الأربعاء , سبتمبر 28 2022
الرئيسية / اراء / فلسطين وليست أوكرانيا!!

فلسطين وليست أوكرانيا!!

د.عدي صوالحة
المشهد في فلسطين رفع الستار عن حقيقة المفاهيم الإنسانية المزدوجة في القواميس الغربية، حيث أن مصلحة الغرب في أوكرانيا كانت تأجيج الصراع وحشد الرأي العام الغربي ضد روسيا، حيث شهدنا لوحات عنصرية وقبيحة تتبرأ منها الشريعة الإنسانية. أما عن فلسطين فقد هنأ العالم بنومه، صامتا متفرجا على المجازر الإسرائيلية فهي خارج أجندة الغرب وليست ضمن دائرة الصراع، لذلك لم نشهد أي تحرك إنساني.
ترويج وتأجيج ليس له سابقة في التاريخ، تعالت فيه أصوات الحرية والإنسانية المزيفة في الغرب مع بدء الحرب في أوكرانيا، وشهدنا نفاقا وعنصرية في وسائل الإعلام الغربية التي روجت لمأساة ومعاناة النازحين الأوكرانيين فهم “ليسوا سوريين.. بل أوروبيون يغادرون في سيارات تشبه سياراتنا” وعلى ضرورة مساعدة أوكرانيا فهي “ليست دولة نامية في العالم الثالث بل أوروبا”. وغيرها من التصريحات التي تخلو من جميع سمات الإنسانية.
لم يستطع قلمي أن يمر مرور الكرام دون التوقف عند قضية شعب يحارب ويناضل من أجل حريته واستقلاله على مدى عقود طويلة، خصوصا مع ما شهدناه من الأحداث الأخيرة في فلسطين وبالأخص المجازر في قطاع غزة والصمت الذي ساد في العالم تجاه المجازر التي ترتكب بحق الفلسطينيين والتي كشفت مدى نفاق وازدواجية معايير الحرية والإنسانية في الدول الغربية.
فلسطين لم تعرف طعم الحرية منذ أكثر من 100 عام، وقدمت على طبق من ذهب للحركة الصهيونية دون أي وجه حق، وكم عانى الشعب الفلسطيني على مدى التاريخ من مجازر وإبادات جماعية والتي ما زالت مستمرة حتى يومنا هذا آخرها كان في غزة هاشم، لم نسمع سوى شجب واستنكار من الدول والمؤسسات الدولية للمأساة التي يعيشها الفلسطينيون. ناهيك عن باقي الدول والشعوب التي عانت وشهدت ويلات الحرب من الدول الاستعمارية والتوسعية.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

▪ثورات العرب وأحزابهم «تعقيب على ما سبق» !

  “أنظمة الحكم الثورية العربية لم تتبنَّ مشروع بناء الدولة وثقافة الاعتراف بالآخر” بقلم/ فيصل …