الجمعة , يونيو 21 2024
الرئيسية / أخبار / بن غفير مشجعا على تهجير الفلسطينيين: أحب أن أعيش بغزة

بن غفير مشجعا على تهجير الفلسطينيين: أحب أن أعيش بغزة

اليمن الحر الاخباري/متابعات
زعمت صحيفة “واشنطن بوست” الامريكية، أن الولايات المتحدة أقنعت إسرائيل بعدم شن “هجوم بري شامل” على مدينة رفح جنوب قطاع غزة، وأن الطرفين اتفقا على أن يكون الهجوم محدودا.
وأوضح الكاتب ديفيد إغناتيوس في مقال له بالصحيفة، أن المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين توصلوا إلى توافق في الآراء بشأن قرار جديد بشأن رفح.
وادعى إغناتيوس أن إسرائيل تخلت بموجب الاتفاق عن “الهجوم البري الشامل” الذي خططت له.
ولفت إلى أن الرئيس الأمريكي جو بايدن لن يعارض هذا الاتفاق الذي سيتسبب في خسائر أقل بين المدنيين.
فيما لم يصدر تعليق رسمي فوري من الجانبين الأمريكي والإسرائيلي بالخصوص.
ويواصل الجيش الإسرائيلي عمليته العسكرية بمدينة رفح التي بدأها في 6 مايو/ أيار الجاري، متجاهلا تحذيرات إقليمية ودولية من تداعيات ذلك، في ظل وجود نحو 1.4 مليون نازح بالمدينة، دفعهم إليها بزعم أنها “آمنة”.
وجدد وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير الدعوة لتل أبيب لتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة ودعم الاستيطان فيه، معلنا عن رغبته في “العيش في غزة إن أمكن”.
ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية الثلاثاء عن بن غفير قوله: “أحب أن أعيش في غزة إن أمكن”.
وأدلى بن غفير زعيم حزب “القوة اليهودية” اليميني المتطرف، بهذه التصريحات خلال مقابلة مع صحفي محلي، بحسب معاريف.
وبن غفير هو حاليا مستوطن يعيش في مستوطنة “كريات اربع” بالخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.
وأعاد بن غفير بتصريحاته دعوته للمغادرة “الطوعية” لمئات الآلاف من الفلسطينيين والاستيطان الإسرائيلي الواسع في قطاع غزة.
والأسبوع الماضي، ادعى بن غفير أن الاستيطان الذي يدعو إليه اليمينيون الإسرائيليون هو “الحل الحقيقي”، معتبرا أن تشجيع الهجرة الطوعية لسكان غزة “مهمة أخلاقية” لتل أبيب، حسبما نقلت صحيفة “هآرتس” العبرية.
ويطالب بن غفير بـ”احتلال قطاع غزة” كأحد نتائج الحرب التي تشنها إسرائيل منذ أكثر من 8 أشهر على القطاع الفلسطيني.
وبشأن اليوم التالي للحرب، قال في تصريحاته الأخيرة: “يجب أن تكون إسرائيل هي المسيطرة على قطاع غزة، بشكل لا لبس فيه، وليس أحد آخر”.
وأضاف: “الشيء الأهم هو تشجيع الهجرة الطوعية للفلسطينيين، إذا كانت هناك هجرة لمئات الآلاف من الفلسطينيين، فسيكون من الممكن التوسع إلى ما هو أبعد من العودة إلى المستوطنات”، بحسب الصحيفة العبرية.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

تحليل..الكيان يتهاوى من أربعة محاور.. هل تناور حماس لتأخير المفاوضات ولماذا؟

  ايهاب سلامة* السؤال المطروح دون مقدمات: هل تتعمد المقاومة، المناورة، لإطالة أمد مفاوضات وقف …