الإثنين , سبتمبر 26 2022
الرئيسية / اراء / صنعاء ترسم ملامح مرحلة مابعد الهدنة!

صنعاء ترسم ملامح مرحلة مابعد الهدنة!

السفير/ محمد السادة*
حسمت صنعاء موقفها الواضح لما بعد تمديد الهدنة الذي ينتهي مطلع شهر تشرين الأول / أكتوبر القادم ، وهو موقف يضع قيادة تحالف العدوان على محك الجدية ونواياه في السلام، فما لم تقود الهدنة كخطوة متقدمة إلى وقف دائم لإطلاق النار ورفع الحصار والتوجه نحو مفاوضات جادة لتحقيق السلام في اليمن والمنطقة،فهي مجرد خداع وتكتيك إضطراري لقيادة تحالف العدوان على اليمن،وهو ما لن تسمح صنعاء بإستمراره ، لاسيما وأن مقترح الهدنة يأتي في توقيت محلي وإقليمي و دولي حساس تصب مُعطياته في مصلحتها ،ومع ذلك قبلت صنعاء بالهدنة وتمديدها لمرتين تأكيداً على حُسن نواياها، وإعطاء فرصة لتحقيق السلام،بالإضافة لتخفيف المعاناة الإنسانية عن الشعب اليمني العزيز جراء الحصار المفروض.
لم تكن صنعاء عسكرياً بحاجة إلى هدنة توقف قواتها عن إستكمال المرحلة الأخيرة من إستعادة ما تبقى من محافظة مأرب المعقل الرئيس لتحالف العدوان وأدواته المحلية، والتوجه نحو تحرير محافظات الجنوب،فقد كانت حاجتها للهدنة حاجة إنسانية بحته تتمثل في التوصل لإتفاق في الملف الإنساني كأساس للإنتقال للتسوية السياسية،وإدراكاً منها لحاجة الإنسانية المُلحة لصنعاء قامت قيادة تحالف العدوان بفرض حصار إنساني خانق وغير مسبوق خلال الفترة التي سبقت الهدنة،حيث منعت وبشكل كلي سُفن الوقود الحاصلة على تراخيص أممية من دخول ميناء الحديدة الأمر الذي فاقم مستوى الكارثة الإنسانية في اليمن لاسيما في قطاعي الصحة والنقل.
بالمقابل تُعد الهدنة التي مررتها دول تحالف العدوان إلى المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جرانبرغ لتقديمها كمبادرة أممية عمل إضطراري فرضه واقع الفشل العسكري للتحالف وأدواتها المحلية ،بالإضافة لواقع المعطيات الجديدة إقليمياً و دولياً ، الأمر الذي دفع قيادة تحالف العدوان مُمثلاً بواشنطن ،والرياض ،وأبوظبي ولندن وللمرة الأخيرة إلى محاولة إعادة توحيد الصفوف المتشظية لما يُسمى بالشرعية من خلال الترتيب لمؤتمر الرياض الذي إنطلق في نهاية شهر آذار/مارس الماضي وأفضى إلى الإطاحة بمنصور هادي كرئيس لتلك الشرعية المزعومة، وتشكيل ما يُسمى مجلس القيادة الرئاسي الذي ضم الأطراف التي تملك ميليشيات وسلاح،و لديها مصالح و أجندات سياسية متناقضة، فالصراع والإقتتال الدائر في محافظة شبوة بين الأطراف التي تُشكل قوام المجلس وهي المليشيا المدعومة إماراتياً ومليشيا حزب الإصلاح يعكس الحقيقة الهشة للمجلس الذي سقط من الداخل في أول إختبار له.
على الصعيد الإقليمي والدولي ،وفي إطار مراجعة الرياض لسياساتها ومواقفها الخارجية يبدو أن هناك رغبة سعودية متزايدة للخروج من المأزق اليمني ،فيما لايزال موقف واشنطن من ملف اليمن و الهدنة التي وصفها الرئيس جو بايدن بأنها إنجاز دبلوماسي أمريكي في إطار ” إدارة الملف والتهدئة، وليس الحل”، كما أصبح ذلك الموقف اليوم محكوم بإعتبارات وتداعيات الصراع القائم بين تحالف واشنطن وموسكو على خلفية عملياتها العسكرية في أوكرانيا،وكذا التوتر القائم بين واشنطن وبكين، وما نجم عن ذلك من نتائج سلبية طالت إمدادات الطاقة العالمية رغم مساعي واشنطن لتخفيف حدتها ،وضمان تدفق إمدادات الطاقة السعودية التي سبق أن تعرضت لضربات جوية نوعية قامت بها قوات صنعاء وأدت لتوقف نصف إنتاج المملكة من النفط، بالإضافة إلى ذلك يُعد ملف اليمن أحد تعهدات الرئيس بايدن التي من شأنها تحسين شعبيته التي تراجعت كثيراً وفق إستطلاعات الرأي الأمريكي، نتيجة فشله في إدارة عدد من الملفات الداخلية والخارجية ،لاسيما وأن بايدن وحزبه الديمقراطي يستعدان للإنتخابات النصفية المزمع إنطلاقها في تشرين الثاني /نوفمبر القادم ،والتي ستكون بمثابة إستفتاء مُبكر على أداء إدارة الرئيس بايدن، ومستقبل بقائه في البيت الأبيض لفترة رئاسية ثانية.
خيارات صنعاء ما بعد الهدنة
سعت قيادة التحالف لأن تكون مدة الهدنة الأولى ستة أشهر قابلة للتجديد، لكن صنعاء رفضت ذلك إدراكاً منها لنوايا التحالف الذي يُريد إختزال الهدنة في عملية وقف إطلاق النار دون أي إلتزامات جادة في الملف الإنساني ،وذلك عبر إتفاق عام يفتقر للضمانات والآليات التنفيذية،لذا أصرت صنعاء على تجزئة مدة الهدنة لتكون شهرين قابلة للتجديد في إطار تقييم مدى التقدم والإلتزام في تنفيذ الإتفاق الإنساني وتوسيعه ،وبالفعل لم تلتزم قيادة تحالف العدوان بالإتفاق خلال الهدنة الأولى والثانية ويتضح ذلك من خلال عرقلة و إلغاء العديد من الرحلات الجوية من مطار صنعاء الدولي، ومنع عدد من سفن الوقود الحاصلة على تصاريح أممية من الدخول إلى ميناء الحديدة ،الأمر الذي جعل صنعاء مؤخراً ترفض تمديد للهدنة لولا تدخل الوسيط العُماني، والزيارة الناجحة لوفد السلطنة إلى صنعاء ولقاءاته بالقيادتين الثورية والسياسية التي أثمرت بقبول صنعاء لتمديد الهدنة لشهرين إضافيين كفرصة أخيرة يتخللها التوصل لإتفاق موسع يحسم الملف الإنساني بما يضمن إنهاء الحصار وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي وميناء الحديدة دون قيد أو شرط ،وصرف مرتبات موظفي الدولة ،بالإضافة لتبادل الأسرى على قاعدة الكل بالكل ،وإعادة فتح الطرقات.
التوصل لإتفاق موسع يُلبي المطالب الإنسانية المشروعة لصنعاء يؤسس لتمديد الهدنة لستة أشهر أخرى يتخللها تنفيذ ما تم الإتفاق عليه، الأمر الذي من شأنه أن يقود لفتح الطريق نحو مفاوضات الملف السياسي الذي ينبغي أن تتعاطي معه صنعاء كحزمة وفق قاعدة ” لا إتفاق مالم يتم الإتفاق على كل شيئ” ،وأن ينطلق هذا الملف من أرضية مشتركة تُحمل قيادة التحالف مسؤولية معالجة أثار عدوانها وحصارها على اليمن،فيما تُقدم صنعاء المعالجات والضمانات المناسبة لإزالة هواجس ومخاوف الرياض لاسيما الأمنية .
إنطلاقاً مما تقدم،لاشك أن الجميع مدعو لصُنع السلام العادل والشامل الذي يُحقق الأمن والإستقرار لليمن والسعودية والمنطقة ككل، كما أن صنعاء مستعدة لعلاقات متكافئة ومصالح مشتركة مع الرياض و أبوظبي في إطار ثوابت السيادة وعدم التدخل،و لعل المتغيرات الجديدة في بنية النظام الدولي والتي تُنبئ بنظام دولي يتجاوز الأحادية القطبية للولايات المتحدة ويتجه نحو نظام دولي متعدد الأقطاب تشكل فرصة سانحة لدول كالسعودية والإمارات للخروج من العبائة الأمريكية المترهلة،و وقف سياسة التطبيع مع كيان العدو الإسرائيلي ،والتوجه نحو تكريس مفهوم الأمن الجماعي للمنطقة كمسؤولية تقع على عاتق دولها، دون الحاجة للحماية الخارجية.
ختاماً، لاشك أن موقف صنعاء الرسمي من تمديد الهدنة يرسم ملامح مرحلة مابعد الهدنة، وهي ملامح لخصها تحذير رئيس وفد صنعاء المفاوض الأخ محمد عبدالسلام أثناء زيارته الرسمية لموسكو بأن صنعاء ستضطر للتصعيد العسكري إذا لم تقدم الهدنة نموذج لحل إنساني ،وهو تحذير يعكس جهوزية عسكرية عالية لصنعاء التي أعلنت بأن هذا العام 2022 هو عام عسكري بإمتياز ،وهو إعلان سبق الحديث عن الهدنة، وجاء على لسان قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي في كلمته بمناسبة دخول العدوان على اليمن عامه الثامن،والتي ختمها بعبارة “قادمون بجحافل جيشنا” ، وهو ما تُرجمته المؤسسة العسكرية لصنعاء من خلال إعلانها أعلى مستويات الجهوزية القتالية،وإضافة أكثر من عشرون الف جندي ممن تم إعدادهم وتخرجهم من الواحدات العسكرية والأمنية التابعة لمختلف المناطق العسكرية التي شهدت عروض عسكرية ضخمة بمختلف أنواع الأسلحة وجهت من خلالها صنعاء رسالة بأن إيمانها بعدالة قضيتها وتضحياتها من أجلها يجعلها بطلة الحرب والسلام.
عن صحيفة رأي اليوم

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

التظاهرات في ايران.. الكرت المحترق

كمال خلف* الجمهورية الإسلامية الإيرانية “النظام والشعب”، تشكل رافعة فعلية للقضية الفلسطينية، دولة بثقل وحجم …