الجمعة , مايو 24 2024
الرئيسية / أخبار / إعلام عبري: اجتماع أمريكي صهيوني اليوم بشأن الهجوم البري على مدينة رفح

إعلام عبري: اجتماع أمريكي صهيوني اليوم بشأن الهجوم البري على مدينة رفح

اليمن الحر الاخباري/متابعات
يعقد مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون، اليوم الخميس، اجتماعا افتراضيا بشأن عملية إسرائيلية محتملة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، بحسب إعلام عبري.
وقال موقع “واللا” الإخباري: “نفى مسؤولون أمريكيون بشكل قاطع التقارير التي تفيد بأن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أعطت الضوء الأخضر لعملية في رفح إذا امتنعت إسرائيل عن مهاجمة إيران، ردا على الهجوم غير المسبوق الذي وقع نهاية الأسبوع الماضي”.
وأضاف: “قال مسؤولان أمريكيان (لم يسمهما) إن الولايات المتحدة وإسرائيل ستعقدان اجتماعا افتراضيا رفيع المستوى يوم الخميس، حول عملية إسرائيلية محتملة في رفح”.
وسيترأس الجانب الأمريكي، وفق المصدر ذاته، مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، فيما سيرأس الجانب الإسرائيلي وزير الشؤون الاستراتيجية رون ديرمر، ومستشار الأمن القومي تساحي هانغبي.
وتابع: “وقال المسؤولان إن إدارة بايدن لا تزال تشعر بالقلق من أن الغزو الإسرائيلي لرفح سيؤدي إلى خسائر فادحة في صفوف المدنيين”.
وأضاف الموقع الإخباري أنه على مدى الأسابيع القليلة الماضية، اجتمعت عدة مجموعات عمل على مستوى أدنى افتراضيًا، لمناقشة الخطط العملياتية للجيش الإسرائيلي في رفح والمقترحات الإنسانية”.
ونقل عن مسؤول أمريكي لم يسمه قوله إن “الخطط التي قدمها الجيش الإسرائيلي في مجموعات العمل تتضمن عملية تدريجية وبطيئة في أحياء محددة في رفح سيتم إخلاؤها مسبقًا، بدلاً من غزو شامل للمدينة”.
وفي وقت سابق الخميس، نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن المقدّم دوتان (لم تذكر لقبه) قائد الكتيبة 932 قوله للجنود الإسرائيليين على أطراف مخيم النصيرات وسط قطاع غزة، مع انتهاء العملية العسكرية التي استمرت أسبوعا: “نحن ذاهبون إلى رفح”.
وأضاف مشيدا بأفعال قواته: “شعب إسرائيل يعتمد عليكم للقيام بذلك بأفضل ما يمكن في رفح أيضًا، كما كان الحال في النصيرات ومثلما حدث في (حي) الزيتون (شرق مدينة غزة) وفي (مستشفى) الشفاء (بمدينة غزة)”.
والفرقة 932 هي التي نفذت عملية عسكرية واسعة في حي الزيتون في فبراير/ شباط الماضي، وفي مجمع الشفاء الطبي في مارس/ آذار الفائت.
يأتي ذلك، فيما يواصل الجيش الإسرائيلي شن غارات على رفح التي لم يكن سكانها والنازحون فيها بمنأى عن تبعات الحرب رغم اعتبار المدينة آخر ملاذ “آمن” لهم في القطاع على الحدود مع مصر.
وفي موازاة ذلك، تتصاعد التحذيرات الإقليمية والدولية بشأن الاستعداد لاجتياح رفح، وخطورة ذلك على مئات آلاف النازحين الذين لجأوا إليها.
ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربا مدمرة على غزة، خلفت أكثر من 100 ألف شهيد وجريح، معظمهم أطفال ونساء، ودمارا هائلا ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، حسب بيانات فلسطينية وأممية.
وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

آل أبو الرجال بصنعاء يصدرون بيانا صحفيا يعبرون عن دهشتهم بالحكم الصادر بإعدام ولدهم واتهامه بالخيانة.

اليمن الحرالاخباري/ أصدر ابناء اسرة آل أبو الرجال في صنعاء بيانا مناشدة إلى السلطات والرأي …