الأربعاء , سبتمبر 28 2022
الرئيسية / أخبار / نانسي بيلوسي في آسيا.. توتر عسكري غير مسبوق والصين تحذر: جيشنا “لن يقف مكتوف الأيدي”

نانسي بيلوسي في آسيا.. توتر عسكري غير مسبوق والصين تحذر: جيشنا “لن يقف مكتوف الأيدي”

اليمن الحر الاخباري/ وكالات
تزور رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي سنغافورة الاثنين المحطة الأولى في جولة آسيوية لها قد تشمل تايوان ما قد يسمم العلاقات المتوترة أصلا بين بكين وواشنطن.
وبعدما أبقت الغموض لفترة طويلة على برنامجها في آسيا، أعلنت بيلوسي الأحد أنها تقود “وفدا من الكونغرس في منطقة المحيطين الهندي والهادئ لتأكيد التزام الولايات المتحدة الراسخ في المنطقة”.
وأضافت “في سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان سنعقد اجتماعات عالية المستوى لمناقشة الطريقة التي يمكن فيها أن نعزز قيمنا ومصالحنا المشتركة ولاسيما الأمن والسلام والنمو الاقتصادي والتجارة وجائحة كوفيد-19 وأزمة المناخ وفضلا عن حقوق الإنسان والحوكمة الديموقراطية” من دون أن تأتي على ذكر تايوان.
وشاهد صحافيو وكالة فرانس موكبا ترافقه دراجات نارية ينقل على الأرجح المسؤولة الأميركية الكبيرة في سنغافورة حيث ستلتقي رئيس البلاد ورئيس الوزراء.
منذ أسابيع، ارتفع منسوب التوتر بين الولايات المتحدة والصين إثر معلومات مفادها أن بيلوسي قد تتجه إلى تايوان التي تعتبرها الصين جزءا من أراضيها.
وتعتبر بكين أي زيارة ولو قصيرة لرئيسة مجلس النواب الأميركي استفزازاً. ويتوجه مسؤولون أميركيون بانتظام إلى تايوان تعبيرا عن دعمهم لها إلا أن زيارة بيلوسي وهي من أعلى المسؤولين في الدولة الأميركية ولها وزن في الحياة السياسية، ستكون غير مسبوقة منذ زيارة سلفها نيوت غينغريتش العام 1997.
– توتر عسكري –
تنتهج الولايات المتحدة حيال تايوان سياسة خارجية تعرف باسم “الغموض الاستراتيجي” تقوم على الاعتراف بحكومة صينية واحدة وهي سلطات بكين والاستمرار بتقديم دعم حاسم لتايبيه مع الامتناع عن توضيح ما أذا كانت ستدافع عنها عسكريا في حال حصول غزو من الصين لإعادتها إلى سيادتها.
وسمح هذا المفهوم حتى الآن بالمحافظة على استقرار نسبي في المنطقة.
إلا أن زيارة بيلوسي المحتملة حساسة. فرئيسة مجلس النواب الأميركي شخصية محورية في المعسكر الديموقراطي ومقرّبة من الرئيس جو بايدن لكن من شأن توقفها في تايوان، تعقيد مهمة الخارجية الأميركية التي تجهد لعدم حصول تصعيد إضافي في العلاقات مع الصين.
وخلال اتصال هاتفي مباشر مع نظيره الصيني شي جينبينغ أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن موقف الولايات المتحدة حيال تايوان “لم يتغير” وأن بلاده “تعارض بقوة الجهود احادية الجانب لتغير الوضع القائم أو تهديد السلام والاستقرار في مضيق تايوان”.
من جانبه قال الرئيس الصيني إنه دعا بايدن “إلى عدم اللعب في النار” فيما اعتبر ناطق باسم الخارجية الصينية أن زيارة بيلوسي المحتملة إلى الجزيرة تشكل “خطأ أحمر”.
والاثنين، باشر نحو أربعة آلاف جندي أميركي وإندونيسي مناورة عسكرية مشتركة كبيرة لكن واشنطن أكدت أن هذه التمارين لا تستهدف أي بلد.
ويأتي احتمال زيارة بيلوسي لتايوان فيما التوتر العسكري يتصاعد في المنطقة.
فقد أجرى الجيش التايواني أهم مناورات عسكرية له خلال الأسبوع الحالي شملت محاكاة صد هجمات صينية من البحر.
في الوقت نفسه غادرت حاملة الطائرات الأميركية “رونالد ريغن” والاسطول المرافق لها سنغافورة باتجاه بحر الصيني الجنوبي في إطار عملية مبرمجة على ما قال سلاح البحرية الأميركية.
ردا على ذلك، اجرت الصين السبت مناورة عسكرية “بذخائر حية” في مضيق تايوان.
وسعت واشنطن إلى التخفيف من أهمية زيارة محتملة لبيلوسي إلى تايوان ودعت المسؤولين الصينيين إلى الهدوء.
وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن “لدينا اختلافات كثيرة بشأن تايوان لكن خلال السنوات الأربعين الأخيرة تمكنا من إدارة هذه الاختلافات وقمنا بذلك بطريقة حافظت على السلام والاستقرار”.
في تايوان تنقسم الآراء حول زيارة بيلوسي المحتملة إلا أن شخصيات من الحزب الحاكم والمعارضة أعلنت أن الجزيرة يجب ألا تذعن للضغوط الصينية.
وقال هونغ شين-فو من جامعة شينغ كونغ في تايوان لوكالة فرانس برس “في حال ألغت بيلوسي أو أرجأت هذه الرحلة سيشكل ذلك انتصارا للحكومة الصينية ولشي لأن ذلك يظهر أن الضغط الذي مارسه أتى النتيجة المرجوة”.
ووسط تكهنات واسعة النطاق حول ما إذا كانت بيلوسي ستتوقف في تايوان أعلن مكتبها أمس الأحد أنها ترأس وفدا من الكونجرس إلى المنطقة في زيارات لسنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان. ولم يتطرق المكتب إلى ذكر تايوان.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان إن الأمر سيكون بمثابة “تدخل جسيم في الشؤون الداخلية للصين” إذا زارت بيلوسي تايوان، وحذر من أن ذلك سيؤدي إلى “تطورات وعواقب خطيرة للغاية”.
وقال تشاو في إفادة صحفية يومية دورية “نود أن نبلغ الولايات المتحدة مرة أخرى بأن الصين على أهبة الاستعداد، وأن جيش التحرير الشعبي الصيني لن يقف أبدا مكتوف الأيدي وأن الصين ستتحذ ردودا حاسمة وإجراءات مضادة قوية للدفاع عن سيادتها ووحدة أراضيها”.
وسُئل المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية عن نوع الإجراءات التي يمكن أن يتخذها جيش التحرير الشعبي فقال “إذا واتتها الجرأة للذهاب، دعونا عندئذ ننتظر ونرى”.
وتعتبر الصين زيارات المسؤولين الأمريكيين لتايوان إشارة تشجيع للمعسكر المؤيد للاستقلال في الجزيرة. ولا تقيم واشنطن علاقات دبلوماسية رسمية مع تايوان، لكنها ملزمة بموجب القانون الأمريكي بتزويد الجزيرة بوسائل الدفاع عن نفسها.
وتأتي زيارة بيلوسي، التي تتولى ثالث أعلى منصب في الولايات المتحدة والمنتقدة منذ فترة طويلة للصين، وسط تدهور للعلاقات بين واشنطن وبكين. وكان الجمهوري نيوت جينجريتش آخر رئيس لمجلس النواب زار تايوان وذلك في عام 1997.
وفي اتصال هاتفي يوم الخميس نبه الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الأمريكي جو بايدن إلى ضرورة التزام واشنطن بمبدأ صين واحدة وحذر من أن “أولئك الذين يلعبون بالنار سيكتوون بها”.
وفي المقابل، أبلغ بايدن الرئيس الصيني بأن سياسة الولايات المتحدة بشأن تايوان لم تتغير وبأن واشنطن تعارض بشدة الجهود الأحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن أو تقويض السلام والاستقرار عبر مضيق تايوان.
ولم يرد رئيس الوزراء التايواني سو تسينج تشانج مباشرة اليوم الاثنين حين سُئل عما إذا كانت بيلوسي ستزور تايوان يوم الخميس حسبما تتوقع وسائل إعلام محلية.
وقال سو للصحفيين في تايبه “نحن عادة نرحب بحرارة بزيارات الضيوف الأجانب الكبار لبلدنا”.
وقال شي ينهونغ أستاذ العلاقات الدولية في جامعة رينمين في بكين إن بيلوسي ستدفع الصين، إذا زارت تايوان، إلى اتخاذ أقوى إجراءات مضادة منذ سنوات، لكنه لم يتوقع أن يشعل ذلك صراعا عسكريا كبيرا.
وقال “كررت الصين بعبارات لا غموض فيها معارضتها للنزعة الانفصالية في تايوان. وكررت الولايات المتحدة في أوقات كثيرة أن سياستها القائمة على صين واحدة لم تتغير وأنها ضد أي تغيير في الوضع القائم من جانب أي من جانبي مضيق تايوان”.
ومضى قائلا “ما لم تكن هناك صدفة، أنا متأكد من أن أيا من الطرفين لن يتخذ عامدا إجراء عسكريا يمكن أن يؤدي إلى مخاطرة أمنية كبيرة.
* زيارة سنغافورة
قالت وزارة الخارجية في سنغافورة إن بيلوسي والوفد المرافق لها اجتمعوا مع رئيس الوزراء لي هسين لونج وناقشوا قضايا تشمل العلاقات عبر المضيق والحرب في أوكرانيا وتغير المناخ.
وأضافت “أبرز رئيس الوزراء أهمية العلاقات المستقرة بين الولايات المتحدة والصين للسلام والاستقرار في المنطقة”.
وتعتبر الصين تايوان جزءا من أراضيها ولم تتخل أبدا عن استعدادها لاستخدام القوة لوضع الجزيرة تحت سيطرتها. وترفض تايوان ادعاءات السيادة الصينية عليها وتقول إن شعبها دون غيره يمكنه تقرير مستقبل الجزيرة.
ويوم الأربعاء الماضي، قال بايدن للصحفيين إنه يعتقد أن الجيش الأمريكي يرى أن زيارة بيلوسي لتايوان “ليست فكرة طيبة في الوقت الحالي”.
ونقلت شبكة سي.إن.إن الإخبارية اليوم الاثنين عن مسؤول تايواني ومسؤول أمريكي، لم تذكر اسميهما، قولهما إن من المتوقع أن تزور بيلوسي تايوان في الأيام المقبلة وتبقى بها ليلة على الرغم من أن توقفها في تايبه ما زال غير مذكور في البرنامج المعلن لجولتها. ولم يتسن لرويترز بعد التحقق من التقرير.
ونقلت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية اليوم الاثنين عن مصدرين، أحدهما مسؤول بالحكومة التايوانية والآخر مسؤول أمريكي، القول إنه من المتوقع أن تزور رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي تايوان كجزء من جولتها في آسيا.
ويأتي ذلك على الرغم من تحذيرات مسؤولي إدارة الرئيس جو بايدن، الذين يشعرون بالقلق من رد فعل الصين على مثل هذه الزيارة رفيعة المستوى.
وتجدر الإشارة إلى أن زيارة تايوان، التي ستكون إذا تمت الأولى لرئيس مجلس النواب الأمريكي منذ 25 عاما، ليست مدرجة حاليا ضمن في خط سير بيلوسي المعلن، وتأتي في وقت وصلت فيه العلاقات الأمريكية الصينية إلى أدنى مستوياتها بالفعل.
وقال المسؤول التايواني إنه من المتوقع أن تبقى في تايوان لليلة. ومن غير الواضح متى ستصل بيلوسي إلى تايبيه على نحو الدقة.
فيما قال المسؤول الأمريكي إن مسؤولي وزارة الدفاع يعملون على مدار الساعة لمراقبة أي تحركات صينية في المنطقة، وتأمين خطة للحفاظ على سلامتها.
وكشفت وزارة الدفاع التايوانية، الإثنين، عن دخول 4 طائرات حربية صينية إلى مجالها الجوي، بينما تهدد بكين بالتصعيد في حالة قيام رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي بزيارة إلى تايوان.
وقالت الوزارة في تغريدة على تويتر إن “4 طائرات حربية صينية دخلت المجال الجوي في جنوب غربي تايوان، اليوم”.
جاء ذلك في أعقاب تأكيد وزارة الخارجية في بكين، صباح اليوم، أن الجيش الصيني “لن يبقى مكتوف الأيدي” في حالة زيارة بيلوسي لتايوان.
وفي وقت سابق اليوم، كشفت الإذاعة التايوانية (تي في بي إس) أن بيلوسي ستزور تايبيه غدا الثلاثاء.
ولم يصدر تأكيد رسمي من بيلوسي بشأن زيارتها المحتملة إلى تايوان، حتى ظهر اليوم.
وبدأت بيلوسي، اليوم، جولة آسيوية أثيرت أسئلة حول توقف محتمل في تايوان أدى إلى تأجيج التوتر مع بكين.
وفي حالة زيارة بيلوسي لتايوان، فستكون هذه أول زيارة يجريها رئيس لمجلس النواب الأمريكي منذ 25 عاما، بعد رحلة الجمهوري نيوت غينغريتش عام 1997 للقاء الرئيس التايواني آنذاك لي تنغ هوي.
وخلال مسيرتها في الكونغرس التي تمتد أكثر من 35 عاما، كانت نانسي بيلوسي “ناقدة قوية” للصين.
وتعتبر بكين أي زيارة ولو قصيرة لرئيسة مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان “استفزازا”.
وتصنف الصين تايوان المتمتعة بالحكم الذاتي مقاطعة صينية منشقة يجب أن تصبح جزءا من البلاد.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

مستشفى فلسطين بالأمانة ينظم فعالية إحتفائية بذكرى المولد النبوي

    اليمن الحر نظم مستشفى فلسطين للأمومة والطفولة بأمانة العاصمة، اليوم الثلاثاء ، فعالية …