الجمعة , يونيو 21 2024
الرئيسية / أخبار / وزير الدفاع : دول العدوان لن تكون بمنأى عن اليد الطولى للقوة الصاروخية وسلاح الجو المسيّر

وزير الدفاع : دول العدوان لن تكون بمنأى عن اليد الطولى للقوة الصاروخية وسلاح الجو المسيّر

اليمن الحر الاخباري/ متابعات
توعد وزير الدفاع في حكومة الانقاذ الوطني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي السعودية والإمارات بنيران الجحيم اليمنية.
وأكد اللواء العاطفي في تصريح له اليوم الخميس خلال فعالية لدائرة الخدمات الطبية باليوم الوطني للصمود، أن العام الثامن من الصمود سيكون عام أعاصير اليمن، ومنطلقا متجددا لمزيد من التفوق والنجاح في الصناعات العسكرية النوعية في جميع المجالات.
وقال “لن تكون دول التحالف – السعودي – الإماراتي على اليمن بمنأى عن اليد الطولى للقوة الصاروخية وسلاح الجو المسيّر”.
وأشار إلى أن التحالف وأدواته سيكونون على موعد مع نيران الجحيم اليمنية في عمق دوله، وفي مختلف الجبهات على أيدي أبطال الجيش واللجان الشعبية”.
ولفت إلى أن اليمن لم يكن المعتدي ويقف في موقف المدافع عن الأرض والعرض والكرامة والسيادة، باعتباره حق مشروع .
وتابع قائلاً “دفع العدو السعودي بمرتزقة الداخل والخارج، الذين جلبهم ليقاتلوا معه، بالتصعيد في جبهة نهم، وبفضل جهود الأبطال تحررت نهم، وسعى للتصعيد في الجوف وقد تحررت الجوف، ثم دفع إلى التصعيد في رداع بمديرية يكلا فتحررت يكلا وغيرها، ثم سارع العدو السعودي ومعه العدو الإماراتي للتصعيد في مديرية الدريهمي، وتحررت الدريهمي”.
وأوضح وزير الدفاع “أنه، ومن منطلق غرور العدو الذي لم يستوعب الدرس والعبرة مما سبق، عاد مرة أخرى إلى البيضاء، وهذه المرة في ناطع ونعمان، فتحررت ناطع، وانتقلت السعودية إلى التصعيد في الزاهر وتم تحريرها، ومن ثم صعّدت غرب تعز، وتحررت مناطق كثيرة هناك، ورغم ذلك لم يتعظ العدوان وزبانيته من انكساراته وهزائمه السابقة”.
وقال: “عاد العدو مرة ثالثة إلى البيضاء، وعمل على التصعيد في الصومعة وذي ناعم، وتم تحرير الصومعة وبقية مديريات البيضاء، وعادت السعودية ومعها الإمارات مرة أخرى للتصعيد في الحديدة، وتحرر جزء كبير منها، ثم انتقلت للتصعيد إلى مديريات جنوب مأرب، وبفضل جهود الأبطال تم تحرير هذه المديريات”.
وأضاف: “السعودية لم تتوقف عن الحصاد المر للهزائم، بل انتقلت إلى حرض فتحررت حرض، وهكذا مضت السعودية بالتصعيد من جبهة إلى أخرى لعل وعسى أن تحرز نصراً هنا أو هناك، حتى وصل الحال بالتحالف إلى مرحلة التبلّد والانهيار، سواءً على مستوى جبهات الداخل أو الجبهات الحدودية، أو على مستوى العمق السعودي والإماراتي”.
وأكد الوزير العاطفي أنه ومع إخفاقات التحالف، لم يمتلك الشجاعة في إعلان هزيمته، والانسحاب من الجمهورية اليمنية، لكنه ذهب مؤخراً ليناور في الجبهة الاقتصادية والسياسية، وشددوا الحصار على كافة المنافذ، وأعدوا واستعدوا لمؤامرة جديدة على اليمن، أسموها دعوة الحوار في الرياض”.
وقال: “إن ما يقوم به التحالف من فرض حصار بري وبحري وجوي خانق على شعبنا اليمني هو عمل قراصنة، وإن اجتهدوا وأغلفّوه بقوانين دولية مختطفة، فإنه سيظل عمل قرصنة يفتقر للمنطق، ويخالف بشكل صريح ومستفز الأعراف الدولية والقيم الإنسانية وحقوق الإنسان”.
وأضاف: “هي مسؤولية أخلاقية أخلّت بها الأمم المتحدة ومنظماتها التي وقعت رهينة الأموال القذرة للبترودولار، كما هي وقاحة ستجعل كل القوانين الدولية الإنسانية تقف حائرة أمام التوصيف المناسب لها لسنوات وعقود قادمة”

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

صلح قبلي ينهي قضية القتل بين آل الاشول من قبائل المحويت و آل الزويكي من قبائل عمران بالعفو الشامل

اليمن الحر الاخباري/صنعاء أثمرت جهود الوساطة القبيلة في قضية القتل بين آل الاشول من قبائل …