أخبار عاجلة
الرئيسية / اراء / فلاشات رمضانية(21) .. الموت في السبعين والستين وما بينهما ..

فلاشات رمضانية(21) .. الموت في السبعين والستين وما بينهما ..

حسن الوريث
عندما تأتي العصفورة وهي ترتجف وترفرف جناحيها ببطء شديد اعرف ان هناك شيء ما ازعجها وقد لاحظتها وانا في طريقي إلى البيت وهي بهذه الحالة فاسرعت وطلبت من الأصدقاء الصغار عبد الله وأخوته أمة الله وعلي وفاطمة أن يهتموا بصديقتهم العصفورة ويعطوا لها الماء والحبوب ويخففوا عنها ويساعدوها وبالفعل فقد نفذوا التعليمات وبدأنا جميعا نستمع لها .
قالت صديقتنا العصفور اليوم وانا اتجول في ميدان السبعين شاهدت سيارة تصطدم بالحواجز الوسطية وتنقلب راسا على عقب ما أدى إلى إصابات خطيرة لركابها وهم أسرة تتكون من امرأتين وشابين وبصعوبة بالغة تم اخراجهم من السيارة من قبل الناس الذين تجمعوا عقب الحادث ومازال منظر المصابين لم يفارقني وقد أعاد لي ذلك الحادث المروع الذي سببته دراجة نارية واودى بحياة تسعة أشخاص من أسرة واحدة إضافة إلى سائق الدراجة.
قلت لها يا صديقتنا طبعا هذا ليس الحادث الأول في ميدان السبعين فهناك العشرات من الحوادث اليومية التي تودي بحياة مواطنين وإصابة إعداد أخرى والسبب إلى جانب السرعة الجنونية هو وضع هذا الميدان المفتوح بهذا الشكل ما يشجع السائقين على قيادة السيارات بهذه السرعات وحوادث مروعة نجمت عنها خسائر في الأرواح والممتلكات وكم من حوادث تشهدها شوارع العاصمة صنعاء يومياً تودي بحياة المئات واصابة الآلاف من المواطنين ومما لا شك فيه أن هذه الحوادث تسببها السرعة الزائدة التي أصبحت سلوكاً يتميز به الكثير من السائقين بل إن أي سائق لا يمارس السرعة يعتبره الكثير جاهلاً لأصول قيادة السيارات.
قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله وأخوته أمة الله وعلي وفاطمة وانا.. هناك مناظر لا نشاهدها سوى في بلادنا منها التجاوز الخاطئ والسير عكس الاتجاه والوقوف الخاطئ في وسط الشارع، وهناك من يتعمد إنزال الركاب في منتصف الطريق ولا يهمه أحد، وهناك من يقود السيارات المكشوفة وهي تحمل أكثر من ثلاثين راكباً ويمشي بسرعة الريح وكأن معه فوق السيارة قطيعاً من الأغنام وليس بشراً .

قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله وأخوته أمة الله وعلي وفاطمة وانا.. بالتاكيد اننا مازلنا بعيدين عن العالم ولم نصل بعد إلى المستوى المطلوب في الوعي المروري وما يترتب على عدم الالتزام بقواعد وأنظمة المرور من كوارث، فكل سائق عندما يقود سيارته بهذه السرعة العجيبة تغيب عنه عدة أشياء، أهمها أن السيارة التي يقودها يمكن أن يكون فيها خلل في الإطارات أو في الماكينة أو في أي شيء وهذا الخلل ربما يظهر في أي لحظة ويؤدي إلى كارثة، على اعتبار السرعة الجنونية التي تسير بها السيارة وحتى لو كانت سيارتك أنت سليمة فيمكن أن تكون السيارات الأخرى فيها خلل أو أعطال ويمكن أن يكون السائق مازال يتعلم أو شارد أو غيرها من الأمور التي تحدث فجأة ويكون تأثيرها مدمر على الجميع.
قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله وأخوته أمة الله وعلي وفاطمة وانا.. مما لا شك فيه أن الناس عندما لم يجدوا من يردعهم بسبب تعطل الحياة في البلد وعدم قيام شرطة السير كالعادة بواجبها كما ينبغي زادوا في تصرفاتهم الحمقاء والعمياء بل إن الكثير أصبحوا يفاخرون بالخطأ ويخجلون من التصرفات الصحيحة لأنها أصبحت نادرة ولم يعد لها مكان بل إن المكان أصبح لأصحاب سباقات الراليات “والفورمولا ون” الذين يزعجون الناس بتصرفاتهم الحمقاء ولم يجدوا من يردعهم لا من القانون ولا من الأخلاق.
قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله وأخوته أمة الله وعلي وفاطمة وانا.. فوضى المرور والسير لدينا تحتاج لوقفة جادة من قبل الجميع ولابد من معالجات متوازية لهذه المشكلة التي نواجهها كل لحظة فحرام علينا أن نسكت وأن تمر علينا هذه الأمور دون أن نحاسب أنفسنا وبالتالي لابد من العمل بشكل علمي ودقيق من خلال دراسة من الواقع تبحث في الأسباب وتعالج القضية من جذورها ويتم تحديد المسئوليات وأن نبني عليها رؤية وطنية للحد من هذه الفوضى المرورية والخسائر التي تسببها في الأرواح والممتلكات فالموت يحصد الناس في ميدان السبعين وفي شارع الستين وفي كل الطرقات والشوارع بسبب الفوضى المرورية التي نعيشها.
قالت صديقتنا العصفورة وصديقنا الصغير عبد الله وأخوته أمة الله وعلي وفاطمة وانا.. نتمنى في ختام حلقتنا الحادية والعشرون ان تكون رسالتنا وصلت وان يعمل الجميع على وضع حد لهذا الاستنزاف الكبير في الأرواح والممتلكات بسبب الحوادث المرورية اليومية ومعالجة أسبابها ولتكن البداية من ميدان السبعين الذي يحتاج إلى وقفة من أجهزة المرور والأشغال وأمانة العاصمة لأن مسئولي هذه الجهات يتحملون اثم الأرواح التي تزهق يوميا لأنهم لم يقوموا بواجبهم ووضع حد وحل لهذا الأمر سواء من حيث الضبط والردع أو التوعية أو إصلاح هذا الميدان ووصع الشوارع والطرقات ونتمنى أن لا نرى الموت لا في السبعين ولا في الستين ولا فيما بينهما من شوارع وطرقات رئيسية وفرعية.. ورمضان كريم.. وخواتم مباركة..

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

كانوا مجرد اطفال

لينا كيلاني في سابقة نادرة قامت بها جريدة (نيويورك تايمز) الأميركية تصدرت صور الأطفال الشهداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *