الأحد , أغسطس 14 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / اراء / ناتو شرق أوسطي… يتكيء على عصاَ مكسورة!!

ناتو شرق أوسطي… يتكيء على عصاَ مكسورة!!

بسام ابو شريف*
رأس الحلف جو بايدن رئيس الولايات المتحدة الامريكية الذي يعاني الامرين على صعيد وضعه الذاتي جسديا ومعنويا وعلى وضعه الموضوعي داخل الولايات المتحدة الذي ينحدر انحدارا سريعا نحو مزيد من التضخم والركود الاقتصادي ووضعه العسكري الذي يتفاقم فشلا امام التقدم الروسي في اكرانيا وتدمير اسلحة الولايات المتحدة شحنة وراء شحنة في اللحظة التي تصل فيها بعد تهريبها من مكان الى مكان قبل وصولها الى ايدي المقاتلين النازيين الجدد في اكرانيا بهذه الامراض يتوجه بايدن متكئا على عصىَ بدأت تنكسر فما يكاد يصل جدة الا وهو يحمل عصىَ مكسورة بسبب تفاقم الازمة الاقتصادية في اوروبا التي حولها بفعل العقوبات غير المدروسة التي فرضت على روسيا الى عقوبات انزلت باوروبا ضررا وخسارة كبرى بلغت مئات المليارات من الدولارات حتى الآن وتحول الروبل الى عملة صعبة في العواصم الاوروبية وعلى رأسها لندن يضاف الى ذلك ان حلفائه الاوروبيين والذين حولهم هو الى اقزام بدأوا يخسرون في صناديق الاقتراع وها هو حزب المحافظين في لندن يستقيل رئيسه اعترافا بفشله وهزيمة الحزب في الانتخابات الفرعية وها هو جونسون يكابر ويكابر لكنه يعترف بالهزيمة تدريجيا وها هي المانيا تعلن عن احتمال اغلاق صناعات الكبرى فيها بسبب نقص الغاز وستلي تلك العواصم الكبيرة عواصم اخرى وسياتي في نهاية الامر الصاعق على رأس ماكرون من خلال وقوف البرلمان الفرنسي عقبة في وجه حكومة يستطيع التحكم بها هو كرئيس منتخب للبلاد ، مقابل ذلك جماهير اوروبا بدأت تتحرك احتجاجا على ارتفاع الاسعار واحتجاجا على الغلاء واحتجاجا على اختفاء الغذاء وسيتنامى هذا مع اقتراب الشتاء لتعم الشوارع الاوروبية حشود تشكوا من البرد وفقدان الغاز الروسي ، بايدن يتوجه يحمل تلك العصى الى جدة في محاولة لاقامة حلف شبيه بتلك الاحلاف التي اقامها في جنوب شرق آسيا ووفي آسيا تطويقا للصين وفي اوروبا تطويقا لروسيا ويريد حلفا في الشرق الاوسط تقوده اسرائيل تطويقا لايران ومحور المقاومة خدمة للصهيونية التي يدين لها بموقعه في البيت الابيض ويدين لها عائليا هذه هي حال من سيقود اجتماع جدة ولكن ما هي حال الآخرين من الذين سيحضرون الاجتماع ونبدأ هنا باسرائيل التي يمزقها من الداخل صراعات لا حلول لها بين التيارات السياسية التي تتمزق وتتقطع الى قطع اصغر كما تفعل الاميبا وهذا سيفعل دون شك تلك الآلة التي يسمونها ألة التدمير الذاتي على الصعيد الداخلي هنالك صحوة لا مثيل لها للفاشية والعنصرية الدموية تتمثل في اطلاق النار على الاطفال والنساء والرجال الفلسطينيين حيثما كانوا وحيثما يكونون عدد القتلى والجرحى من الفلسطينيين في زمن بينت ارتفع ارتفاعا مخيفا دليلا على دموية هذه الفاشية والعنصرية التي يدين لها بينت ايدولوجيا وسياسيا ومصلحيا مصلحيا للبقاء كرئيس وزراء لا يحكم الا على جزء من الاسرائيليين .
من سيتوجه لجدة هل هو لابيد ام بينت ايضا مسألة فيها نظر فلبيد منذ ان يقر الكنيست حل نفسه بالقراءة الثالثة سيصبح رئيس الوزراء مداورة فقد يحضر هو مؤتمر جدة وليس بينت وهنالك فارق في وجهات النظر بين لابيد وبينت ربما لا يطال هذا الفارق دموية وفاشية الحكومة الاسرائيلية تجاه الفلسطينيين لكنه يختلف وجهات النظر تختلف حول مسائل كثيرة وقد بدأ لابيد بالتآمر وذلك في محاولة لجر تركيا في معسكر مناهضة ايران ودق مسمار خلاف بين ايران وتركيا بكذبة كبيرة مفضوحة عنوانها ان ايران خططت وتخطط لقتل اسرائيليين في تركيا وكانت ايران قد اعلنت بوضوح ان ردها على جرائم وارهاب اسرائيل لن يتم الا على الارض الاسرائيلية وليس على ارض ثالثة وايران تنتظرنتائج دراسة المحاكم العراقية والايرانية والدولية للملف الكامل لاغتيال قاسم سليماني البطل الشهيد والمهندس البطل الشهيد الذين قتلا باعتراف ترمب بامر من ترمب رئيس الولايات المتحدة الامريكية .
لكن الملفات لا تشير الى ترمب الذي تبنى هو اصدار الامر علنا بل تشير الى الجهات التي شاركت في هذا الاغتيال وهذه الجهات حسب ما وصلنا قد تصل الى عدد من الدول المجاورة وليس فقط الولايات المتحدة واسرائيل ، الرد الايراني على اغتيال البطل قاسم سليماني والبطل المهندس لن يكون الا بحجم تلك الجريمة ولذلك لا شك ان هذا الرد سيطال كل من شارك في عملية الاغتيال بالمعلومات وبالتسهيلات وبكل انواع المساعدة لاتمام تلك الجريمة القذرة ،
تركيا لا تحتاج الى تدليل كبير من اجل جذبها نحو أي معسكر قد يكون ضارا بمحور المقاومة طالما انها تعلن انها بصدد عملية عسكرية لاحتلال جزء من الارض السورية وتحويله الى سيادة تركية وتهجر اليه من تشاء وتحكمه بالقوانين التركية وتعلم في مدارسه باللغة التركية انها تسعى لاقتطاع ارض من سوريا تحتوي على النفط والغاز تماما كما فعلت في السابق عندما اقتطعت لواء الاسكندرون دون ان يقاومها أحد تركيا تستغل هذه الظروف التي تعيشها روسيا من اجل عدم ترك اي فجوة لروسيا لااستخدام نفوذها وقوتها في سوريا لمنع هذا الاحتلال فمصالح روسيا في هذه اللحظات بالذات تتطلب عدم توتير العلاقة مع تركيا وتوجه لافروف الى تركيا وطلب من الاتراك عدم الشروع بتلك العملية العسكرية لكنهم لم يصغوا اليه بل اصغوا للولايات المتحدة التي تقوم بالتفاوض مع تركيا في هذه اللحظات حول السماح لها بالقيام بالعملية العسكرية مقابل ثمن معين تحتاجه واشنطن لتجعل من العصى التي يتئك عليها بايدن اقوى او على الاقل الا يسمح لتلك العصى بان تنكسر فتصبح نصف عصى يعرج عليها بايدن اسرائيل تحاول جذب تركيا واسرائيل تحاول ان تهرب للامام باستفزازات لايران واسرائيل تحاول ان تشعل نيران ستظهر قريبا جدا في مسأة تحديد الحدود البحرية اللبنانية ان الهدف واضح فاسرائيل ترى ان حل مشاكلها الداخلية لا يتم الا بشن حرب ضد غزة ربما وضد لبنان حزب الله وضد محور المقاومة وضد سوريا حتى ينشد المواطن في بلدهم الى الحرب الخارجية وليس الى الحرب الداخلية التي هي حرب تدمير ذاتي.
نقول يا ايها اللاهثون والراكضون الى جدة اصحوا وافتحوا عيونكم جيدا فان ما تفعلونه لن يضيف الى ملفكم لدى بايدن بندا ايجابيا بل ستبقون في ملفاتكم لدى بايدن عملاء صغار يستطيع ان يبدلكم في اية لحظة يشاؤها هو انتم ادواته اذا بطلت فاعليتكم بطل مكانكم وبطل دوركم وستغيرون تماما كما عينتم لانكم لا تعتمدون على شعوبكم وتزورون اصوات الشعوب وتزورون نتائج الانتخابات وتقنعون انفسكم بما زورتموه وتحاولون اقناع الذين صوتوا بحق ضدكم انهم صوتوا بالخطأ وان الذين صوتوا لهم هم الاغلبية دون ان يكون هنالك ما يمكن ان نسميه ختى اقلية صوتت لهم.
انتم لا تعرفون متى يهب شعبنا الصابر والصامد فشعبنا يمتد من المحيط الى الخليج الى البحر الاحمر الى البحر الابيض المتوسط شعبنا يمتد في القارة الافريقية والآسيوية ويقف على حدود اوروبا وبلاد فارس انتم لا تعلمون ان امتنا العربية ستصحى وتثور وانها عندما تثور لا تبقي ولا تذر وستجتث كل من اضر بها وباهدافها وبفكرها وبطموحها وبوضعها وبثرواتها التي سمحتم لها بان تنهب على يد الامريكي والاوروبي والاسرائيلي اذهبوا الى جدة ولكنكم لن تدفنون في جدة انتم لا تدرون اين ستدفنون لكنني ابشركم ستدفنون قريبا ان انتم خنتم او وقعتم على انشاء ذلك الحلف .
*كاتب وسياسي فلسطيني

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

عشية يوم انتصار لبنان المقاوم

معن بشور في رحلتي الأخيرة إلى الجزائر، قبل جائحة الكورونا، استقبلني في المطار القائد الميداني …