أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / لهيب الجنوب متواصل ومرتزقة الرياض وابوظبي يتلقيان المزيد من الدعم لجولة دموية جديدة

لهيب الجنوب متواصل ومرتزقة الرياض وابوظبي يتلقيان المزيد من الدعم لجولة دموية جديدة

اليمن الحر الاخباري- متابعات

لايزال قطبا تحالف العدوان في السعودية والامارات يتسابقان في الدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية الى كل من محافظتي شبوة وابين في خطوة اعتبرها محللون سياسيون استعدادا لجوله دموية بين وكلاء العدوان المحليين فيما يسمى بقوات المجلس الانفصالي العنصري المدعوم من ابو ظبي ومليشيات الفار هادي وشرعيته المزعومة والتى تحظى بدعم صوري من قبل الرياض
ويتقاسم مرتزقة العدوان السيطرة على محافظات الجنوب المحتل بترتيب وتنسيق اماراتي سعودي فيما يظل الخلاف بينهماوفقا لخبراء ومراقبين عبارة عن مسرحية هزلية ومحرقة وقودها تلك الفصائل المتناحرة وهدفها الاخير يكمن في تجزئة البلاد وادخال شعبه في دوامة من الصراع الذي لاينتهي
ودعت مملكة العدوان قيادات مايسمى الانتقالي وممثلين عن سلطات الفار هادي الى حوار لكن هذا الحوار لم يتم حتى اللحظة ليس بسبب الاشتراطات التي طرحها كل طرف كمايعتقد البعض وانما نتيجة لرغبة قطبي العدوان في استمرار مسلسل الصراع
وخلال الساعات الماضية وصلت إلى مدينة عدن المحتلة والتي تقبع تحت سيطرة مليشيات ابوظبي الانفصالية مدرعات اماراتية معززة بالاسلحة الحديثة اعتبرها سياسيون تحد واضح للسعودية وإجراءاتها لإعادة النصاب إلى من اسمتها بـ”الشرعية”، حيث شن السياسي السعودي هجوما لاذعا على الامارات، مشيرا إلى أن المدرعات الإماراتية التي وصلت إلى عدن لن تفرض امراً واقعاً ولن تقيم دولة وستتحول إلى زبدة حسب زعمه
ويتوقع مراقبون أن تشهد الايام المقبلة أن لم تكن الساعات القادمة مواجهات عنيفة بين وكلاء السعودية والامارات، بمشاركة الطيران الحربي لكلا الدولتين، فيما يرى آخرون أن التعزيزات العسكرية والتحشيد والاستنفار بمشاركة القوات السعودية والاماراتية في شقرة الساحلية محافظة ابين وفي عتق محافظة شبوة، يعد المسمار الاخير في نعش مليشيات الشرعية المزعومة وذلك في طريق تنفيذ المخطط السعودي الاماراتي لتقسيم اليمن ووضعه تحت سيطرة مليشيات عنصرية عديمة الخبرة في ادارة الشان العام وستكون تحت الوصاية المطلقة من قبل الرياض وابوظبي.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

خبراء يحذرون : شبكات الواي فاي المنتشرة حاليا غير آمنة ومعرضة للاختراق

اليمن الحر /.. حذر خبراء ومختصون في أمن المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي من أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *