الأحد , يونيو 23 2024
الرئيسية / أخبار / فيما تستعد للسيطرة على كامل ابين ..مليشيات الانفصال الاماراتية تقتحم سقطرى تحت انظار المحتل السعودي

فيما تستعد للسيطرة على كامل ابين ..مليشيات الانفصال الاماراتية تقتحم سقطرى تحت انظار المحتل السعودي

اليمن الحر الاخباري-متابعات
اقتحمت مليشيات مايعرف بالمجلس الانتقالي الانفصالية المدعومة من قوات الاحتلال الاماراتية من السيطرة على مبنى ديوان محافظة أرخبيل سقطرى في عاصمة المحافظة “حديبو” تحت انظار قوات الغزو السعودي راعية اتفاق السلام المزعوم بين مرتزقة العدوان ..
وفيما تقهقر مرتزقة حكومة الوهم والارتزاق اثر معارك مستمرة منذ ايام زعم مقربون من حكومة الفار هادي ان هذا التقدم لمرتزقة واذناب الامارات جاء على اثر صدور اوامر لمقاتلي الفار هادي بالانسحاب وعدم المواجهة
وتاتي هذه التطورات مع وصول تعزيزات عسكرية كبيرة لمليشيات ” المجلس الانفصال الجنوبي المدعوم من ابوظبي في كافة محاور القتال الدائر بين فصائل مرتزقة العدوان في كافة المناطق المحتلة

وتأتي هذه التطورات المتسارعة بعد يومين فقط من توقيع اتفاق برعاية المحتل السعودي الذي تتمركز قواته الغازية في الجزيرة والتي لم تحرك ساكنا في نصرة عناصر مرتزقة هادي في مشهد يؤكد مجددا التنسيق السعودي الاماراتي لتمزيق اليمن وترسيخ التناحر بين المرتزقة في الجنوب المحتل
و يقضي هذا الاتفاق المزعوم بالتهدئة وتطبيع الأوضاع وعدم التصعيد غير ان المفاجأة في اليوم التالي تمثلت في انسحاب القوات السعودية المحتلة من النقاط التي تتمركز فيها والتي كانت بمثابة الحماية لمدينة حديبو عاصمة المحافظة، لتتمركز مليشيات الانتقالي في عدة نقاط على مداخل المدينة أمس وتبدأ قصفاً على المدينة بالأسلحة الثقيلة لتواصل قصفها المكثف على المدينة وسيطرت على مبنى الأمن في أطراف مدينة حديبو الذي لا يفصله عدة أمتار فقط من مقر القوات السعودية المحتلة .

وتقول السلطات المحلية بالجزيرة إن المجاميع المسلحة التي انتشرت في النقاط وهاجمت المحافظة هم من خارجها وتم جلبهم لسقطرى شهر إبريل الماضي عبر سفينة صغيرة ضمن التجهيزات لاقتحام العاصمة.

وكانت قوات مشتركة من القوات السعودية الغازية والأمن بالمحافظة تتولى مسؤولية حماية المحافظة بعد وساطة القوات السعودية المتواجدة بسقطرى .

ورغم التوقيع على هذا الاتفاق الا أن مليشيات الانتقالي قامت بالتصعيد الأخير لتتمكن من اقتحام حديبو تحت انظار اسيادهم الغزاة والمحتلين .

ومنذ فترة طويلة تحاول الإمارات عبر مرتزقتها السيطرة على جزيرة سقطرى وقامت بتجنيد مئات من أبنائها خارج إطار المؤسسسات الرسمية وقامت بشراء ولاءات قبليةودعمت بالسلاح والمعدات لهذه المليشيات الانفصالية

وسقطرى هي كبرى جزر أرخبيل يحمل الاسم ذاته، مكون من ست جزر، ويحتل موقعا استراتيجيا في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي، قرب خليج عدن.
الى ذلك اتهم الشيخ عيسى بن سالم بن ياقوت، أبرز مشايخ سقطرى، السعودية بتسليم حديبو لمليشيات المجلس الانتقالي.. مستنكراً انسحاب قواتها الغازية من مواقع تابعة للشرعية المزعومة وتسليمها لمرتزقة الامارات على صعيد متصل تواصلت المواجهات الدامية بين مرتزقة العدوان في محافظة ابين حيث تحتدم المعارك هناك .
وقالت مصادر محلية بان مرتزقة الامارات شنوا عملية عسكرية واسعة
لطرد مرتزقة هادي من مناطق شقرة والعرقوب والتوجه إلى محافظة شبوة.
وذكرت المصادر بأن هذا العملية العسكرية هي الأول من نوعها منذ بدء الصراع بين المرتزقة حيث تم الترتيب والتنسيق والتجهيز لها بأحكام عالي وبدعم مباشر من الامارات والسعودية على حد سواء وان اكذوبة دعم شرعية الفار هادي باتت تتكشف على حقيقتها واكثر من اي وقت مضى.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

جنرال صهيوني :إعلان تل أبيب الحرب على “حزب الله” انتحار جماعي لـ”اسرائيل”

اليمن الحر الاخباري/ متابعات حذر اللواء المتقاعد في الجيش الإسرائيلي إسحاق بريك من أن إعلان …