أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / مليشيات الامارات تواصل التنكيل بمرتزقة هادي في الجنوب وتصادر سيارات وممتلكات ابناء المحافظات الشمالية في عدن

مليشيات الامارات تواصل التنكيل بمرتزقة هادي في الجنوب وتصادر سيارات وممتلكات ابناء المحافظات الشمالية في عدن

اليمن الحرالاخباري/متابعات
على النقيض مماروج له تحالف العدوان على اليمن طويلا من ان عدوانه على الشعب اليمني انما جاء بطلب من حكومة هادي “الشرعية” وان وقف الحرب مرهون بطلب مماثل من الهيئات الرسمية الشرعية حسب زعمه هاهي حكومة الارتزاق المرتهنة والقابعة في فنادق عاصمة العدوان تطالب عبثا باخراج دولة الامارات من التحالف المشئوم فيما تواصل مليشيات هذه الاخيرة والمنضوية تحت مسمى المجلس الانتقالي الجنوبي واحزمته الامنية العبث والتنكيل بعناصر ومقاتلي حكومة الفار هادي في عدن وابين وشبوة بدعم جوي صريح من الطائرات الحربية للمحتل الاماراتي
في ظل صمت غريب من الرياض التي لاتزال تسوق اكاذيبها بخصوص دعم الشرعية المتهالكة لحكومة العمالة والخيانة
وواصلت ملشيات المجلس الانتقالي الانفصالي المدعوم اماراتيا مداهماتها واعتقالاتها للقادة والسياسيين والاعلاميين ورجال الدين الموالين لحكومة الفار هادي في محافظة عدن فيما قامت تلك المليشيات الانفصالية بقتل واصابة اعداد كبيرة من مناصري حكومة الارتزاق في ابين وشبوة وارسلت تعزيزات الى شبوة في الوقت الذي تحدثت فيه مصادر محلية عن قيام الطائرات الحربية الاماراتية على مرتزقة الرياض في ابين

وقالت مصادر اعلامية و شهود عيان في محافظة عدن ان مليشيات المجلس الانتقالي المكونة من ابناء الضالع ويافع داهمت امس منازل ومحلات المواطنين من ابناء المحافظات الشمالية وقامت بنهب سياراتهم الخاصة واموالهم وممتلكاتهم الشخصية كاجهزة التليفونات وغيرها مشيرين الى ان مسلحين تابعين لمايسمى الحزام الامني اقدمت امس السبت على نهب باص نوع هيس يقوم بنقل الركاب من صنعاء عدن والعكس كما قامت بنهب سيارة أحد المواطنين بعد ان انزلوه من السيارة وضربوه وهددوه بالقتل.

وتبرر مليشيات الامارات ممارساتها العبثية بمحاربة الارهاب وعناصره المنضويين تحت مايسمى بالشرعية .
وبات تحالف العدوان السعودي الاماراتي حاليا وكما لم يكن من قبل منكشفا امام العالم حول حقيقة عدوانه واهدافه في اليمن
وقال تقرير للجنة الأزمات الدولية إن التحالف السعودي الإماراتي وصل في حرب اليمن إلى التشظي ونقطة الانهيار خاصة مع سيطرة قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على مدينة عدن وتنامي الصراع البيني أكثر خلال الفترة الأخيرة.

وأشار التقرير إلى أن الأحداث الأخيرة في الجنوب يمكن أن تدفع مجلس الأمن إلى إصدار قرار يدعو إلى وقف إطلاق نار فوري وإلى تجدد المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة بحيث تشمل ما وصفهم بـ”الانفصاليين الجنوببين”.

ولفتت “مجموعة الأزمات الدولية” إلى أن ذلك يبقى احتمال بعيد التحقق، خاصة مع معارضة السعودية لأي قرار جديد وكذلك احتمال استعمال الولايات المتحدة الأميركية للفيتو ضد مثل ذلك القرار.

وشهدت المحافظات الجنوبية خلال الفترة الأخيرة صراع حاد بين فصائل موالية للتحالف العدواني حيث فرض المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا سيطرته على مدينة عدن وطرد منها حكومة الشرعية المزعومة التي كان الفار هادي أعلنها عاصمة مؤقتة، فيما فشلت الأخيرة في استعادة المدينة، حيث شنت الطائرات الحربية الإماراتية سلسلة غارات جوية على مرتزقته .
الى ذلك اتهمت وزارة حقوق الإنسان في حكومة الارتزاق التابعة للفار هادي مليشيات المجلس الانتقالي بإعدام 11 جندياً جريحاً في المستشفيات، وقتل وإصابة نحو 300 مدني بينهم نساء وأطفال خلال عمليات المطاردة والمداهمات للمنازل بمحافظتي عدن وأبين.

وقالت في بيان إن وتيرة الانتهاكات زادت بعد استهداف طيران الإمارات للقوات التابعة للفار هادي في عدن وأبين ما أدى إلى سقوط المئات من القتلى والجرحى تبعته مباشرة عمليات ملاحقات وتصفيات نفذتها قوات المجلس الانتقالي للجرحى في المستشفيات التي تم نقلهم إليها ومداهمات للمنازل وانتهاك للأعراض.

وأضاف البيان أن الوزارة تلقت فيديوهات وصور لمشاهد إعدامات وتعذيب وتصفيات وإهانات ترتكبها مليشيات الانتقالي لأسرى جنود وجميعها انتهاكات صريحة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وتبرر دولة الاحتلال الاماراتي هجومها المتواصل على مقاتلي الشرعية المزعومة لهادي بالدفاع عن التحالف ومحاربة الارهاب في مهزلة غير مسبوقة في تاريخ الصراعات والحروب
ويقول محللون سياسيون بان هذه الاحداث الدموية في الجنوب المحتل والصراعات المتواصلة بين فصائل وادوات العدوان تثبت مجددا صوابية موقف حكومة صنعاء وقيادة الثورة الشعبية والتي حذرت مرارا من الاجندة المشبوهة التي يحملها تحالف العدوان على اليمن منذ لحظاته الاولى وان ماقيل ويقال عن دعم الشرعية الزائفة ليست سوى حجج واهية هاهي تنكشف في انصع صورها امام الشعب اليمني وكافة الشعوب في العالم.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

اختتام الورشة التعريفية الخاصة بمشروع دعم الاحتياجات الانسانية والنفسية والقانونية للمحتجزات

  اليمن الحرالاخباري /معين حنش _أختتمت مؤسسة السجين الوطنية اليوم بمصلحة التاهيل والأصلاح بالعاصمة صنعاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *