الإثنين , أبريل 15 2024
الرئيسية / اراء / إيران.. خفایا ورسائل قاعدة عقاب 44 الجوية!

إيران.. خفایا ورسائل قاعدة عقاب 44 الجوية!

مصدق مصدق بور*
بعد عشرة ايام من مناورة ذوالفقار 1401 الایرانیة قامت الولايات المتحدة الامريكية واسرائيل بمناورة جوية مشتركة عرضتا فیها أحدث طائرات ومقاتلاتهما المتطورة وقالت شبكة “السي ان ان ” في حينها وهي تعرض مشاهد من تحلیق هذه الطائرات ان هذه رسالة تحذيرية لايران بعدها خرج خبير عسكري امريكي على نفس القناة متبجحا بهذه المناورة يقول: “ترى ماذا سيقول قادة ايران عندما يشاهدون هذه الطائرات ويسمعون أزيزها ؟ وكيف سوف یتلقون هذه الرسالة ویردون علیها ؟
اليوم أصبحنا علی علم اليقين ان هؤلاء اخطأوا مرة اخرى في لعبة توجيه الرسائل الى ايران لان الأخيرة ردت على رسالتهم المشخبطة بازيز طائراتها المقاتلة التي خرجت من جوف الارض وكشف الجيش الايراني النقاب عن احدى القواعد السرية والتكتيكية لذراعه الجوي في عمق مئات الامتار تحت الارض وفي الواقع ان الرسالة الحقيقية والتحذيرية والرادعة توجه من ايران الى واشنطن وتل ابيب وليس بالعكس.
طبعا ما كشفت عنه ايران اليوم هو غيض من فيض مما تحشو به باطن أرضها من قدرات تسليحية ويتعذر علي الكشف عن التفاصيل التي لم تضاء لاعتبارات أمنية لكنني ساكتفي بهذا القدر المتاح والمسموح من المعلومات: ان هذه المقاتلات مجهزة بانواع صواريخ كروز والقنابل النقطوية القادرة على استهداف عمق اراضي وأهداف العدو.
اما عن الاسباب لاستقرار هذه الاسراب من المقاتلات في جوف الارض فاعتقد ان السبب الاساس هو التصدي لاية قنابل كاسرة للصخور والاستحكامات والمتاريس الخرسانية القوية التي تحملها الطائرات الامريكية الستراتيجية اذا ما نجحت في العبور من الدروع الدفاعية وافشال أية قنبلة من هذه القنابل ان تخل بالعمليات التي تنفذها هذه القاعدة الجوفية .
معلومة اخرى : يمكن لهذه القاعدة ان تخزن الوقود والتجهيزات وسائر المستلزمات المطلوبة للطائرات لاشهر طويلة.
الکشف عن هذه القاعدة الجویة تحت الأرض باجراء عشر طلعات للمقاتلات الايرانية رسالة تريد هذه القاعدة وغيرها من العديد من القواعد الجوفية المنتشرة في ايران توجيهها الى العالم تقول بالصورة والصوت ان القدرة المطلقة والفائقة في المنطقة هي ايران وليست اسرائيل .
بالاضافة الى هذه القدرات المحشیة في جوف الارض ، تمتلك ايران الصواريخ الباليستية والمسيرات والمعدات والتجهيزات الحربية البعيدة المدى وحسب اعتراف بعض القادة والخبراء العسكريين الامريكيين انهم لم يعدوا يمتلكون القوة الفائقة في غرب آسيا .
من ضمن هذه الاسلحة هناك صاروخ “كروز عاصف” العابر للانظمة الرادارية المتطورة للعدو ذات رؤوس انشطارية وقدرة انفجارية وتخريبية. ويعتبر هذا الصاروخ هو السلاح الايراني المخصص للمقاتلات من طراز سوخوي 24 المخبئة في قاعدة سرية اخرى تحت الارض وتتزود بالوقود في الجو ويصل مداها الى 4000 كيلومتر ويتمتع بميزات اخرى وكما قلت لا يسمح بنشر معلومات اكثر حول مدى هذا الصاروخ الاستراتيجي .
ان اطلاع الاعداء الذين دائما يخطأون في تقديراتهم للقدرات العسكرية الايرانية على هذه الاسلحة سوف يساعد على استتباب المزيد من الامن في المنطقة والعالم ولیعلموا انهم غیر قادرین على إطفاء حرائق اية حرب يكونون البادئين بها.
ولدى ايران المزيد من هذه القواعد في جميع ارجائها بخزین هائل من الاسلحة التي لاتخطر على البال والصواريخ النقطوية والتجهيزات وکل معدات الحرب الالكترونية والقدرة الدقيقة والخاطفة على ضرب اهداف العدو من حیث لایرتقب .
رئيس اركان القوات المسلحة اللواء باقري قال في تصريح له من داخل القاعدة السرية الجوية التي اعلن عنها اليوم وهي نسر 44 ان ايران سترد الصاع صاعين على اي هجوم في مصدره ان كان من قاعدة جوية اسرائيلية او احدى القواعد الامريكية في منطقة الخليج الفارسي. ولعل هذه الرسالة التحذیریة قد فهمتها دول الجوار على طوال الساحل الخليجي الجنوبي وفي جمهورية اذربيجان وحتى تركيا واقليم كردستان العراق قبل ان تصل الیها من جدید وهذا ما دفع باسرائیل لكي تركز في تمارينها العسكرية على خطط تزويد طائراتها بالوقود في الجو ودفع ايضا ببعض القادة العسكريين الايرانيين الى القول ان اسرائيل اصبحت اليوم بعيدة عن أراضيها .
واخيرا يبقى القول ان تسمية قاعدة نسر أو عقاب 44 بغض النظر عن ان ایران تحتفل حالیا بالعام الـ 44 علی انتصار ثورتها الاسلامية بكن ربما تعني هذه التسمیة ان ايران تمتلك 43 قاعدة سرية اخرى تحت الارض وهذه هي الرابعة والاربعون .. علی أي حال القيادة الايرانية هي الاعلم .
*کاتب وباحث سیاسي إيراني

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

تداعيات الهجوم الايراني!

د. جاسم الحريري* شنت إيران مساء يوم السبت الموافق 13/4/2024هجومها المرتقب على “إسرائيل”، ردا على …