الجمعة , مايو 24 2024
الرئيسية / أخبار / “المخطط الاستراتيجي” والجمعيات السكنية..من ينصف الاعلاميين؟

“المخطط الاستراتيجي” والجمعيات السكنية..من ينصف الاعلاميين؟

حمدي دوبلة
جميل كل ماقيل عن المخطط الاستراتيجي العام لصنعاء الكبرى(امانة-محافظة)الذي دشنته حكومة الانقاذ الوطني يوم امس الاول ممثلا في الهيئة العامة للاراضي والمساحة والتخطيط العمراني والذي ياتي في اطار الترجمة الفعلية لمضامين وروح الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة وفق خطط استراتيجية للعمران والتخطيط الحضري وباياد يمنية خالصة كمايقول رئيس هيئة الاراضي ..لكن هذا الحديث اثار شجونا قديمة ونكأ جروحا لم تندمل واحيا بصيص امال اوشكت على مغادرة النفوس.
-كان اول مخطط للعاصمة صنعاء حسب تاكيدات الدكتور حسين مقبولي نائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات والتنمية في العام 1975 وحينها تم تنفيذه عن طريق شركة فرنسية وان ما تم بعد ذلك من مخططات لاحقه كانت عبارة عن مخططات بقيت في الأدراج ولم تر النور .. مثلها مثل كثير من مشاريع الجمعيات السكنية والمدن الحضرية التي ظلت غصة في نفوس كثير من الضحايا الذين دفعوا كل مايملكون من اموال وظلوا لسنوات وعقود طويلة يجهلون ال مصير الذي آلت اليه تلك الجمعيات .
-من آخر هذه المشاريع الحالمة الجمعية السكنية للاعلاميين التي يعود تاريخ انشائها الى ماقبل اكثر من عشر سنوات وبالتحديد في العام 2007م تقريبا وحينها تداعى المئات من منتسبي الاعلام ومهنة المتاعب للاشتراك في هذه الجمعية التي قيل انه تم تخصيص قطعة ارض كبيرة في مديرية بني الحارث جوار سوق الخميس الى الشمال الشرقي من مطار صنعاء الدولي وبالفعل تم فتح حساب في البنك العربي وقام الاعلاميون بدفع المبالغ التي تم الاتفاق عليها كسعر لقطعة الارض الواحدة المكونة من خمس لبن وكان المبلغ حينها مائتي الف ريال لكل قطعة لكن سرعان ماتعثر المشروع واوشك الحلم ان يتبخر حتى جاء انصار الله في العام 2014م واعلنوا فتح باب للشكاوى والمظالم وبحسب آخر الانباء المتوفرة لدى الاعلاميين المشتركين في هذه الجمعية تم احالة ملف القضية الى الشهيد ابراهيم بدر الدين الحوثي قبل ان يرتقي شهيدا لتتوقف القضية مجددا وحاليا كما اكد على ذلك بعض القائمين على المشروع فان الموضوع تم احالته الى الشيخ /ضيف الله رسام رئيس مجلس التلاحم القبلي الامر الذي جعل الامال تنبعث مجددا .
– انظارالاعلاميين اليوم ترنو الى الشيخ رسام والى الرغبة الواضحة من قبل قيادة الثورة الشعبية المباركة في اتمام هذا المشروع وانصاف ابناء مهنة المتاعب بعد سنوات طويلة من الانتظار والترقب والقلق ومايزيد الامل في نفوسهم ان عددا من الجمعيات السكنية المماثلة قد رات النور مؤخرا على غرار جمعية منتسبي الحرس الجمهوري في منطقة العشاش بحدة
-الآمال الكبيرة معلقة اليوم في قيادة الثورة وفي الشيخ ضيف الله رسام ونجدها فرصة هنا لتهنئته بتجاوز وعكته الصحية سائلين الله له تمام الصحة والعافية والتوفيق في تحريك ملف هذه القضية التي كانت بمثابة حلم جميل يعشش في عقل ونفس كل اعلامي في هذه البلد خاصة وقد قيل بان هذه الجمعية ستشمل كل منتسبي مؤسسات الاعلام الرسمي على عدة مراحل قادمة
-قبل هذه الجمعية الخاصة بالاعلاميين كانت هناك جمعية مماثلة للصحفيين والاعلاميين بصنعاء وايضا جمعية الحتارش الشهيرة وكذلك جمعية”الميثاق” السكنية التابعة لسلاح المهندسين وقد اشترك فيها كثير من المواطنين وباعوا مجوهراتهم ومدخراتهم فيها وكثير من المشاريع المماثلة لكنها تلاشت وتبخرت بسبب اخطاء وممارسات العهود الماضية ..وكل مانامله اليوم من قيادة الثورة الشعبية وحكومة الانقاذ التي وقعت امس الاول اتفاقية البدء في تنفيذ مشروع مخطط صنعاء الكبرى وفقا للمعايير العمرانية العالمية وانشاء مدن حديثة ان تعمل على معالجة هذه القضايا التي تنطوي على كثير من المظالم التي طالت اعدادا كبيرة من ابناء المجتمع وبمايعيد اليهم حقوقهم وابتسامة غادرت شفاههم منذ زمن طويل .
-لابد من التاكيد هنا بان معالجة هذا الملف صار امرا ضروريا وسيكون ذلك بمثابة الاسس الصحيحة للانطلاق في هذا المشروع الحضري العظيم الذي يتضمن كمايقول المختصون آلية تنفيذية مزمنة وأخرى لإصدار المخططات العمرانية والمجمعات الصناعية وكذا برنامج تنفيذي لمنع الاعتداءات على أراضي الدولة وإنشاء قاعدة بيانات وحصر وإسقاط للأراضي الزراعية ومنع البناء فيها وفقا للقانون وكذلك اشهار القائمة السوداء التي وضعتها هيئة الاراضي لاسماء المعتدين على اراضي الدولة.
“نقلا عن صحيفة الثورة”

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

أحلام الكيان بحكم قطاع عزة!

عميرة أيسر* رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو الذي وجد نفسه متورطاً في حرب لم يكن …