الإثنين , أبريل 15 2024
الرئيسية / أخبار / نٌذر الربيع الامريكي

نٌذر الربيع الامريكي

حمدي دوبلة
بعد غد الاربعاء يوافق السادس من يناير وهو موعد جلسة الكونغرس الامريكي التي من المفترض ان تقر نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت مطلع نوفمبر الماضي وخسرها الرئيس الجمهوري دونالد ترمب امام خصمه الديمقراطي جو بايدن غير ان الرئيس المهزوم يرفض الاقرار بهزيمته ويحاول جاهدا افتعال الازمات والحروب في الخارج وان يثير الشغب في الداخل على امل خلط الاوراق وارباك المشهد على امل الغاء النتائج وقلب خسارته نصرا بما يضمن بقائه 4سنوات اخرى في البيت الابيض.
-ترمب الذي حاول عبثا من خلال القضاء نيل مراده وعبر استمالة القادة العسكريين لجأ الى الشارع كطوق نجاة اخير وهاهو يدعو انصاره الى تجمع احتجاجي يوم الاربعاء عند الساعة الـحادية عشر صباحا للتجمع امام اجتماع الكونغرس رافعا شعار “اوقفوا سرقة الانتخابات” في سابقة اعتبرها مراقبون ومحللون سياسيون بأنها تحمل في طياتها نٌذٌر ربيع امريكي قد يعصف بالولايات المتحدة التي تعيش انقساما جماهيريا كبيرا بسبب اصرار ترمب عدم الاقرار بخسارته الانتخابات الرئاسية .
-يقدم الرئيس المهزوم والمخذول من قبل القضاء كمايقول على هذه الخطوة اليائسة ولسان حاله يقول إما أن أظل في البيت الابيض او احرق البلد واشعل فتيل الفتنة في كل الارجاء ويحاول اقناع المتعصبين من انصاره بانه فاز في الانتخابات بفارق كبير ولكن انتصاره قد تعرض للسرقة جهارا نهارا وان عليهم الاستماتة في حماية اصواتهم وحرية اختيارهم وظل طيلة الفترة الماضية ومنذ اجراء الانتخابات ولازال يردد هذه المزاعم حتى اللحظة .
-وعلى الرغم من فشل ترمب في تقديم دليل واحد على مصداقية تلك المزاعم التي يأمل من خلالها قلب النتائج وعلى الرغم من تضاؤل فرصه للظفر في ولاية رئاسية ثانية فانه ليس لوحده من يسير في هذا الدرب المحفوف بالمخاطر فهناك الكثير من اعضاء حزبه الجمهوري من يسانده في هذا التشبث الغريب بالسلطة وتؤكد وسائل اعلام امريكية أن مجموعة من المشرعين الجمهوريين قد تحاول الطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية، خلال عملية إقرارها داخل الكونغرس وتوقع اعضاء جمهوريون في الكونغرس قيام حوالي 140 من زملائهم أعضاء الحزب في مجلس النواب والعديد من أعضاء مجلس الشيوخ بمثل هذه المحاولة الاخيرة قبل الوصول الى يوم التنصيب الرسمي في الـ20 من الشهر الجاري مايعني وفق كثير من المحللين دخول امريكا في خضم معترك ساخن ربما لن يكون محمود العواقب.وقد يقود الى تفجير فتنة عرقية وايديولوجية في البلاد الغارقة وسط بحر من السلاح وثقافات التطرف والعنصرية.
-اظن بان امريكا قادمة على التفكك والانهيارسواء على يد ترمب او غيره ولن يطول الزمن كثيرا للوصول الى ذلك بعد ان عاثت فسادا في امن واستقرار الدول والمجتمعات وربما يكون ترمب وممارساته مقدمات لذلك المآل المخزي وعلى رأى المثل الشعبي اليمني “آخرة المحنش للحنش”
“نقلا عن صحيفة الثورة”

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

تحليل..الرهانات الصعبة في المنطقة!

  بقلم/ فيصل مكرم* لن يهدأ له بال ولن يطمئن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو …