الإثنين , يونيو 24 2024
الرئيسية / أخبار / معهد دولي بواشنطن: السعودية والإمارات غارقتان بكارثة حرب اليمن والحل بيد أمريكا

معهد دولي بواشنطن: السعودية والإمارات غارقتان بكارثة حرب اليمن والحل بيد أمريكا

اليمن الحر الاخباري/متابعات
قال معهد دول الخليج العربية في واشنطن إنه بعد سبع سنوات من تدخلهم في اليمن، لا تزال السعودية والإمارات غارقتان في الكارثة.
وأكد المعهد في تقرير أن أبو ظبي والرياض سيحتاجان إلى مساعدة أمريكا لإنهاء الحرب.
فيما قالت شبكة “ABC news” الأمريكية إن حرب اليمن خلقت أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وأن أرقام الضحايا الفعلي قد يكون أعلى بكثير.
وذكرت الشبكة في تقرير أن الحرب قتلت أكثر من 47 طفلاً فقط في عام 2022، وأصابت 10200 طفل على مدى السنوات السبع الماضية.
ونقلت عن فيليب دواميل ممثل اليونيسف في اليمن: “استمر العنف في التصاعد هذا العام ، وكالعادة الأطفال هم أول من يعاني وأكثرهم معاناة.
كم طفل قتل في حرب اليمن؟
وقال دوميل إن الحرب قتلت أو أصابت 10200 طفل على مدى السنوات السبع الماضية، مضيفًا أن العدد الفعلي من المرجح أن يكون أعلى من ذلك بكثير.
فيما اتهمت صحيفة أمريكية شهيرة السعودية بارتكاب جرائم حرب مروعة في محافظة حجة شمال غرب اليمن.

وقالت صحيفة “مورنينج ستار” إن الرياض ارتكبت جرائم حرب بقتلها 11 شخصًا معظمهم أطفال، وبينت أن ذلك بغارة جوية على منطقة مدنية بحجة شمال غرب اليمن.
وبينت الصحيفة أن 7 أطفال تتراوح أعمارهم بين 18 شهرًا و 14 عامًا قتلوا بهجوم، رغم أن عدد القتلى قد يرتفع، ولقيت والدة الأطفال مصرعها بالقصف.
وقال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي إن الاستهداف المتواصل للسكان المدنيين “جريمة حرب وإرهابًا متعمدًا”.
وأكدت الصحيفة أن السعودية كثفت هجماتها على اليمن واستهدفت الصواريخ أقسامًا رئيسية من البنية التحتية والمناطق المدنية في اليمن.
وكشفت الصحيفة عن أنه قتل ما لا يقل عن 60 شخصًا وأصيب 200 في غارة جوية على سجن في صعدة شمال اليمن، الشهر الماضي.
وبهجوم آخر استهدفت صواريخ برج اتصالات في مدينة الحديدة الساحلية نتج عنها مقتل ثلاثة أطفال كانوا يلعبون كرة القدم في الجوار.
ووقعت أحدث جرائم الحرب بعد يوم من خرق التحالف بقيادة السعودية لوقف إطلاق النار في 163 مناسبة على الأقل.
من تقتل السعودية بغاراتها في اليمن

وقالت الصحيفة إن السعودية تنتهك بشكل متواصل اتفاقية ستوكهولم التي توسطت فيها الأمم المتحدة الموقعة بديسمبر 2018.
وتشمل وقف إطلاق النار على طول جبهة الحديدة بهدف إنهاء الحصار المفروض على الميناء.

وتوقع تقرير أممي بنوفمبر وفاة 377000 شخص نتيجة الحرب بحلول نهاية عام 2021.
ويعتمد 70% من سكان اليمن على المساعدات الإنسانية فيما يُقال إنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وقالت الصحيفة إنه ورغم ذلك تواصل الدول الغربية بيع الأسلحة للرياض.
وأقر الرئيس الأمريكي جو بايدن بيع صواريخ جو – جو بقيمة 650 مليون دولار للسعودية، جاء ذلك رغم الأدلة المتزايدة على ارتكابها جرائم حرب.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

الصهاينة يهاجرون ..نصف مليون مستوطن غادروا “إسرائيل” في الأشهر الستة الأولى من الحرب

اليمن الحر الاخباري/ متابعات أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، بأن “الحكومة الكندية اقترحت على …