أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / حوار المرتزقة في جدة.. طبخة سعودية اماراتية تسبق اعلان الانفصال

حوار المرتزقة في جدة.. طبخة سعودية اماراتية تسبق اعلان الانفصال

اليمن الحر الاخباري-متابعات
تسارعت وتيرت التسريبات حول حوار جدة بين فصائل العدوان ممثلين في حكومة الارتزاق ومليشيات مايسمى المجلس الانتقالي ,

في وقت تشير المعطيات أن هناك طبخة إماراتية سعودية شبة ناضجة , يتم بموجبها تسلم السعودية راية القيادة من الإمارات لإدارة الوضع في عدن ومناطق الجنوب المحتل في خطوة مؤقتة لاعلان تقسيم اليمن رسميا.

وتؤكد المعلومات الأولية من مصادر متطابقة ان سيتم إشراك مايعرف بالمجلس الانتقالي في إدارة الجنوب , بأسم حكومة الشرعيةالمزعومة , في حين ان تحالف العدوان هو صاحب القرار الأول وليس اي من قصيلي المرتزقة , في حين ستبقي الإمارات على حضورها السياسي .

وتنص الاتفاقية وفق المعلومات على تشكيل قوات أمنية محايدة تدار من قبل العدوان في عدن , إلى حين الاتفاق على اعادة هيكلة ماتسمى قوات الشرعية والانتقالي , غير ان الاخير سيحتفظ بمليشياته العسكرية وضمها ماليا وعسكريا لقوائم وزارتي الدفاع والداخلية في حكومة الفار هادي .

وكانت القوات الإماراتية قد غادرت قاعدة العند كبرى القواعد العسكرية في الجنوب المحتل بعد انسحاب مماثل من عدن .

وقال ناشطون ان السعودية هي من ستتسلم إدارة عدن ومناطق الجنوب , غير انه لايعرف الثمن الذي ستقبضه الإمارات مقابل تقديمها هذه التنازلات .

وكانت مصادر سياسية وناشطون مقربون من مليشيات الإنتقالي والإمارات قد افادوا ان القوات السعودية ستتسلم زمام القيادة في عدن , بدلا عن القوات الإماراتية التي ستنسحب من عدن.

وحسب المصادر فإن السعودية هي من ستحكم مدينة عدن حتي يتم إعادة هيكلة حكومة الفارهادي وقواتها دون توضيح لتلك التفاصيل , غير أنها اشارت الى مايعرف بالانتقالي سيكون له دور .

وتشير المعلومات المسربة إلى ان الصفقة الجديدة تمنح السعودية نفوذا أكبر في عدن والجنوب , مع منح الإنتقالي صلاحيات محدودة لإدارة مناطق نفوذه تحت أسم الشرعية , مع تخفيف الإمارات لنفوذها للحد من التصادم مع حكومة الارتزاق , وأن عودة حكومة الفار هادي إلى عدن بعد إجراء تغييرات عليها لا يعني السماح بدخول قوات عسكرية تابعة لها إلى عدن , على ان يبقى الوضع العسكري والأمني بيد السعودية .

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

ورشة علمية بجامعة المستقبل لإثراء وتقييم برامج. الماجستير في الحاسوب والاتصالات والقانون والاعلام

اليمن الحر الاخباري/ اسكندر المريسي أكد الدكتور غالب القانص وكيل وزارة التعليم العالي لقطاع الشؤون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *