الجمعة , أكتوبر 7 2022
الرئيسية / أخبار / خطوة أمريكية جديدة لإستفزاز الصين.. أول سفينتين حربيتين تعبران مضيق تايوان

خطوة أمريكية جديدة لإستفزاز الصين.. أول سفينتين حربيتين تعبران مضيق تايوان

اليمن الحر الاخباري/ وكالات
نقلت وكالة رويترز العالمية للانباء عن ثلاثة مسؤولين أمريكيين قولهم إن سفينتين حربيتين تابعتين للبحرية الأمريكية تعبران المياه الدولية في مضيق تايوان، في أول عملية من نوعها منذ تصاعد التوتر مع الصين بشأن زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي لتايوان.
وفي السنوات الأخيرة، بدأت سفن حربية أمريكية، وأحيانا، سفن من دول حليفة مثل بريطانيا وكندا تبحر عبر المضيق بشكل دائم وهو ما يثير غضب بكين.
وبدأت الصين، التي تقول إن تايوان جزء من أراضيها وهو ما تعترض عليه الحكومة المنتخبة ديمقراطيا في تايبه، تدريبات عسكرية بالقرب من الجزيرة بعد زيارة بيلوسي في أوائل أغسطس آب، وتتواصل تلك التدريبات.
أثارت الزيارة غضب بكين، التي اعتبرتها محاولة أمريكية للتدخل في الشؤون الداخلية للصين.
وقال المسؤولون الأمريكيون الثلاثة، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم، إن طرادي البحرية الأمريكية تشانسلورزفيل وأنتيتام ينفذان عملية العبور التي لا تزال جارية.
وعادة ما تستغرق هذه العمليات ما بين ثماني و12 ساعة حتى تكتمل وتخضع للمراقبة عن كثب من الجيش الصيني.
ويعد مضيق تايوان مصدرا دائما للتوتر العسكري منذ فرار حكومة جمهورية الصين المهزومة وقتها إلى تايوان في عام 1949 بعد أن خسرت حربا أهلية مع الشيوعيين، الذين أسسوا جمهورية الصين الشعبية.
وبعد حوالي أسبوع من زيارة بيلوسي، قامت مجموعة من خمسة مشرعين أمريكيين آخرين بزيارة تايوان أيضا، ورد الجيش الصيني بإجراء المزيد من التدريبات بالقرب من الجزيرة.
ووصلت السناتور مارشا بلاكبيرن، العضو بلجنتي التجارة والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ إلى تايوان يوم الخميس في ثالث زيارة أمريكية رفيعة المستوى هذا الشهر، في تحد لضغوط بكين لوقف مثل هذه الزيارات.
وتسعى إدارة بايدن للحيلولة دون تفاقم حدة التوتر مع بكين التي أثارت الزيارات غضبها. ووصفت الإدارة الأمريكية زيارات أعضاء الكونجرس بالروتينية.
ولا تقيم الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية رسمية مع تايوان ولكنها ملزمة بموجب القانون بتزويد الجزيرة بوسائل الدفاع عن نفسها.
ولم تستبعد الصين مطلقا استخدام القوة لإخضاع تايوان لسيطرتها.
وتقول حكومة تايوان إن جمهورية الصين الشعبية لم تحكم الجزيرة قط وبالتالي ليس لها الحق في المطالبة بها وإن سكانها البالغ عددهم 23 مليونا هم وحدهم الذين يمكنهم تقرير مستقبلهم.
من جهتها قالت رئيس تايوان الأسبق، أنيت لو، الأحد، إن بلادها “على شفا حرب” وأنها “عالقة في خضم صراع بين قوتين كبيرتين؛ الولايات المتحدة والصين”، داعية تايبيه لتجنب الحرب بأي ثمن.
جاء ذلك في تصريحات أدلت بها للصحفيين عقب حضورها اجتماعا سنويا لجمعية السلام والعدالة، اليوم، في مركز تايبيه الدولي للمؤتمرات.
ولدى سؤالها عن انتقاداتها بشأن الوضع في مضيق تايوان، قالت لو إن “تايوان على شفا حرب. وهناك العديد من المشاكل”، بحسب ما نقلت صحيفة “تايوان نيوز” المحلية.
وأضافت أن تايوان عالقة في خضم صراع بين قوتين كبيرتين – الولايات المتحدة والصين، معربة عن اعتقادها بضرورة تحرر تايوان من التشابكات بين القوتين اللتين تقاتلان من أجل الهيمنة.
ولفتت لو إلى أن العالم بأسره يعتقد أن تايوان سيواجه قريبا تهديد الحرب، مؤكدة أن “الأولوية الكبرى لتايوان يبنغي أن تكون تجنب الحرب بأي ثمن”.
وتابعت: “يجب على تايوان ألا تصبح أوكرانيا ثانية”.
وجاءت تصريحات لو في الوقت الذي يشهد فيه مضيق تايوان توترات متصاعدة بين الولايات المتحدة والصين.
ففي وقت سابق اليوم، أعلنت البحرية الأمريكية، عبور سفينتين حربيتين مضيق تايوان، في أول خطوة من نوعها منذ تصاعد التوترات بين واشنطن وبكين.
الجيش الصيني بدوره، قال إنه يراقب عبور السفينتين يو إس إس أنتيتام ويو إس إس تشانسيلورزفيل مضيق تايوان، مؤكدا أن كل شيء تحت السيطرة”.
وقال إن قوات الجيش في حالة تأهب قصوى وجاهز لإحباط أي استفزاز.
وتفاقمت التوترات بين واشنطن وبكين بشكل كبير خلال الأسابيع الأخيرة، بعد زيارة بيلوسي إلى تايوان مطلع أغسطس الجاري، رغم التحذيرات المتكررة من الصين.
واعتبرت الصين زيارة بيلوسي بمثابة “استفزاز” لها و”تبعث بإشارات خاطئة للانفصاليين” في تايوان.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

*الشعب اليمني العـظيم يستعد للإحتفال بـمـولـد الـنـبـي الأعـظـم ولِـمَـا بـعـدهـ*

اليمن الحرالاخباري/عبدالله علي هاشم الذارحي؛ *في اليمن تتواصل اليوم الإستعدادات الهائلة والتحضيرات الكبيرة للإحتفال بمولد …