الجمعة , أبريل 19 2024
الرئيسية / أخبار / عدد ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا يقترب من مائة ألف ومئات العائلات تحت الأنقاض وفرق الانقاذ في سباق مميت مع الزمن

عدد ضحايا الزلزال في تركيا وسوريا يقترب من مائة ألف ومئات العائلات تحت الأنقاض وفرق الانقاذ في سباق مميت مع الزمن

اليمن الحر الاخباري/ متابعات
تجاوزت حصيلة ضحايا الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا الإثنين 17500 قتيل، حسب آخر أرقام نشرتها سلطات البلدين الخميس فيما يقترب اعداد المصابين من مائة الف مع بقاء مئات العائلات في البلدين تحت الانقاض .
وقتل حوالى 14351 شخصاً في تركيا بحسب نائب الرئيس التركي فؤاد أوكتاي، و3162 في سوريا بحسب حصيلة رسمية، ما يرفع الحصيلة الإجمالية للضحايا إلى 17513 قتيلا.
وكان من الصعب في البداية الوصول إلى المناطق المتضررة، ويتزايد عدد الضحايا مع تقدم أعمال إزالة الأنقاض.
وضرب المنطقة زلزال بقوة 7ر7 درجة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين الماضي، وفقا لقياسات أجراها مركز الأبحاث الألماني لعلوم الأرض (جي إف زد).
ثم أعقبه في وقت الظهيرة، زلزال آخر بقوة 6ر7 درجة، والذي تم قياسه في البداية عند 5ر7 درجة، بالإضافة إلى مئات الهزات الارتدادية منذ ذلك الحين.
ad
وتعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء بمواصلة جهود الإنقاذ حتى “لا يبقى أحد تحت الأنقاض”. وأضاف أن نحو ستة آلاف مبنى دمرت.
كما تعهد أردوغان بتقديم مساعدات طارئة بقيمة 10 آلاف ليرة تركية (حوالي 530 دولارا) لكل أسرة متضررة.
وقال أردوغان: “لن نترك أي مواطن وحيدا، ونقف متضامنين كدولة وأمة”.
أما في سوريا، فالوضع مروع. وأفادت أرقام حكومية بأن نحو 298 ألف سوري تأثروا واضطر معظمهم لمغادرة منازلهم، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا). وفتحت البلاد 180 مأوى للطوارئ.
ولا يزال آلاف الأشخاص في عداد المفقودين في سوريا ولا تزال هناك حاجة ماسة إلى معدات ثقيلة لإزالة الأنقاض لأن الحرب الأهلية المستمرة منذ فترة طويلة والعقوبات الدولية أعاقت إيصال المساعدات إلى المناطق التي ضربها الزلزال.
وهز الزلزال الذي بلغت قوته 7ر7 درجة المنطقة الواقعة على الحدود بين تركيا وسوريا في وقت مبكر يوم الاثنين. وشهدت المنطقة مئات الهزات الارتدادية منذ ذلك الحين، بما في ذلك زلزال بلغت قوته 5ر7 درجة بعد ظهر الاثنين.
هذا وتتوافد إلى تركيا فرق البحث والإنقاذ من دول عديدة لمواجهة آثار الزلزال الذي ضرب 10 ولايات تركية فجر الاثنين، إلى جانب دول مجاورة أبرزها سوريا.
وفي هذا الإطار، أعلن المتحدث باسم الخارجية الصينية ماو نينغ في مؤتمر صحفي، أن فريقا مكونا من 82 شخصا وصل إلى مطار أضنة صباح الأربعاء.
وأضاف أن الفريق الذي وصل تركيا يحمل مستلزمات طبية ومعدات أخرى يتجاوز وزنها 20 طنا.
وأكد نينغ أن العديد من الفرق الصينية ستتوجه في وقت لاحق إلى تركيا للمساهمة في عمليات البحث والإنقاذ.
من جانب آخر، وصل إلى مطار أتاتورك المشترك لولايتي تشورلو وتكيرداغ، فريق أوكراني مكون من 35 عنصرا.
وأفاد مراسل الأناضول، أن الفريق انتقل إلى مطار أضنة بعد استراحة قصيرة.
وأعلنت روسيا أيضا عزمها إرسال فريق بحث وإنقاذ مكون من 50 عنصرا إلى جانب 11 طبيبا.
وكانت روسيا أرسلت فريقا يوم 6 فبراير/ شباط الجاري مكونا من 100 عنصر.
وشاركت أرمينيا أيضا في عمليات البحث والإنقاذ، من خلال فريق يضم 57 عنصرا.
وكذلك أرسلت ألبانيا فريقا مؤلفا من 20 عنصرا، وبنغلاديش 60 عنصرا.
ووصل إلى قاعدة إينجرليك العسكرية في ولاية قونية، فريق من الولايات المتحدة الأمريكية مكون من 159 عنصرا.
وسيتولى الفريق مهام البحث والإنقاذ وتقديم المساعدات الإنسانية والمعيشية للمتضررين.
كما أعلنت المجر إرسال 7 فرق بحث وإنقاذ مكونة من 156 عنصرا و28 كلبا بوليسيا للمساهمة في أعمال الانتشال.
وباشر فريق من إسرائيل مكون من 20 عنصرا أعمال البحث والإنقاذ فور وصوله إلى مطار ولاية قهرمان مرعش.
كما وصلت فجر الخميس، إلى مطار إسطنبول طائرة تحمل فريق إنقاذ إسباني مكون من 46 عنصرا.
وأفاد مراسل الأناضول، أن الفريق انتقل إلى مطار أتاتورك وتوجه منه عبر طائرة تابعة للقوات المسلحة التركية إلى ولاية أدي يامان.
بدورها، أرسلت السلفادور فريق بحث وإنقاذ مكون من ما يزيد عن 100 شخص إلى تركيا وسوريا.
ونشر رئيس السلفادور نجيب بقيلة تغريدة باللغة التركية قال فيها: “نحن في الطريق”، وارفقها بصور للفريق وهو يصعدون إلى طائرة ومعهم كلابا بوليسية.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

السيد القائد: الموقف الرسمي العربي من فلسطين تصدر دائرة الخذلان والسعودية والإمارات ساهما في خدمة العدو الصهيوني

اليمن الحر الاخباري/متابعات أكد السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي، أن النظام السعودي ومعه الإماراتي قدموا …