الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
الرئيسية / اراء / اللعبة الأمريكية والتوظيف التركي!!

اللعبة الأمريكية والتوظيف التركي!!

د.حسناء نصر الحسين*
كثرت التصريحات التركية في الآونة الأخيرة التي تتحدث عن تمهيد الطريق امام عودة العلاقات التركية – السورية لمسارها الطبيعي فلم يفوت الجانب التركي فرصة للحديث عن عودة هذه العلاقات ، في الوقت الذي كان يتساءل كثيرون عن سبب صمت الجانب السوري عن التعليق على هذه التصريحات وعدم الإدلاء بأي شيء ما عدا تصريح اخير كان لوزير الخارجية السوري منذ مدة والذي عبر فيه عن انفتاح سورية على هذه العلاقات ضمن شروط محددة اهمها خروج القوات التركية المحتلة من الاراضي السورية ووقف دعم انقرة للقوات الارهابية والكف عن استغلال مياه الفرات كأداة حرب ضد الشعب السوري ، وما تقوم به تركيا منذ يومين حتى الآن من عمليات عدائية جوية على عدة مناطق في الشمال السوري تحت ذريعة محاربة القوى الكردية المتمثلة بقسد وأخواتها على خلفية العمل الارهابي الذي استهدف اسطنبول في اكثر المناطق الحيوية فيها والذي فيه الثقل الاقتصادي التركي المعروف بشارع الاستقلال .
وجدت تركيا في هذا العمل الارهابي ذريعة لشن عدوانها على الاراضي السورية وتنفيذ مشروعها الذي بدأته منذ عدة اعوام المتمثل بإنشاء المنطقة العازلة والتي كان العمل العدائي المتمثل بعملية نبع السلام في عام ٢٠١٩ م والذي انتهى باتفاق تركي – امريكي على انسحاب الكرد مسافة ٢٥ كم عن الحدود السورية التركية مما شكل حالة تأجيل للمشروع التركي في الاراضي السورية .
ليعاود الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اطلاق تهديداته المتمثلة بإطلاق عملية احتلالية برية بعد ان كانت طائرات جيشه قد شنت عشرات الاعتداءات الجوية على الاراضي السورية كعملية تمهيدية للعدوان البري وبالنظر لطبيعة المنطقة التي تشكل احد اهم بنك اهداف الاحتلال التركي المتمثلة بمنطقة منبج وتل رفعت وعين عرب وما عليها من تواجد للقوات الأمريكية المحتلة وللقوات الروسية الحليفة ، هل فعلا الرئيس التركي ذاهبا الى اطلاق هذا العدوان بدون تنسيق مع احد كما كان قد صرح مؤخرا عندما قال ان بلاده لا تحتاج لإذن من أحد للقيام بهذه العملية وعلى أمريكا أن تعرفنا جيدا .
اللهجة التي تحدث فيها الرئيس التركي لشنه هذا العدوان على حلفاء امريكا المتمثلين بالقوات الارهابية العميلة قسد وفي قطاع تتواجد فيه القوات الامريكية المحتلة يأخذنا الى ان نجزم بأن هناك اتفاق تركي – امريكي اعطى الضوء الأخضر لأردوغان بشن عمليته الارهابية البرية في الشمال السوري وبهذا تكون امريكا قد باعت حلفاءها الكرد للمرة الثالثة بعد عملية غصن الزيتون ونبع السلام واليوم وامام لعبة المصالح الاستراتيجية العليا تبيع واشنطن عملائها الكرد من قسد وغيرها وتتركهم لقمة سائغة في فم النظام التركي من خلال العملية التركية البرية الجديدة التي تأخذ اسم مخلب السيف عنوانا جديدة يضاف الى سجل انتهاكات النظام التركي لسيادة الدولة السورية والعدوان عليها دون اي تعليق او استنكار من اي قوة دولية او ممن يدعون حماية السلم والأمن الدوليين .
وجد اردوغان الهارب من الأزمات الداخلية في المتغيرات الدولية وتراجع الهيمنة الأمريكية والصراع الحاصل بين الناتو وروسيا في اوكرانيا فرصة ذهبية ليفرض سياساته الاستعمارية على الجغرافية السورية وتنفيذ مشروعه المتمثل بإنشاء منطقة عازلة في الشمال السوري واستكمال اهدافه بإحداث التغيير الديمغرافي الذي يسعى لتحقيقه اردوغان ليحل محل السكان الأصليين لهذه المناطق من عرب وكرد حلفاء النظام التركي من ما يعرف “بالجيش الوطني “العميل للنظام التركي .
يحاول النظام التركي تمرير عمليته العسكرية الاحتلالية مستفيدا من تراجع الهيمنة الأمريكية وانشغالها بالحرب مع روسيا والدور الذي تلعبه تركيا مع روسيا في الملف الأوكراني والتقارب الكبير بين موسكو وانقرة بعد الحرب الروسية الاوكرانية وحاجة امريكا لهذا التقارب التركي الروسي كدولة ضامنة في اي اتفاقيات مستقبلية بين اطراف الصراع الدولي في الملف الاوكراني وهذا بات واضحا من خلال الاجتماع الذي استضافته انقره على مستوى الاستخبارات الامريكية – الروسية فازدياد الحاجة الامريكية والروسية ايضا لدور انقرة في ملف الصراع الدولي الحاصل في اوكرانيا لغض الطرف عن هذه العملية التي لا قيمة لها بالنسبة للجانب الامريكي امام الاوراق الاستراتيجية الكبرى ، فالجانب الكردي صاحب العقلية الانفصالية والمرتهن بقراراته للامريكي والذي رفض اكثر من مرة العودة للوساطات الروسية والتنسيق للعودة لتفاهمات مع الحكومة السورية سيجد نفسه مباع في سوق النخاسة الامريكي ، اما بالنسبة للجانب الروسي والذي عمل جاهدا في اكثر من مناسبة على عودة الاتصالات بين القوات الكردية الانفصالية ودمشق لايجاد ارضية مشتركة يبنى عليها مستقبلا سيمرر لاردوغان هذا العدوان بناءا على رؤيته المتمثلة بوحدة الاراضي السورية وهذا الهدف الروسي يتعارض مع الحلم الكردي المتمثل بإقامة دولة كردية وتقسيم الجغرافية السورية .
يلعب الواقع الدولي دورا كبيرا في قرار النظام التركي الذي يحاول الاستفادة من لعبة التوازنات الدولية على المسرح العالمي والذي يجد فيه فرصة كبرى لتمرير احلامه العثمانية في سورية وهو الذي يعاني من ضغوطات اقتصادية وسياسية كبرى على مستوى القوات الحزبية المناهضة لحزب العدالة والتنمية وما شكله ملف اللاجئين السوريين الذي سعى هذا النظام منذ الايام الاولى للعدوان الكوني على سورية لصناعة ورقة اللاجئين السوريين لاستخدامها كورقة مساومة سياسية اقليمية ودولية ها هو يعيد استخدامها لكن في الاتجاه المعاكس ولن نستغرب ابدا لو رأينا استمرار عمليات الترحيل الاجباري للاجئين السوريين المتواجدين في الداخل التركي وعلى الحدود السورية التركية بعد ان يكون اردوغان قد نفذ عمليته الاستعمارية البرية في الشمال السوري وحقق اهدافه بانشاء المنطقة العازلة التي تخفف عنه الضغط الداخلي المتمثل باللاجئين وبنفس الوقت يكون قد اسس لبناء مجمعات سكنية تخدم مشروعه باحداث التغيير الديموغرافي الذي يهدف لتحقيقه ليذهب بعده اردوغان لخوض انتخاباته الرئاسية وهو منتصرا يستطيع ان يفرض شروطه في اي مفاوضات او تسويات اقليمية ودولية .
لكن.. ماذا عن ارتدادات هذه العملية بالنسبة للجانب الكردي فهل ستسلم الجماعات الكردية قسد ومسد بهذا العمل العدائي التركي ام ستأخذ المشهد الذي يرسمه اردوغان لانتخاباته وطموحاته الى مكان آخر؟ يتمثل بعودة العمليات الانتحارية والتفجيرات في الداخل التركي بما يقلب الموازين بين الهدف الذي يسعى اليه اردوغان والنتيجة وهل ستستفيق الجماعات الكردية الانفصالية من هذا المشهد الامريكي – التركي وتعود لحضن الوطن ام انها ستبقى ورقة مساومات امريكية معرضة للحرق في أي لحظة ؟
*باحثة في العلاقات الدولية – دمشق

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

قانون قيصر لخنق الشعب السوري وإقتصاده الوطني!!

عبد الحميد خوجة* وعلى لسان اهل الشام والمثل الشعبي القائل (داب التلج وبان المرج) نعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *