أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / استنكارات وإدانات واسعة بجريمة  مرتزقة العدوان بحق ثلاثة من اسرى الجيش واللجان بمأرب 

استنكارات وإدانات واسعة بجريمة  مرتزقة العدوان بحق ثلاثة من اسرى الجيش واللجان بمأرب 

اليمن الحر الاخباري/ متابعات

قوبلت جريمة  إقدام مرتزقة العدوان وخونة الوطن في مأرب  بحق ثلاثة من أسرى الجيش واللجان الشعبية  باستنكار وسخط شعبي ورسمي واسع

واشارت الفعاليات الوطنية الى ان هذه الجريمة النكراء التي اقترفها مرتزقة العدوان بقتل ثلاثة من اسرى الجيش واللجان تحت التعذيب في سجون مارب تعكس حالة السقوط الاخلاقي والاحباط والانهيار والتخبط الذي بات يعيشه النظام السعودي ومرتزقته من خونة الوطن.

واكدت الفعاليات في بيانات صادرة عنها تلقت الثورة نسخة منها على ضرورة ان تقوم المنظمات الدولية المعنية وفي مقدمتها الامم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الاحمر بمسئولياتها الاخلاقية والانسانية لادانة مثل هذه الجرائم النكراء بحق الابرياء والمسارعة بتشكيل لجان تحقيق محايدة ومستقلة للتحقيق في هذه الانتهاكات الصارخة للقيم والمبادئ الانسانية والقوانين والمواثيق الدولية والعمل على تقديم القتلة الى المحاكم الدولية المختصة

واشارت الى ان مثل هذه الجرائم لن تزيد الشعب اليمني الا اصرارا على الصمود والثبات والمضي قدما في معركته المصيرية في مقارعة الاعداء والانتصار للوطن ووحدته واستقلاله وحرية وكرامة ابنائه.

وفي هذا السياق أدانت اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى إقدام مرتزقة العدوان وخونة الوطن في مأرب على إرتكاب جريمة نكراء بحق ثلاثة من أسرى الجيش واللجان الشعبية.

وأوضحت اللجنة أن الخونة في مأرب قاموا بتعذيب الأسرى خالد أحمد علي عبدالله القريش من حراز محافظة صنعاء ومحمد حسين المحبشي من المحابشة محافظة حجة وأحمد صالح أحمد علي جهموس من أبناء عنس محافظة ذمار، داخل السجن حتى استشهدوا تحت التعذيب، ولا زالوا محتفظين بجثامينهم حتى الآن.

وأكدت اللجنة في بيان صادر عنها امس أن هذه الجريمة الشنعاء تكشف حقد وخبث الخونة وسوء نواياهم.

وأشارت اللجنة إلى أن تكرار هذه الجرائم بحق الأسرى يدل على أنها تتم بتوجيهات من أعلى القيادات في دول العدوان ومرتزقتهم .. محملة دول تحالف العدوان الإجرامي كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية إزاء هذه الجرائم.

وأكد البيان أن الصمت المريب للأمم المتحدة تجاه هذه الجرائم بحق الأسرى شجع المجرمين على تكرارها.

ودعا الأمم المتحدة والمنظمات الدولية إلى التحرك الجاد لإدانة هذه الجرائم وحماية الأسرى حسب ما تم الإتفاق عليه في مشاورات السويد.

كما دعت اللجنة الأحرار من قبائل مأرب خاصة وكافة القبائل اليمنية إلى إدانة هذه الجرائم الوحشية والبراءة من مرتكبيها كونها تسيء إلى القبيلة اليمنية وتشوه سمعتها حاضراً ومستقبلاً.

الى ذلك ادان مجلس التلاحم القبلي  بأشد العبارات جريمة قتل 3 من أسرى الجيش واللجان تحت التعذيب في سجون مأرب.

وحذر في بيان له من مغبة تكرار ارتكاب هذه الجرائم الشنعاء المسيئة للقبائل اليمنية وأسلافها وأعرافها الحميدة.

ودعا مجلس التلاحم أحرار قبائل مأرب التاريخ خصوصا وكافة عقلاء البلد إلى تحمل مسؤوليتهم إزاء الجرائم البشعة بحق الأسرى.

 فيما وصف حزب اليمن الحر جريمة  مرتزقة العدوان بحق ثلاثة اسرى من الجيش واللجان الشعبية في سجون مارب  بانها عمل بربري ومدان ودخيل على اخلاق وسلوكيات شعبنا اليمني الاصيل الذي عُرف عبر العصور بسلميته وتسامحه وسمو اخلاقه.

وقال حرب اليمن الحر  بان هذه الجريمة النكراء والتي قام فيها المرتزقة بتصفية الأسرى تحت التعذيب  تضاف الى قائمة طويلة من الجرائم والانتهاكات الخطيرة والسافرة التي اقترفها العدوان ومرتزقته بحق الاسرى من ابناء الجيش اليمني واللجان الشعبية في مختلف الجبهات.

واضاف بان مايقترفه العدوان السعودي الامريكي بحق الشعب اليمني وبحق الاسرى تحديدا تعد جرائم حرب وانتهاكات صارخة لكل الاعراف والمواثيق الدولية والانسانية سيما اتفاقية جنيف لحماية الاسرى..مشيرا الى ان هذه الجرائم النكراء تثبت بوضوح حجم الانتقام والكراهية التي يضمرها العدو وادواته ازاء الشعب اليمني وتفند المزاعم والاقاويل التي مافتئت ابواق العدوان ترددها بان هذه الحرب العبثية انما هي لصالح اليمن وشعبه واستقراره ..مؤكدا بان هذه الجريمة الوحشية والتي سبقها عدد  من الجرائم النكراء بحق الاسرى لن تزيد الشعب اليمني الا اصرارا على المقاومة والصمود والدفاع عن حقهم المشروع في البقاء كما لن تزيده الا نقمة وكراهية لاعدائه من دول تحالف العدوان الغاشم.

ودعاحزب اليمن الحر  المجتمع الدولي والمنظمات الانسانية والحقوقية حول العالم الى القيام بمسئولياتها القانونية والاخلاقية لحماية الاسرى من ابناء الجيش واللجان لدى العدو ومرتزقته والزامه بالمواثيق والمعاهدات الدولية في هذا الجانب.

كما أدان مركز عين الإنسانية للحقوق والتنمية جريمة قتل قوى العدوان للأسرى، مشيرا بأنها ترقى إلى وصف جريمة حرب وهي امتداد لسلسلة من جرائم القتل والسحل والتعذيب.

وحمل دول العدوان المسؤولية عن الجريمة وسابقاتها، مطالبا بالتحقيق والمساءلة الجنائية.

وجدد مركز عين الإنسانية الدعوة إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية محايدة للتحقيق في جميع الجرائم المرتكبة بحق أبناء الشعب اليمني.

الى ذلك ادانت منظمة تهامة للحقوق والتنمية والتراث الإنساني الجريمة الوحشية التي أقدم عليها مرتزقة العدوان المتمثلة في تعذيب ثلاثة من أسرى الجيش واللجان الشعبية الموت وفارقوا الحياة داخل السجن بمدينة مأرب مع الرفض والاحتجاز لجثثهم.

وأكدت المنظمة في بيان لها أن هذه الجريمة تؤكد تجرد هذه العناصر الاجرامية من كل القيم والأخلاق الإنسانية، خاصة وأن هؤلاء أسرى وبينهم من هو كبير في السن دون مراعاة للإنسانية وقيم الاسلام في التعامل مع الاسرى.

 

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

قوات خفر السواحل تعلن عن ضبط 3 قطع بحرية أجنبية إحداهن سعودية تجاوزت السيادة اليمنية على مياهه الإقليمية

اليمن الحر الاخباري/.. أعلنت وزارة الداخلية بحكومة صنعاء إن قوات خفر السواحل التابعة لها ضبطت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *