الأربعاء , سبتمبر 28 2022
الرئيسية / اراء / الـرد قـادم عـلى جـريـمـة غـزة

الـرد قـادم عـلى جـريـمـة غـزة

 

بقلم /عبدالله هاشم الذارحي

العدو الصهيوني استهدف اليوم الجمعة برج فلسطين ااسكني واحياء سكنية في قطاع غزة..مما ادى الى سقوط اكثر من خمسين مواطنافلسطينيا بين شهيد وجريح بينهم طفلة فلسطينية..¡

بينماانظمة التطبيع والعمالة لم تستنكر ولا بكلمة¡لاعجب فقد طبعت مع الصهاينة وانتهت القضية الفلسطينية.!!

لكن أما اذا استهدفت فصائل المقاومة
تل ابيب يستنكر صهاينة العرب مقاومة الشعوب للمحتل ودفاعها عن سيادة وطنها وحريتها وكرامتها.
فهل يدرك مرتزقة العدوان انهم يقفون خلف انظمة التطبيع؟وانهم تابعين لا قرار لهم ؟ولم يصدر منهم اي استنكار الا بأمر وليهم الإماراتي والسعودي؟

فيما إعلام الشعوب الحرة غطت الجريمة وأبرزت دوافع الاجرام وقنوات اعلام التطبيع لم تغطي الجريمة حتى بخبر وتبث اخبار اخرى وكأن الأمر لايعنيها ..فويل لصهاينة اليهود
وصهاينة العرب من رد اقترب..

هذا وقد سارعت الوية الناصر وحركة الجهاد الإسلامي وكتائب القسام
وغيرها من حركات وفصائل وقادة
المقاومة الى نعي الشهداءومنهم القائد تيسير الجعبري قائد سرايا القدس في
المنطقة الشمالية لقطاع غزة المحتلة..
فليعلم الكيان الصهيوني المحتل أن
عواقب اغتيال القائد”أبو محمود
لن تكون محمودة العواقب..

فقد اعلنت معظم الحركات الجهادية بفلسطين المحتلة عن حالة الاستنفار في صفوف مجاهديها للرد على جريمة الاغتيال وعلى جرائم العدو المتواصلة وان دماء الشهداء لن تذهب هدرا..
وستنتصر دماء الشهداء على السيوف
كما انتصرت في عاشوراء الإمام الحسين بن علي عليهم السلام..

ومازالت الردود والبيانات عن جريمة جمعة العزة بغزة.تتابع..وستبقى فلسطين قضيتنا الأولى..وبات على احرار المقاومة التوحد..خاصة وان الجهاد صار واجب لمساندة كل الشعوب المحتلة قولا وفعالا..ومن تخلوا عن قضيتهم سيقف الشعب وكل حركات المقاومة لهم بكل قوة وحزم وثبات فالرد قادم وسننتصر بإذن الله والعاقبة للمتقين

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

▪ثورات العرب وأحزابهم «تعقيب على ما سبق» !

  “أنظمة الحكم الثورية العربية لم تتبنَّ مشروع بناء الدولة وثقافة الاعتراف بالآخر” بقلم/ فيصل …