أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / العدوان يتخذ من “شعارات السلام” غطاء لمواصلة جرائمه بحق اليمنيين

العدوان يتخذ من “شعارات السلام” غطاء لمواصلة جرائمه بحق اليمنيين

ما يُعْلِنُ من “هُدَن” مزاعم لا وجود لها على أرض الواقع

عبدالسلام: هدف التحالف من الهدنة هو إفشال الرؤية الوطنية المقدمة

اليمن الحر الاخباري / الثورة / محمد عبدالسلام
يستمر العدوان- كما هي عادته- في خروقاته ومناورته وكذبه أمام الرأي العالمي حول إعلانه وقف إطلاق النار، وفي الواقع ليس للإعلان أساس من الصحة فالغارات والزحوفات في مختلف الجبهات وحتى في المناطق التي لم تكن فيها مواجهات عسكرية ما زالت مستمرة ، حيث تهدف قوى العدوان على رأسها السعودية إلى إعلان مبادرة وقف إطلاق النار من أجل تلميع نفسها وتاريخها الملطخ بالدم خلال هذه المرحلة التي يعيش فيها العالم مواجهة مع وباء كورونا، ومن أهدافها إرباك الحوارات الجدية التي تجرى مع الأمم المتحدة وآخرها الرؤية التي قدمها الوفد الوطني .

عبدالسلام يكشف حقيقة الهدنة
وكان رئيس الوفد الوطني في اليمن ”محمد عبدالسلام” “في تصريح لقناة الجزيرة ” أكد أن الهدنة السعودية هي مجرد مناورة سياسية وإعلامية، لها أكثر من هدف كإرباك الحوارات الجدية التي تجرى مع الأمم المتحدة، وتلميع الموقف السعودي الملطخ بالدم، خاصة في هذه المرحلة التي يعيش فيها العالم مواجهة مع وباء كورونا، ثم إفشال عمل الأمم المتحدة.. وإرباك الرؤية التي قدمها الوفد الوطني للأمم المتحدة خاصة أن الوضع في اليمن لم يعد يحتمل الحلول الترقيعية ولا تسجيل موقف إعلامي هنا أو هناك”.
ولفت إلى أن إعلان السعودية وقف العمليات لمدة أسبوعين لا يتوافق مع الخطوات والخطط التي تتبعها دول العالم لمواجهة كورونا والتي تمتد إلى عام، بينما وقف العمليات لمدة أسبوعين لن يمكن اليمنيين من اتخاذ أي إجراء لتفادي هذا الوباء وذلك في حال صدقت السعودية في وقف العمليات من الأساس.
وأضاف: الموقف الصحيح هو أن يتم إعلان وقف الحرب وفك الحصار بناءً على الرؤية اليمنية.
وتابع: الهدف من هدنة التحالف هو التأثير سلباً على رؤيتنا التي قدمناها للأمم المتحدة، مؤكدا أن السعودية عندما رأت أن هناك ضغطا وتحركا دوليا بادرت إلى خلط الأوراق.. مبيناً أن وقف الحرب في اليمن لا يمكن أن يمر عبر تهدئة مدتها أسبوعان.
وأوضح أن مشكلة السعودية تتمثل في كونها تريد أن تكون قائدة للحرب وطرفاً مشاركاً في السلام، مبيناً أن هذا التناقض يتنافى مع المنطق.
وتساءل عبدالسلام: “إذا كانت السعودية ليست طرفاً في الحرب فلماذا تعلن وقف عملياتها العسكرية”.. لذلك جاءت الرؤية الوطنية على أساس الحوار مع السعودية باعتبارها من تقود الحرب على اليمن وتحاصرنا”.
وأكد عبدالسلام إذا توقفت السعودية عن العدوان ورفعت حصارها فإننا سنتوقف عن تنفيذ جميع العمليات العسكرية التي تأتي في إطار حق الرد، فنحن لسنا في موقف المهاجم.

زحوفات وغارات في مختلف الجبهات الداخلية والحدودية
بعد إعلان العدوان السعودي إيقاف إطلاق النار في مختلف الجبهات قام مرتزقته يوم الجمعة بشن 6 زحوفات على العديد من الجبهات إلا أن أبطال الجيش واللجان الشعبية كانوا لهم بالمرصاد ،و تمكنوا من التصدي لها في مختلف الجبهات فيما يواصل طيرانه خروقاته لوقف إطلاق النار على الرغم من إعلانه وقفا مؤقتا لاطلاق النار.
ويوم أمس السبت قتل وأصيب العشرات في صفوف الخونة الموالين للعدوان خلال زحفين لهما باتجاه مواقع الجيش واللجان الشعبية في محافظتي الجوف ومارب.
وأوضح المتحدث باسم القوات المسلحة العميد سريع أن أبطال الجيش واللجان الشعبية تمكنوا من كسر زحفين لقوى العدوان في خب والشعف بمحافظة الجوف وفي صرواح بمحافظة مارب.
وفي جبهات الحدود شنت أكثر من خمسة زحوفات على كل من حرض ومجازة عسير والبقع بنجران”، بغطاء جوي بأكثر من 10 غارات.
وكان العميد يحيى سريع في تغريدة لهُ عبر تويتر أكد أن “قواتنا تمكنت بفضل الله من التصدي لستة زحوف في مختلف الجبهات استمرت ساعات “، مشيرًا إلى أن “الزحوفات منها ثلاثة في جبهة قانية والجريبات وناطع بمحافظة البيضاء، وزحفان في مديرية صرواح بمحافظة مارب، وزحف في منطقة الضباب بمحافظة تعز”.
وأكد العميد سريع أنهُ تم التصدي لجميع الزحوف بفضل الله وتكبيد العدو خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفه ولم يحرز أي تقدم.
أما في محافظة صعدة فعاود المرتزقة استهداف مناطق متفرقة من مديرية رازح الحدودية بالأسلحة الثقيلة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران العدوان على المديريات الحدودية الغربية للمحافظة.
وتزامن ذلك مع قصف عنيف بمدفعية العدوان مستهدفا مديرية رازح، حيث طال القصف قرى وأحياء سكنية.
ففي محافظة حجة شن طيران العدوان 6 غارات على مديرية حرض.
وفي محافظة الجوف شن طيران العدوان غارتين على مديرية خب والشعف، بالإضافة إلى 7 غارات على مناطق متفرقة من المديرية ذاتها، وفق متحدث القوات المسلحة،
فيما شن أن طيران العدوان أمس السبت 7 غارات على مناطق متفرقة في كل من الجوف ومارب.
وتمكنت الدفاعات الجوية اليمنية يوم الجمعة من إسقاط طائرة استطلاع للتحالف السعودي أثناء تنفيذها مهام عدائية في أجواء مديرية رازح الحدودية في محافظة صعدة.
وفي محافظة الحديدة قصف مرتزقة العدوان بالمدفعية شمال مثلث العدين وأماكن متفرقة من شارع الخمسين وحيس ومدينة الدريهمي المحاصرة ورقابة كيلو١٦ باتجاه الحاشدي.
ورصدت غرفة عمليات ضباط الارتباط والتنسيق لرصد خروقات العدوان في محافظة الحديدة 99 خرقاً خلال الـ 24 ساعة الماضية.

الإعلام الحربي يوثق خروقات العدوان
بالصوت والصورة قام الإعلام الحربي بتوثيق خرقات تحالف العدوان ومرتزقته بعد إعلان السعودية وقف اطلاق النار، فالمشاهد تظهر محاولة تقدم مرتزقة السعودية باتجاه جبهة ناطع في محافظة البيضاء .
وما هي إلا دقائق حتى وقعت جحافل المرتزقة وآلياتهم في الكمائن التي نصبتها وحدات الهندسة اليمنية.
وعلى وقع ضربات القوات اليمنية انكسر زحف المرتزقة المسنود بالغارات الجوية، محملين بأذيال الهزيمة وخسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

نقلاً عن صحيفة الثورة

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

قائد عسكري صهيوني بارز:اليمن باتت تمتلك الامكانية لشن هجوم صاروخي على اسرائيل

  اليمن الحر الاخباري /متابعات قال قائد عسكري صهيوني بارز بان اليمن باتت تمتلك الامكانيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *