الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
الرئيسية / أخبار / رئيس الوزراء: الجهات التي تهرّب نفط اليمن ستتعرّض لعقوبات عسكرية رادعة

رئيس الوزراء: الجهات التي تهرّب نفط اليمن ستتعرّض لعقوبات عسكرية رادعة

اليمن الحر الاخباري/ متابعات
أكّد رئيس الوزراء في حكومة الانقاذ الوطني د.عبد العزيز بن حبتور، اليوم الخميس، أنّ النفط والغاز اليمنيين يُهربان منذ 8 سنوات مع دولتي العدوان وحكومة المرتزقة الذين ينتفعون بهذه المبالغ، وهي بالمليارات، وليست بالملايين.

وقال ابن حبتور في حديثٍ إلى قناة الميادين: “وجّهنا رسائل أمنية أولية، لكن ما لم يفهمها الآخرون، فسنحوّلها إلى عمل عسكري واضح ضد كل شركة تقترب من موانئ الجمهورية اليمنية، سواء كان ذلك في عدن أو في الحُدَيْدَة أو الضبة أو النُّشيمة”.

وأضاف: “أعلنّا منذ اللحظات الأولى أننا على استعداد لتمديد الهدنة السلمية شرط حل مشكلة الرواتب للموظفين في القطاعات المدنية والعسكرية والأمنية”، وتابع: “اتخذنا قراراً واضحاً بأننا لن نسمح لأي جهة تأتي إلى اليمن بأن تأخذ نفطه وغازه من دون تفاهم مع صنعاء”.

وأكّد ابن حبتور مسؤولية صنعاء عن كل الموانئ اليمنية، “وهي في مرمى عدساتنا ورصاصنا. أي شركة من الشركات العالمية تتجاوز الخطوط الحمر، وتريد أن تحمل نفطنا وغازنا، ستتعرض لعقوبة من الجيش اليمني”.

وأردف: “لا نريد من أي جهة أن تقدّم لنا رواتب الموظفين صدقةً منها، بل نريد الاستفادة من النفط والغاز اليمنيين”، مشيراً إلى أنّ صنعاء مسؤولة عن 85% من القوة البشرية من الموظفين والأمنيين والعسكريين.

ولفت ابن حبتور إلى أنه لا يجوز التفاهم على الإطلاق مع حفنة من المرتزقة مسؤولين عن 15% فقط، فالمجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني مسؤولان عن العدد الأكبر من الموظفين.

وشدّد رئيس حكومة الانقاذ على أنه إذا لم يتم التفاهم مع العاصمة صنعاء، فلن نسمح لأي شركة بأن تأخذ ليتراً واحداً من البترول”.

وعن زيارة وفدٍ سعودي إلى صنعاء، قال إنّ “هناك ملفات كثيرة بيننا وبين العدوان؛ فلدينا ملف يتعلق بالأسرى والمفقودين، وملف يتعلق بقضية السلام والجانب الاقتصادي”.

وكان رئيس حكومة الإنقاذ د.عبدالعزيز بن حبتور قد أكد ، أول أمس، أننا لن نقبل بنهب ثروتنا النفطية والغازية تحت أي مبرر من المبررات.. مؤكدا أن القوات المسلحة في المرات القادمة لن تحذر السفن بل ستضربها بشكل مباشر وعلى العالم أن يعرف أننا لن نترك شعبنا يجوع وهم يعبثون بثروات اليمن.

وقال رئيس حكومة الإنقاذ: نمارس حقنا في الدفاع عن مصالحنا وثروة الشعب اليمني، والتابعون لتحالف العدوان يقومون بسرقة أموال الشعب .. موضحا أن مرتزقة العدوان حاولوا بنهب أكثر من 14 مليار دولار من عائدات النفط والغاز وإيداعها في البنك الأهلي السعودي دون صرف رواتب الموظفين.

وخاطب رئيس حكومة الإنقاذ الشركات الأجنبية قائلاً: إذا لم يتم التفاهم مع صنعاء لتحويل المبالغ إلى البنك المركزي فلن يكون التعامل إلا بالحديد والنار.

وكانت القوات المسلحة قد تمكنت ، الاثنين ، من إجبار سفينة نفطية -حاولت الاقتراب من ميناء الضبة جنوبي البلاد- على المغادرة.. حيث كانت السفينة في مهمة نهب كميات كبيرة من النفط رفضت الاستجابة لتحذيرات القوات المسلحة وقد حاول العدو اتخاذ إجراءات تمكنت القوات المسلحة من رصدها والتعامل معها بالشكل المناسب.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

شغف المونديال وغول الاحتكار!!

حمدي دوبلة* قد يبدو تناول موضوع مونديال كأس العالم في نظر البعض ترفا، وأن هناك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *