أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / السيد نصرالله:صراع المرتزقة في الجنوب اكدت زيف ادعاءات تحالف العدوان وانتصار الشعب اليمني امر محسوم

السيد نصرالله:صراع المرتزقة في الجنوب اكدت زيف ادعاءات تحالف العدوان وانتصار الشعب اليمني امر محسوم

اليمن الحر الاخباري -متابعات
قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن “الشعب اليمني اليوم هو عنوان المظلومية والحصار والحرب عليه تحوّلت إلى حرب عبثية بدعم أميركي”.
وشدّد نصرالله في كلمة عبر شاشة عملاقة في الضاحية الجنوبية لبيروت أن “على السعودية أن تدرك أن حربها على اليمن بدعم أميركي لن تقودها إلا إلى الهزيمة، ومعارك أبين وعدن في اليمن أكدت زيف إدعاءات التحالف بشأن أهداف الحرب.
وجدّد الدعوة إلى وقف العدوان الغاشم على اليمن، وترك اليمنيين ليقرروا مصيرهم بأنفسهم.

وأعلن نصر الله إن المقاومة ردّت على الاعتداء الإسرائيلي الأخير في الضاحية عبر إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج بلدة رامية، مؤكدا أن أي اعتداء إسرائيلي على لبنان سيتم الرد عليه بالشكل المناسب، مشددا على انه لا خطوط حمراء على الإطلاق بعد اليوم. وقال أن “الجيش الأسطوري الذي لا يقهر تحوّل إلى جيش هوليوودي لأنه بات عاجزاً على الأرض”، وحذر من ان أي حرب على حليفته إيران ستؤدي إلى إشعال المنطقة بكاملها، كما أن من شأنها أن تسفر عن “نهاية إسرائيل”.
، معقل الحزب، في ذكرى عاشوراء “نحن نرفض أي مشروع حرب على الجمهورية الإسلامية في إيران لأن هذه الحرب ستشعل المنطقة وتدمر دولاً وشعوباً ولأنها ستكون حرباً على كل محور المقاومة”.

وأضاف أمام عشرات الآلاف من مناصريه “نكرر موقفنا كجزء من محور المقاومة، لسنا على الحياد ولن نكون على الحياد”، وتابع “هذه الحرب المفترضة ستشكل نهاية إسرائيل وستشكل نهاية الهيمنة والوجود الأميركي في منطقتنا”.
وأشار السيد نصر الله في كلمته اليوم الثلاثاء إلى أن اللبنانيين أسقطوا محاولة “إسرائيل” تغيير قواعد الاشتباك الجديدة المعمول بها منذ العام 2006، وأن المقاومة ردّت على الاعتداء الإسرائيلي الأخير في الضاحية عبر إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج بلدة رامية.
وأكّد قائلاً “الجيش الأسطوري الذي لا يُقهر تحوّل إلى جيش هوليوودي لأنه بات عاجزاً على الأرض”.
ولفت إلى أن أحد مظاهر قوة المقاومة هو أن العدو ينشئ للمرة الأولى حزاماً أمنياً داخل الأراضي التي يحتلها بعمق 5 كلم، معتبراً أن كسر الخطوط الحمر لا يعني التخلّي عن القرار 1701، “علماً أن إسرائيل لا تحترمه”.

وفي حين أشار إلى أن لبنان يحترم القرار 1701 وحزب الله جزء من الحكومة التي تحترم القرار، أكد أنه إذا اعتدى الإسرائيلي على لبنان فإن من حق اللبنانيين الدفاع عن بلدهم، مشدداً “إذا اعتُدي على لبنان بأي شكل كان فإننا سنرد بالشكل المناسب والمتناسب ولا خطوط حمراء مطلقاً”.
وأوضح السيد نصر الله أنه لم تبق دولة في العالم لم تتصل بالحكومة اللبنانية “لمنع ردّنا وهذا يثبت قوتنا”.
ورأى أن على اللبنانيين التصرف على أنهم أقوياء قادرون على حماية أرضهم وبحرهم ونفطهم ومياههم وحتى السماء.
واعتبر الأمين العام لحزب الله أن العقوبات الأميركية على لبنان “عدوان للضغط الاقتصادي والمالي بعد فشل حروب الكيان الصهيوني ضد المقاومة”، إلا أنه اعتبر أن “العقوبات فُرضت بعد فشل السياسة الأميركية عبر حروب الواسطة عبر الإرهابيين في لبنان وسوريا”.
كما رأى السيد نصر الله أن “توّسع العقوبات الأميركية إلى بنوك وشخصيات لبنانية “لا علاقة لنا بها تحتاج إلى تعاطٍ مختلف”، مؤكداً “علينا دراسة خيارات جديدة في وجه توسّع العقوبات وعلى الحكومة اللبنانية التحرك في وجه هذه العقوبات”.
كما أكد أن الوضع الاقتصادي في لبنان ليس ميؤوساً منه وهناك إمكانية للمعالجة إذا توفّرت الجدية اللازمة.
وشدّد أن على لبنان أن يعرف أنه قوي بمعادلة الجيش والشعب والمقاومة، وعلى الحكومة أن تدافع عن اللبنانيين وأن تحميهم لا أن تسارع إلى تنفيذ الرغبات والقرارات الأميركية.

وتناول السيد نصر الله الوضع الاقتصادي في لبنان، وشدد قائلاً “نرفض المسّ بذوي الدخل المحدود أو فرض ضرائب دخل جديدة في أي معالجات اقتصادية”.
ورأى أنه يجب استرداد الأموال المنهوبة كأولوية في الخيارات المطروحة لمعالجة الوضع الاقتصادي في لبنان.
وندّد السيد نصر الله بتدنيس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخبيث للحرم الإبراهيمي الشريف.
وأكد “الالتزام الأبدي تجاه فلسطين قضيتنا المركزية رغم كل الأثمان”، مشدداً على “أننا مع كل مقاومي ومناضلي فلسطين في خندق واحد ومعركة واحدة وسنبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني”.
كما جدّد التأكيد على “الالتزام بحقوق الفلسطينيين في لبنان التي سندافع عنها”.

وتناول السيد نصر الله الوضع في البحرين، واعتبر أن “النظام البحريني نظام خائن يعتدي على شعبه ويظلم العلماء، ويواصل تطبيعه مع العدو الصهيوني”.
وتوجه إلى شعب البحرين قائلاً “أنتم تجاهدون بصمودكم في وجه نظام خائن ولا بدّ أن يثمر جهادكم ونحن نقف إلى جانبكم”.
وأعلن نصر الله رفضه أي مشروع حرب على إيران، معتبراً أنها “ستكون حرباً على كل محور المقاومة وهي تهدف إلى تصفية قضية فلسطين”.
وأكّد “نحن لسنا على الحياد ولن نكون كذلك في معركة الحق والباطل أي حرب مفترضة على محور المقاومة ستكون نهاية لكيان إسرائيل ونهاية الأحلام الأميركية في المنطقة”.
وشدّد السيد نصر الله قائلاً “الإمام خامنئي هو قائد محور المقاومة وقائدنا وإيران هي قلب المحور ومركزه الأساسي وداعمته الأقوى”.
وتابع، لمن يُراهن على خروجنا من محور المقاومة نقول له شعار الإمام الحسين “هيهات منا الذلة”، مؤكداً “ما رأينا في محور المقاومة إلا الانتصارات والمحور هو الأمل الوحيد أمام الشعوب المضطهدة”.
واعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله أن أميركا التي تتبنّى “إسرائيل” بالمطلق، مشدداً “لا ترانا إلا حين نكون أقوياء

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

خبراء يحذرون : شبكات الواي فاي المنتشرة حاليا غير آمنة ومعرضة للاختراق

اليمن الحر /.. حذر خبراء ومختصون في أمن المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي من أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *