الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
الرئيسية / أخبار / قتلى وجرحى في استهداف آلية عسكرية لمرتزقة الإمارات بشبوة وهجوم مسلح يستهدف منزل مسؤول في عدن ومواجهات عنيفة في مأرب

قتلى وجرحى في استهداف آلية عسكرية لمرتزقة الإمارات بشبوة وهجوم مسلح يستهدف منزل مسؤول في عدن ومواجهات عنيفة في مأرب

اليمن الحر الاخباري/ متابعات
انفجرت اليوم السبت عبوة ناسفة بطقم تابع لميليشيا الإمارات بمدينة عتق بمحافظة شبوة.
وأفادت مصادر محلية بانفجار عبوه ناسفة في طقم قائد مايسمى بالفريق الهندسي لنزع الإلغام بقوات العمالقة عند سوق القات في عتق.
واضافت المصادر بسقوط عدداً من القتلى والجرحى من الجنود في الإنفجار فيما لم يعرف بعد حالة القائد في العمالقة
وفي عدن استهدف مسلحون مجهولون اليوم السبت منزل مسؤول بارز في المدينة الخاضعة لسيطرة مليشيا “الانتقالي الجنوبي” التابعة للاحتلال الاماراتي.
وقال مصدر محلي:”إن مسلحين يستقلون سيارة نوع صالون أطلقوا النار باتجاه منزل مدير مديرية خور مكسر عواس الزهري، ولاذوا بالفرار”.
وأضاف المصدر أن نيران المسلحين اخترقت نوافذ المنزل وأثارت الرعب والهلع في أوساط النساء والأطفال، دون تسجيل أي ضحايا، وسط اتهامات لعناصر في مليشيا “الانتقالي الجنوبي” بالوقوف خلف الهجوم.
ولفت المصدر إلى أن دورية من مليشيا “الانتقالي” وصلت متأخرة إلى موقع الحادث لتفتح تحقيق في حادثة الهجوم.
وتشهد مدينة عدن فوضى أمنية أطلق عليها بعض النشطاء الحقوقيين بمدينة الرعب والاشباح جراء انتشار الاغتيالات والاختطافات بسبب انتشار المليشيات متعددة الولاءات والانتماءات والتمويلات الخارجية منذ النصف الثاني من العام 2015.
وضاعفت الفوضى الأمنية في عدن معاناة المواطنين نتيجة التدهور الكبير في مختلف الخدمات الأساسية من الكهرباء والصحة والتعليم، ونهب أراضي المواطنين والدولة على حد سواء.
مواجهات مسلحة في وادي عبيدة وقبائل دهم تدخل خط المواجهة ضد الإصلاح في مأرب
على صعيد آخر اندلعت مواجهات عنيفة امس الجمعة بمختلف أنواع الأسلحة في مديرية وادي عبيدة الخاضعة لمسلحي التحالف، شرق مدينة مأرب.
وقالت مصادر قبلية :إن المواجهات وقعت في منطقة الساقط بوادي عبيدة، بين مسلحي قبيلتي الدماشقة، وآل هادي حتيك عبيدة، إثر اتهامات للأخيرة بالوقوف خلف اغتيال حسن محمد بن سمره العبيدي، وآخر يدعى مبارك البرك بن عبدالرحيم البريكي، بظروف غامضة في طريق العبر”.
من جهة ثانية ذكرت مصادر مطلعة أن قبائل من دهم الواقعة مناطقها تحت سيطرة التحالف، أعلنت خلال الساعات الماضية إغلاق الطرق المؤدية من مدينة مأرب عبر أراضي القبيلة احتجاجا على مقتل أثنين من ابنائها بنيران مجندي “الشرطة العسكرية” التابعة للتحالف، خلال الأيام الماضية.
وبينت أن مسلحي القبيلة يعتزمون منع مرور ناقلات النفط والغاز، عبر مناطقهم، حتى تسليم سلطات الإصلاح في مأرب الجناة الذين فروا إلى المدينة، بالإضافة إلى اطلاق التوكيل الخاص بالمشتقات النفطية والغاز لقبائل دهم خلال 24ساعة.
ولفتت المصادر إلى تأزم الوضع بين مشايخ قبائل دهم التي دخلت خط المواجهة مع سلطات الإصلاح في مأرب، بإيعاز من قيادات سياسية وعسكرية موالية للإمارات.
يشار إلى معظم مشايخ قبائل دهم الأحرار في الجوف، أعلنوا ولائهم لحكومة صنعاء، بعد ادراكهم خبث مشروع التحالف التدميري الذي يستهدف اليمن وتدمير اقتصاده ونهب ثرواته النفطية والغازية، والزج بأبناء القبائل لتحقيق مصالحه على حساب الشعب اليمني.
ويرى مراقبون أن العرض العسكري الذي نظمه الإصلاح في مأرب، رسالة عسكرية للإمارات التي تسعى الاطاحة بمحافظه في مدينة مأرب سلطان العرادة واتهام الحزب بنهب إيرادات النفط والغاز، وسط انباء عن تعيين قيادي في حزب المؤتمر محافظا للمديريتين في مأرب.
.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

سقوط ضحايا إثر توسّع المواجهات الدامية بين فصائل الاحتلال الاماراتي بعدن

اليمن الحر الاخباري/ متابعات توسعت رقعة الإشتباكات المتبادلة، اليوم الثلاثاء، بين فصائل المجلس الإنتقالي التابع …