الإثنين , أبريل 15 2024
الرئيسية / أخبار / سيدة تموت امام بوابة مستشفى الثورة بصنعاء بعد رفض مستشفيات العاصمة استقبالها ومناشدة وزير الصحة التحقيق في الحادثة

سيدة تموت امام بوابة مستشفى الثورة بصنعاء بعد رفض مستشفيات العاصمة استقبالها ومناشدة وزير الصحة التحقيق في الحادثة

اليمن الحر الاخباري-صنعاء
لفظت سيدة في العقد الخامس من عمرها انفاسها الاخيرة امام بوابة مستشفى الثورة العام بصنعاء بعد ان رفضت عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة استقبالها رغم المحاولات العديدة لاولادها طيلة يومين كاملين بادخالها الى احدي المشافي في العاصمة اثر اصابتها بضيق في التنفس
هذه السيدة هي والدة الشهيد/محمد عبدالسلام محمد المطري من سكان حارة الشريف بمنطقة نقم والتي توفيت جراء الاهمال والعبث الذي تمارسه المستشفيات الحكومية والخاصة في العاصمة صنعاء وتعاملها الفج مع المرضى
وناشد اولاد المرحومة(خ.المطري) وزير الصحة العامة والسكان بحكومة الانقاذ الوطني الدكتور/طه المتوكل فتح تحقيق في حادثة وفاة والدتهم ومعاقبة تلك المستشفيات واتخاذالاجراءات الكفيلة بعدم تكرار مثل هذه الممارسات القاتلة ..مشيرين الى ان مستشفى الثورة العام وبعد ان رفض استقبال المرحومة وهي على قيد الحياة عاد واستقبلها وهي جثة هامدة وقام بالتحفظ على الجثمان ورفض تسليمه لاولادها الابعد اجراء الفحص المختبري والتاكد من خلو الجثمان من فيروس كورونا وكان ينبغي ان يقوم بذلك قبل وفاتها ولكنه رفض استقبالها مثل بقية المستشفيات الاخرى التي باتت ترفض استقبال اي حالات مرضية للمواطنين بذريعة المخاوف من كورونا
وكان الاعلامي والكاتب الصحفي حمدي دوبلة قد تطرق الى هذه الحادثة المؤسفة في مقال نشرته صحيفة الثورة الرسمية في عددها الصادر اليوم الاثنين تحت عنوان”امام وزير الصحة”وتمنى فيه على الوزير طه المتوكل التحقيق في القضية ومحاسبة المقصرين والمتسببين في وفاة هذه السيدة الفاضلة والتي حتما ماهي الا نموذج واحد لنماذج كثيرة من المرضى والذين باتوا يذهبون ضحايا لمثل هذه الاخطاء والتعامل العبثي واللامسئول معهم من قبل المستشفيات الحكومية والخاصة على حد سواء وفيما يلي نص المقال:-

امام وزير الصحة
حمدي دوبلة
يقول سيد الخلق اجمعين عليه وآله افضل الصلاة واتم التسليم في حديثه الشريف عن فضل الشهادة في سبيل الله والذي رواه عنه الامام علي بن ابي طالب عليه السلام” ..حتى اذا ارتقى المجاهد شهيدا وفاضت روحه الطاهرة الى بارئها نادى الله في ملائكته انا خليفته في اهله وماله من ارضاهم فقد ارضاني ومن اغضبهم فقد اغضبني”
هذا الحديث الكريم للاسف الشديد لم يكن حاضرا البتة في حادثة وفاة والدة الشهيد المجاهد محمد عبدالسلام محمد المطري التي فاضت روحها الطاهرة وهي بين ايدي اولادها وهم يجوبون بها لمدة يومين من مستشفى لاخر في العاصمة صنعاء وكل تلك المشافي الحكومية والخاصة رفضت استقبالها لانها كانت تعاني من ربو وضيق حاد في التنفس ..يقول اولاد هذه السيدة المرحومة بعد محاولات فاشلة استمرت يومين كاملين لادخالها الى اي مستشفى حكومي اوخاص
اعادوا المحاولة بمستشفى الثورة العام وامام توسل وبكاء اولادها تم ادخالها الى المستشفى لكنها كانت تلفظ انفاسها الاخيرة ولم تصل الى البوابة الداخلية للمستشفى الا وهي جثة هامدة حينها تم التحفظ على الجثمان واصروا على اجراء الفحص الخاص بكورونا والذي اثبت عدم اصابتها بالفيروس تم تسليم الجثمان لاولادها حيث قاموا فجر امس الاحد بمواراته الثرى
-وفاة هذه السيدة الفاضلة وبهذه الطريقة المؤلمة آلمت اولادها كثيرا كما آلمتنا جميعا نحن جيرانها من سكان حارة الشريف بنقم..وهنا ومن منطلق مسئوليتنا في الاعلام الوطني في الكشف عن الاخطاء والسلبيات نضع هذه القضية على طاولة الدكتور /طه المتوكل وزير الصحة العامة والسكان آملين منه البحث في الامر ومعاقبة المقصرين واتخاذ الاجراءات الكفيلة بمنع تكرار مثل هذه الممارسات المؤسفة التي تتسبب في ازهاق ارواح الابرياء خاصة وان الجميع دون استثناء -الوزير والطبيب والاعلامي والموظف والعامل ومن هم ادنى من ذلك او اكبر- معرضون للاصابة بالوباء او باي مرض آخر والله المستعان على مايصفون.

نقلا عن صحيفة الثورة

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

تحليل..الرهانات الصعبة في المنطقة!

  بقلم/ فيصل مكرم* لن يهدأ له بال ولن يطمئن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو …