الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / صنعاء تواصل عمليات حماية الثروة النفطية من النهب ومجلس المرتزقة الرئاسي يناقش الآثار الناجمة عنها.

صنعاء تواصل عمليات حماية الثروة النفطية من النهب ومجلس المرتزقة الرئاسي يناقش الآثار الناجمة عنها.

اليمن الحر الاخباري/ متابعات
أحبطت صنعاء محاولة جديدة للحكومة الموالية للرياض، لتصدير شُحنة من النفط الخام اليمني من ميناء الضُبة في حضرموت، تنفيذاً لقرار منْع التصدير من الموانئ الجنوبية والشرقية الصادر عن «المجلس السياسي الأعلى» في الثاني من تشرين الأول.
وجاء ذلك على رغم تصاعُد التحرّكات الأميركية منذ أواخر الشهر الماضي من أجل «حماية» تلك الموانئ وتحصينها، وأيضاً في أعقاب «مؤتمر المنامة» الذي حاولت فيه واشنطن طمأنة حلفائها إلى كوْنها «حامية الملاحة البحرية» في خليج عدن والبحر العربي، حيث تعهّدت بنشر عشرات السفن المسيّرة والقطع البحرية.
وبحسب ما نقلته صحيفة الأخبار اللبنانية عن مصادر في صنعاء وصفتها بالمطّلعة فإن سفينة «براتيكا»، التي كانت تحمل علم بنما وفي طريقها إلى نقْل كمّية تُقدَّر بـ2.1 مليون برميل بقيمة إجمالية تبلغ 174 مليون دولار، دخلت المياه الإقليمية اليمنية بعد تلقّيها تطمينات من السفارة الأميركية في الرياض بحمايتها في حال تَعرّضها لأية مخاطر.
ولذلك، فهي تجاهلت نداءات قوات خفر السواحل التابعة لصنعاء، ودعوتها إيّاها إلى التوقّف والعودة من حيث أتت، خصوصاً بعدما تلقّت «إشاراتِ مواكَبة» من قِبَل القوات الأميركية والإماراتية المتواجدة في مطار الريان القريب من الميناء.
وأشارت المصادر إلى أنه على إثر رفْض طاقم السفينة الانصياع لطلبات المغادرة منذ فجر الإثنين وحتى مساء اليوم نفسه، تمّ توجيه ضربة جوّية بواسطة طائرتَين مسيّرتَين إلى «الضُبة»، ما حمل الناقلة على الهروب.
وأوضحت أن العملية «كانت دقيقة ولم تُصِب أياً من عمّال الميناء أو أفراد الطاقم بأيّ أذى»، محذّرة من أنها «ستكون آخر العمليات التحذيرية»، وملوّحةً بأن «أيّ محاولات جديدة لكسْر قرار حظر تصدير النفط الخام من موانئ محافظتَي شبوة وحضرموت، ستقابَل بعمليات تأديبية لشركات الملاحة الدولية».
وفي الاتّجاه نفسه، أكدت حكومة الإنقاذ، على لسان رئيسها عبد العزيز بن حبتور، أنها «لن تترك الشعب اليمني يجوع في وقت يعبث فيه الآخرون بثروات البلاد»، محذراً من أنه «في المرّات القادمة، لن يتمّ تحذير السفن بل سيتمّ ضربها بشكل مباشر»، متوعّداً بـ«استخدام الحديد والنار كردّ دفاعي على أيّ محاولات قادمة لنهب الخام اليمني».
في المقابل، أعلنت السلطات المحلّية التابعة لـ«التحالف»، في أعقاب العملية، خروج ميناء الضُبة عن الجاهزية.
وقال محافظ حضرموت، مبخوت بن ماضي، إن العمل في الميناء سيتوقّف خلال الفترة المقبلة نهائياً بسبب ما قال إنه إصابة العوّامة الرئيسة «SDM2»، والتي سيستغرق إصلاحها، 30 يوماً بحسبه. ويشير قرار المحافظ إلى مخاوف سلطته من تداعيات أيّ خطوة جديدة في اتّجاه تصدير النفط، خصوصاً في ظلّ تهديدات مسؤولين في صنعاء بالانتقال من «العمليات التحذيرية» إلى «الضربات المؤلمة»

من جهته عقد ما يسمى مجلس القيادة الرئاسي اليوم الخميس، اجتماعا افتراضيا المرتزق رشاد محمد العليمي رئيس المجلس، وبحضور اعضائهالمرتزقة عيدروس الزبيدي، سلطان العرادة، طارق صالح، عبدالرحمن المحرمي، وعبدالله العليمي، وعثمان مجلي، بينما غاب بعذر عضو المجلس فرج البحسني.

وكرس الاجتماع بحضور رئيس حكومة المرتزقة معين عبدالملك، لمناقشة ما اسماها الاعتداءات الحوثية على المنشآت النفطية، والاجراءات المتخذة لتحييدها والحد من تداعياتها الكارثية خصوصا على الاوضاع الانسانية والاقتصادية..كما استمع مجلس الرياض الرئاسي الى تقرير حول الهجمات الاخيرة التي استهدفت ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت والاثار المترتبة عليها.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

اللواء الركن عوض العولقي محافظة شبوة يعزي في وفاة مفكر وشاعر اليمن الكبير الدكتور عبد العزيز المقالح

اليمن الحرالاخباري/ بعث اللواء الركن عوض محمد بن فريد العولقي محافظ محافظة شبوة ، برقية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *