الثلاثاء , نوفمبر 29 2022
الرئيسية / أخبار / الاعلام المتفلت .. الى أين في ندوة حوارية بالرابطة الثقافية

الاعلام المتفلت .. الى أين في ندوة حوارية بالرابطة الثقافية

اليمن الحرالاخباري/
أقيمت ندوة حوارية بعنوان : الإعلام المتفلت … إلى أين

*وذلك في قاعة المؤتنرات في الرابطة الثقافية في طرابلس بحضور النائب د. ايهاب مطر ممثلا بالدكتور موسى العش، النائب اللواء اشرف ريفي ممثلا بالاستاذ ماجد عيد، رئيس الرابطة الثقافية الصحافي د. رامز الفري ، رئيس الاتحاد العمالي العام في الشمال النقيب شادي السيد ، رئيس بلدية طرابلس السابق د رياض يمق، ممثل حزب التحرير في لبنان الحاج احمد العبد الله، رئيس جمعية طرابلس السياحية المهندس محمد مجذوب ، رئيس جمعية كشافة الغد القائد عبد الرزاق عواد ، ر ئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية د. عمر الحلوة، ممثل جمعية الوفاق الثقافية الاستاذ وهبة الدهيبي ، رئيس حركة امان د. محمد الحزوري، ممثل حركة فتح في طرابلس الاستاذ جمال كيالي ، الاستاذ صلاح النابلسي ممثل لجنة الشمال للمحاربين القدامى، النقيب نبيل فتال ، الحاج مصطفى عجم ، النقيب عبد الحميد بولاد، الشعراء سعد الدين شلق ومصطفى غنوم ، القائد الكشفي محمد سلطان وحشد من الشخصيات والاعلاميين
بداية بالنشيد الوطني اللبناني ثم
إستهل إدارة الندوة ممثل نقابة محرري الصحافي اللبنانية المستشار أحمد درويش بكلمة حدد من خلالها ماهية العنوان الذي يصف الإعلام بالمتفلت ، علماً بأن هذه الصفة ، تنسب إلى الأمن وإلى السلاح ، فلماذا الإعلام ووسائله..!!!*
أما في هذه الظروف العصيبة والأحداث المريبة ، كما حصل في طرابلس منذ مدة ، حيث شهدت أشبه بمجزرة أودت بحياة عدد من القتلى والجرحى ، وكادت تودي بطرابلس من خلال فتنة الإشاعات التي تدبر بليل مظلم…
*وتطرق المستشار درويش إلى الإعلام في التاريخ وإستخدامه عبر حقبات مختلفة ومتباعدة ، وكيف تعاطت الدولة البريطانية مثلاً مع القضية الغلسطينية وتكريس الكيان اليهودي الغاصب للأرض العربية ودعمه بشتى الوسائل وأهمها الإعلامية…* ثم كانت كلمة الدكتور باسم عساف رئيس المركز العربي للدراسات والإعلام … الذي عرف الإعلام بأنه علم قد بدأ بالدعوة والإرشاد والموعظة الحسنة ونقل الأحداث والمشاهد بصورتها الحقيقية ، لذا كان يسمى بالإعلام مرآة الواقع ..ومع دخوله عالم السياسة وإستخدامه لصالح الملوك والقادة والرؤساء وكل طموح نحو السلطة والهيمنة ليقال له : أن الإعلام سيف ذو حدين ، والحد الأول منه للخير والثاني للشر ، المبني على الكذب والرياء وتبييض الصفحات للمفسدين من خلال اليد المرتهنة التي تكتب للسلطة والمال…*
كما تحدث د. عساف عن الحرب النفسية ووسائلها المشبوهة بالإشاعات التي لن تكون بريئة ولا أخلاقية ، بل هي تمعن بالفتن والشرور التي تؤدي للعنف..
*ودعا إلى إمتلاك الإرادة في التأثير على الرأي العام من خلال التوعية بدل التورية وهذه مسؤولية الجميع في الدولة ووزاراتها المعنية ونقابات الصحافة ككل : المطبوعة والمسموعة والمرئية والتواصلية..*
ومن ثم كانت كلمة الأستاذ غسان ريفي نائب نقيب محرري الصحافة اللبنانية والذي أكد أن الإعلام اليوم هو متفلت من خلال من يدعوون لأنفسهم بصفة الإعلاميين وهم أكثر بعداً عنه من صحافة لها مقومات وشروط عديدة من العلم والمعرفة وليس من خلال دخولهم على صفحات السوشيل ميديا…*
وهي تتبع بتسميتها إلى التواصل الإجتماعي ولا ضير بذلك ولكنها ليست من الصحافة بشيء …
*ودعا ريفي إلى تطبيق القانون مع الصحفيين وخاصة المنتسبين لنقاباتها عبر محكمة المطبوعات مع أي إشكال معهم ولا يمكن لغير ذلك مع أي محكمة أخرى وهذه حصانتهم الإعلامية الرسمية …
*أما من يقع بأي إشكال من مدعي الإعلام أو متتبعي الصفحات والسوشيل ميديا ، فإن محاكمتهم هي مع المحاكم المدنية أو الجنائية، وعليه لا يمكن إعتبارهم من الصحفيين الذين يملكون القدرة الإعلامية ، ووجوب وضع القانون والضوابط التي تحدد مهماتهم وترسم حدود أنشطتهم حتى لا تكون الفتن مسمية على الإعلام والإعلاميين وينسب لهم التفلت …ومن ثم نقول إلى أين …*
وبنهاية الندوة فقد فتح مديرها باب الأسئلة والحوار وكانت الآراء مشجعة لفتح هذا الموضوع على صعيد أكبر وأشمل ، ليطال كافة شرائح المجتمع لما فيه من أهمية المعلومات والمعرفة ، التي يجب تعميمها ، وتوعية الرأي العام عن تأثيرها في النفوس ، خاصة مع الإستخدام السيء لوسائل الإعلام وللفتن التي تنتج عن ذلك…
.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

اشتباكات بين ميليشيا الإنتقالي وسائقي النقل الثقيل في المعلا بعدن واستعراض باهت لمرتزقة الامارات في أبين بذكرى الجلاء

اليمن الحر الاخباري/ متابعات اندلعت صباح اليوم الثلاثاء اشتباكات بين ميليشيا الإنتقالي وسائقي النقل الثقيل …