الثلاثاء , مايو 24 2022
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / الشرطة الصهيونية تعتدي على موكب تشييع جثمان”أبو عاقلة” بالضرب وإطلاق الرصاص وسقوط إصابات بين المشيّعين

الشرطة الصهيونية تعتدي على موكب تشييع جثمان”أبو عاقلة” بالضرب وإطلاق الرصاص وسقوط إصابات بين المشيّعين

اليمن الحر الاخباري/متابعات
أعتدت شرطة الاحتلال ظهر اليوم الجمعة، على موكب تشييع جثمان الشهيدة الزميلة شيرين ابو عاقلة امام مشفى الفرنسي بالقدس وأطلق قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي إضافة إلى الاعتداء بالهروات واستدعاء تعزيزات عسكرية.
وتم اخراج جثمان الشهيدة ابو عاقلة الذي لُفّ بالعلم الفلسطيني لتشييعه وحاولت شرطة الاحتلال رمي التابوت لكنها لم تستطع، وأجبرت المشيّعين على ادخال الجثمان داخل مركبة نقل الموتى، ومنعهم من لحاق المركبة.
وتلاحق شرطة الاحتلال كل من يحاول الوصول إلى موكب تشييع “ابو عاقلة” بالهرمات.
ووصل جثمان الشهيدة الى كنيسة الروم كاثوليك واستقبلها المقدسيون بالهتافات والاعلام الفلسطينية وحملوا جثمانها على الاكتاف دخولا الى الكنيسة للصلاة على جثمانها بمشاركة رسمية وشعبية ثم مواراتها الثرى.
وقال الهلال الأحمر بالقدس إن هناك عشرات الإصابات خلال اقتحام قوات الاحتلال للمستشفى الفرنسي في القدس.
وكانت هددت شرطة الاحتلال باقتحام مستشفى الفرنساوي في القدس، حيث جثمان الشهيدة الفلسطينية الزميلة شيرين ابو عاقلة.
وقال ضابط الاحتلال عبر مكبرات الصوت سيتم اقتحام المستشفى خلال دقائق اذا تواصلت الهتافات ورفع الأعلام.
وتحاصر قوات الاحتلال بأعداد كبيرة مداخل المستشفى وسط تواجد المئات وترديد الهتافات.
واقيمت صلاة الجمعة في ساحة المستشفى الفرنساوي وصلاة الغائب على ارواح الشهداء.
وفور انتهاء الصلاة رفعت الأعلام الفلسطينية وصور الشهيدة ورددت الهتافات للصحفية شيرين.
وفي ذات السياق لم يتمكن تحقيق أولي للجيش الإسرائيلي من تحديد مصدر النيران التي قتلت صحافية الجزيرة شيرين أبو عاقلة في الضفة الغربية، على ما أعلن الجيش الجمعة.
وقال الجيش في بيان “خَلُص التقرير الأولي إلى أنه من غير الممكن تحديد مصدر النيران التي أصابت وقتلت الصحافية” شيرين أبو عاقلة، لافتا إلا أنه قد يكون مسلحين فلسطينيين أو جنديًا إسرائيليًا.
أضاف التقرير “يظهر التحقيق احتمالين لمصدر الطلقة التي قتلتها”.
الاحتمال الأول قد يكون “نيرانًا كثيفة من مسلحين فلسطينيين (باتجاه جنود إسرائيليين)، أطلقت خلاله مئات الأعيرة من عدد من المواقع … والاحتمال الثاني هو أنه خلال الاشتباك أطلق أحد الجنود بضعة أعيرة من عربة جيب مستخدما منظارا تلكسوبيا على إرهابي كان يطلق النار على عربته”.
قتلت أبو عاقلة إثر إصابتها برصاصة في رأسها خلال تغطيتها لاشتباكات في جنين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ أكثر من خمسين عاما. وكانت ترتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص كتب عليها كلمة “صحافة”.
ويشكل مصدر الرصاصة التي قتلتها محور جدل.
فقد دعت إسرائيل لإجراء تحقيق مشترك وطالبت الفلسطينيين بتسليمها الرصاصة من أجل إجراء “تحقيق علمي لتعقب مصدر الطلقة”.
لكن السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس رفضت فكرة إجراء تحقيق مشترك مع إسرائيل متهمة الجيش الإسرائيلي بقتلها.
وقال الجيش الإسرائيلي إنه سيواصل التحقيق بكل السبل المتاحة.
قال بيان الجيش إن “تسلم الرصاصة لإجراء فحص للطلقة يمكن أن يبت بين هذين الخيارين” لافتا إلى الرفض الفلسطيني لإجراء تحقيق مشترك “أو تسليمنا نتائج تحقيقهم بما يشمل الرصاصة”.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

الوحدة

حمدي دوبلة على حين غفلة من الشقيقة الكبرى ومن الأعداء التاريخيين لليمن ، وفي ظل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.