السبت , يوليو 20 2024

لا تراهنوا على حصان نتنياهو الأعرج!

د. سلام العبيدي
في 7 كانون الثاني / يناير ، قاطع رئيس “معسكر الدولة” ، بيني غانتس، وأعضاء حزبه ، الوزيران غادي أيزنكوت وهيلي تروبر ، الاجتماع الحكومي الأسبوعي. حدث هذا بعد صدام في الحكومة العسكرية – السياسية. منذ إنشاء حكومة الطوارئ ، تغيب ممثلو “معسكر الدولة” بالفعل عن عدد من الاجتماعات ، مشيرين إلى حقيقة أن أجندة الحكومة لا تتعلق مباشرة بالعمل العسكري. هذه إشارة أخرى إلى أزمة سياسية متصاعدة في الحكومة العسكرية – السياسية غير المتجانسة والمتناقضة. إن انهيار الائتلاف، وصعود غانتس إلى السلطة، ومصير لا يحسد عليه لنتنياهو، ليس سوى مسألة وقت.
في هذا الصدد ، لا بد من تحذير أولئك الذين يراهنون على الحكومة الصهيونية: حصان نتنياهو الأعرج سيخسر. لم يتمكن مجرم الحرب هذا وأتباعه حتى الان من تقديم ولو مظهر سطحي لأي نجاح عسكري يذكر لقطعان المستوطنين. المقاومة الفلسطينية تقاتل بشجاعة ، ملحقة أضرارا جسيمة بالبرابرة الإسرائيليين في جيش الاحتلال المقهور. هذه الشجاعة مدعومة بروح الفداء غير المسبوقة والإرادة الصلبة للشعب الفلسطيني في غزة الأبية والقطاع المنتفض.
وفي هذا السياق، من المهم أن تستوعب العواصم القرار كافة، ولا سيما موسكو هذه الظروف الناشئة. نشير إلى موسكو بشكل لا إرادي نظرا للنبرة المتغيرة للتصريح الرسمي الروسي والانقلاب 180 درجة في خطاب الصحافة الروسية تجاه الكيان الإجرامي الإسرائيلي في الأسابيع القليلة الأخيرة. روسيا ، التي حققت مكاسب عسكرية في أوكرانيا نتيجة لعملية “طوفان الأقصى” البطولية ، يجب ألا تفقد أيضا الأصول السياسية التي بدأت في تعزيزها في الأسابيع الأولى من العدوان على غزة، من خلال مواقفها الداعمة للحق الفلسطيني والرافضة لاستمرار الحرب في المحافل الدولية.
من الضروري اليوم، بالنسبة لروسيا، المراهنة على المقاومة الفلسطينية ، كما فعل الاتحاد السوفيتي.
مصير نتنياهو هو السجن ، في أحسن الأحوال. لذلك ، لن يكتب لهذا المجرم أن يكون وسيطا بين روسيا ودونالد ترامب، كما تأمل بعض الأوساط المؤثرة في صناعة القرار الروسي. على ترامب نفسه أن يصل بسلام إلى نهائي الانتخابات الأمريكية. ولابد من الالتفات إلى أن الرأي العام الروسي اليوم ليس إلى جانب كيان الاحتلال الإسرائيلي ورعاته الأمريكيين. على أقل تقدير، نحو 25 مليون مسلم في روسيا يقفون إلى جانب الشعب الفلسطيني، ويشكلون ثقلا مهما في الانتخابات الرئاسية الروسية، المزمع اجراؤها في 17 آذار / مارس المقبل. فلاديمير بوتين، المرشح الأقوى إلى الرئاسة الروسية، الذي يبدي دائماً إحتراماً للإسلام والمسلمين، أعرب في أكثر من مناسبة عن حزنه لمعاناة الغزيين!

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

ثلاث ضربات موجعة للاحتلال!

د. سعد ناجي جواد* يوم أمس (الجمعة المبارك 19 تموز/ يوليو) تلقى كيان الاحتلال ثلاث …