الرئيسية / أخبار / عيد بلا ملامح في عدن بعد أيام دامية بين مرتزقة العدوان

عيد بلا ملامح في عدن بعد أيام دامية بين مرتزقة العدوان

اليمن الحر الاخباري /

شهدت مدينة عدن خلال أول ايام عيد الاضحى المبارك  أيام خالية تماماً من مظاهر هذه المناسبة الدينية، بعد أيام دامية نتيجة  محتشدة بالخوف والحزن والحصار وافتقاد المقومات الأولى للحياة من مياه ومواد غذائي بسبب المواجهات العسكرية بين مليشيات المجلس الانتقالي الممولة من الامارات  وقوات الفار هادي.

 

فيما كان المسلمون يستقبلون عيدهم، كانت مدينة عدن في جنوب اليمن تلملم جراحها وتحصي خسائرها بعد أربعة أيام من المعارك العنيفة بين قوات حكومة الفار هادي وقوات مليشيات  المجلس الانتقالي الجنوبي.

فقد أعلنت منظمة الأمم المتحدة، في بيان أصدره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن الأحد 11 أغسطس (آب)، مقتل نحو 40 شخصاً وجرح نحو 260 من المدنيين، منذ 8 أغسطس حين اندلع القتال.

 

وذكرت منظمة “أطباء بلا حدود” أنها استقبلت نحو 119 مصاباً في مستشفياتها،

 

 

وقد منعت المعارك الأهالي، من شراء أضاحي العيد وملابس جديدة لصغار أسرهم وحوصرت خلال المعارك مئات الأسر في المنازل، ووجه كثيرون منهم نداءات استغاثة، مطالبين بمنحهم فرصة لمغادرة تلك المناطق نحو أماكن آمنة.

و تسببت المواجهات بين المرتزقة إلى  انقطاع مياه الشرب إثر استهداف محطة جبل حديد، ما أدى إلى توقفها عن العمل سارع السكان إلى آبار المياه، واصطفوا في طوابير طويلة للحصول على ما يروي عطشهم.

 

 

 

مصادر محلية تؤكد  أن الاشتباكات تسببت في سقوط ضحايا من المدنيين كانوا محاصرين في أحد أسواق المدينة جراء سقوط مقذوفات عليهم، في وقت تضرّر عدد كبير من المباني الحكومية والخاصة نتيجة القصف العشوائي الذي طال الأحياء السكنية.

 

 

أما في المناطق السكنية، بخاصة كريتر وخور مكسر وصيرة، فظل الحذر سائداً خلال الساعات الأولى من عيد الأضحى. فتلك المناطق ذاقت اللوعة لكونها قريبة من قصر معاشيق الرئاسي ومبنى المصرف المركزي ومقرات اللواءين الأول والثالث، التابعين لقوات الحماية الرئاسية، وكلها كانت مسارح للاشتباكات العنيفة.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

رئيس الوفد الوطني: سيحصل النظام السعودي على أمنه المفقود حال وقف عدوانه على اليمن

  اليمن الحر الاخباري/.. قال رئيس الوفد الوطني محمد عبد السلام، اليوم الثلاثاء، إن افتقار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *