الخميس , يوليو 25 2024
الرئيسية / أخبار / هددّت باعتقال العليمي وكل من يريد العودة إلى عدن..مليشيات الإنتقالي تُجدد تمسكها بالإنفصال

هددّت باعتقال العليمي وكل من يريد العودة إلى عدن..مليشيات الإنتقالي تُجدد تمسكها بالإنفصال

اليمن الحر الاخباري/متابعات
جددت مليشيا الإنتقالي المدعومة إماراتيا، الأربعاء، تمسكها بـ “الإنفصال” وما أسمته بـ “حل الدولتين”، بالرغم من مشاركتها في حكومة المرتزقة ومجلس الرياض الرئاسي وسيطرتها على غالبية المحافظات الجنوبية.
جاء ذلك خلال لقاء المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانز جروندبرغ، مع القيادي في مليشيا الإنتقالي أحمد حامد لملس في عدن.
وأكد “لملس” أن “أي مساعي للاتفاق بشأن تجديد الهدنة وفقاً لشروط الحوثيين لا تراعي مطالب وتطلعات شعب الجنوب المتمثلة بحل الدولتين، لن تُحقق تهدئة ولا تهيئ لسلام مستدام”
وطالب “لملس” بتمثيل “الجنوب” بوفد مستقل في مفاوضات العملية السياسية الشاملة، وتمكين أبناء الجنوب من إدارة شؤون محافظاتهم خلال المفاوضات حتى التوصل إلى اتفاق سلام شامل.
وأبدى “لملس” استعداد الانتقالي على الانخراط في شراكة مع المجتمع الدولي لحماية المدنيين والمصالح الدولية في المحافظات الجنوبية، وتطبيع الأوضاع في عدن.
وشدد على أهمية فك الحصار الراهن على تصدير النفط، ومعالجة قضية موجات النازحين التي خلفت أعباءً كبيرةً على كاهل المواطنين، خدميا، واجتماعيا، وسياسيا، واقتصاديا، وأمنيا في عدن وبقية المحافظات، وفقا لموقع المجلس على الإنترنت.
إلى ذلك دعا قيادي بارز في المجلس الانتقالي، الاربعاء، الى اعتقال رشاد العليمي، رئيس مجلس الرياض الرئاسي، ومعين عبدالملك رئيس حكومة العملاء.
وقال المرتزق/ فضل النقاش، رئيس فرع الانتقالي في يافع، بأن السعودية لا تحتاج إلى مداهنة بل إلى كسر اجنحتها التي تستخدمها لإسقاط حاضنة الانتقالي، مؤكدا ضرورة زج العليمي ومعين وكل من يريد العودة إلى عدن السجن .
واعتبر النقاش في تغريدة على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي هذا الخيار بمثابة الحل الوحيد الذي سيردع السفير السعودي لدى اليمن والذي نعته بـ”سفير القاعدة “.
وتأتي دعوة النقاش في وقت تصاعد فيه التوتر بين الانتقالي و السعودية التي أعادت معين والعليمي وبدء عملية طرد فصائل الانتقالي من المدينة.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

تحليل..دلالات وأبعاد الهجوم اليمني على تل أبيب!

د.نجيب علي مناع* شكّل الهجوم اليمني على مدينة تل أبيب “يافا الفلسطينية” المحتلة – باستخدام …