الجمعة , يونيو 21 2024
الرئيسية / اراء / دعم ثابت لا يتغير حتى تحرير فلسطين!

دعم ثابت لا يتغير حتى تحرير فلسطين!

د. حامد أبو العز*
سلطت وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي مؤخرًا الضوء مرة أخرى على مرونة وثبات النظام السياسي الإيراني وأثارت تساؤلات بين العديد من العرب حول دعم إيران المستقبلي للقضية الفلسطينية في حقبة ما بعد رئيسي. إن فهم هذه الديناميكيات يتطلب استكشاف جانبين رئيسيين: استقرار النظام السياسي الإيراني واستمرارية سياسته الخارجية، وخاصة فيما يتعلق بفلسطين.
لقد أظهر النظام السياسي الإيراني استقراراً ملحوظاً على الرغم من الضغوط الخارجية والتحديات الداخلية العديدة. ويُعزى هذا الاستقرار إلى حد كبير إلى الجذور العميقة لمؤسساتها والطبيعة الفريدة لحكمها، الذي يمزج المبادئ الثيوقراطية مع عناصر الجمهورية. وتشكل المؤسسات السياسية الإيرانية، بما في ذلك المرشد الأعلى، ومجلس صيانة الدستور، والحرس الثوري، إطاراً قوياً صمدت في وجه المحاولات المختلفة لزعزعة الاستقرار. وهذه المؤسسات متجذرة بعمق في النسيج الاجتماعي والسياسي للبلاد، مما يضمن الاستمرارية والاستقرار بغض النظر عن تغييرات القيادة.
كما لعب التوافق بين الحكومة وجزء كبير من السكان دورًا حاسمًا. وهذا الانسجام متجذر في المعتقدات الأيديولوجية المشتركة والهوية الوطنية الجماعية التي تعطي الأولوية للمقاومة ضد التهديدات الخارجية المتصورة.
وأثارت وفاة الرئيس رئيسي تكهنات واسعة النطاق حول التحولات المحتملة في السياسة الخارجية الإيرانية، خاصة فيما يتعلق بدعمها الثابت للقضية الفلسطينية. ورغم هذه التكهنات، فإن العوامل التاريخية والأيديولوجية تشير بقوة إلى أن الدعم الإيراني سيبقى صامدا. منذ الثورة الإسلامية عام 1979، كان دعم القضية الفلسطينية حجر الزاوية الأساسي في السياسة الخارجية الإيرانية. ويتجاوز هذا الالتزام مجرد التموضع السياسي، المتجذر بعمق في المبادئ الأيديولوجية التي أرستها الثورة. وتنظر القيادة الإيرانية إلى النضال الفلسطيني باعتباره جزءا لا يتجزأ من مقاومة أوسع ضد القمع والظلم، وهي قيم أساسية للروح والهوية الثورية.
ويضمن البعد الاستراتيجي لدعم إيران لفلسطين أن هذا الالتزام لا يرتبط بفترة ولاية أي إدارة محددة، بل هو بدلاً من ذلك سمة ثابتة لسياسة إيران الخارجية. إن الطبيعة الدائمة لهذا الدعم متجذرة في السرد الثوري الذي يصور تحرير فلسطين كهدف ثوري أصيل وغير قابل للتفاوض. وقد تم تعزيز هذا المنظور من قبل الحكومات الإيرانية المتعاقبة، حيث كانت كل منها تتمسك بهذا الموقف الأيديولوجي وغالباً ما تعمل على تكثيفه.
تاريخيًا، كان دعم إيران للقضية الفلسطينية متعدد الأوجه، حيث شمل المساعدات المالية، والدعم العسكري، والمناصرة الدبلوماسية. ويؤكد هذا النهج المتعدد الأوجه عمق التزام إيران واستعدادها لتحمل تكاليف اقتصادية ودبلوماسية كبيرة لدعم هذه القضية. ويتجلى الأساس الأيديولوجي لهذا الدعم بشكل أكبر في خطابات وأفعال القادة في إيران، الذين دأبوا على تصوير القضية الفلسطينية باعتبارها واجبًا مقدسًا وعنصرًا محوريًا في أجندة السياسة الخارجية الإيرانية.
وفي فترة ما بعد رئيسي، من المرجح أن تستمر إيران في تضخيم دعمها لفلسطين. يضع السرد السياسي في إيران النضال الفلسطيني ضمن سياق أوسع للتضامن الإسلامي ومعاداة الإمبريالية، وهو ما يتردد صداه بعمق مع النسيج الأيديولوجي للدولة الإيرانية. ومن المتوقع أن تتمسك الإدارات المستقبلية بهذه الرواية، مما يضمن بقاء القضية الفلسطينية نقطة محورية في علاقات إيران الدولية.
وأما في المحور الثاني فعلى الرغم من المحاولات العديدة التي بذلتها الولايات المتحدة وإسرائيل والدول الغربية لزعزعة استقرار النظام السياسي في إيران من خلال دعم بعض الجماعات الإرهابية، إلا أن هذه الجهود باءت بالفشل باستمرار. ويعود هذا الفشل في المقام الأول إلى الوحدة القوية بين الشعب الإيراني وحكومته. ومن أبرز الأمثلة على هذه المحاولات الفاشلة ما يتعلق بمنظمة “مجاهدي خلق”، وهي منظمة ذات سمعة سيئة بين الإيرانيين، سواء أولئك الذين يدعمون الحكومة أو يعارضونها.
تتمتع منظمة مجاهدي خلق، بتاريخ طويل من والعنف والجدل. في البداية، كانت منظمة مجاهدي خلق جماعة مسلحة تعاونت مع رجال الدين للإطاحة بشاه إيران في السبعينيات. ومع ذلك، بعد سقوط الشاه، انقلبت الجماعة ضد النظام الديني المنشأ حديثًا، ونفذت هجمات إرهابية ضد قادته. وفي خطوة مهمة، قاتلت منظمة مجاهدي خلق إلى جانب الجيش العراقي ضد إيران خلال الحرب الإيرانية العراقية عام 1980، مما أدى إلى مزيد من العداء لها بين صفوف الشعب الإيراني.
نشرت صحيفة برلينر تسايتونج الألمانية في 13 سبتمبر 2023، تقريرًا عن أنشطة منظمة مجاهدي خلق في ألمانيا، وسلطت الضوء بشكل خاص على اختراق هذه المجموعة المثيرة للجدل لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي. حيث أقام ديتليف فاغنر، أحد كبار أعضاء حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي وممثل في برلمان برلين، علاقات مع مجاهدي خلق، مما خلق وضعا صعبا للحزب الألماني. وأثار تورط فاغنر مع منظمة مجاهدي خلق، وهي جماعة ذات أيديولوجيات ماركسية وأصولية تهدف إلى إقامة نظام اشتراكي إسلامي في إيران، مخاوف كبيرة، خاصة وأن المنظمة مدرجة على قائمة الجماعات الإرهابية من قبل عدة كيانات.
ووصفت مؤسسة راند، وهو معهد أبحاث أمريكي بارز، منظمة مجاهدي خلق بأنها جماعة طائفية لها تاريخ من العنف. على الرغم من قيام الولايات المتحدة بنزع سلاحها في عام 2003 بعد غزو العراق، إلا أن منظمة مجاهدي خلق حولت تكتيكاتها نحو الضغط السياسي في أوروبا وأمريكا. وقد شهد هذا التحول بعض النجاح، كما يتضح من إزالة منظمة مجاهدي خلق من قائمة الاتحاد الأوروبي الإرهابية في عام 2009 ومن قائمة الولايات المتحدة في عام 2012.
وفي ألمانيا، يتجلى تأثير منظمة مجاهدي خلق من خلال تفاعلاتها مع الشخصيات السياسية البارزة. على سبيل المثال، شارك فاغنر بنشاط في مسيرات مجاهدي خلق، وهو عضو فخري في مجلسها المركزي. ويعمل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذراع السياسي لمنظمة مجاهدي خلق، من مكان سري في برلين، وقد اتُهم باستخدام التلاعب النفسي ضد المهاجرين الإيرانيين، وفقًا لتقرير صادر عن صحيفة زيت أونلاين.
علاوة على ذلك، أظهر أعضاء آخرون في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، مثل ستيفاني بونغ، دعمهم لمنظمة مجاهدي خلق. حضر بونغ اجتماعًا عالميًا لمجاهدي خلق في باريس في يوليو 2023 وشارك في لجنة التضامن الألمانية من أجل إيران الحرة، وهي مجموعة مرتبطة بمنظمة مجاهدي خلق. إن مشاركتها، إلى جانب مشاركة سياسيين آخرين، تؤكد استراتيجية المنظمة لكسب الدعم السياسي في أوروبا.
ومع ذلك، لا يؤيد جميع السياسيين الألمان هذه العلاقة. ونصح العضوان البارزان في حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، يوهان واديفول ويورغن هاردت، علناً بعدم التعاون مع منظمة مجاهدي خلق، واصفين إياها بأنها جماعة استبدادية يسارية متطرفة تتنكر في هيئة كيان ديمقراطي. ويقولون إن زعيمة مجاهدي خلق، مريم رجوي، تحافظ على قبضة استبدادية على المنظمة، مما يجعلها شريكا غير موثوق به للجماعات السياسية الديمقراطية.
وفي الختام، فإن وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي تؤكد الاستقرار الدائم للنظام السياسي الإيراني ودعمه الثابت للقضية الفلسطينية. إن مرونة المؤسسات الإيرانية والتوافق بين حكومتها وشعبها مكنتها من الصمود في وجه الضغوط الخارجية والحفاظ على الاستقرار الداخلي. علاوة على ذلك، تشير الضرورات الأيديولوجية والاستراتيجية التي تدفع دعم إيران لفلسطين إلى أن هذا الدعم سيستمر وربما يزداد قوة في حقبة ما بعد رئيسي. ويظل تحرير فلسطين هدفاً محورياً بالنسبة لإيران، وهو ما يعكس مُثُلها الثورية واستراتيجيتها الجيوسياسية.
*كاتب فلسطيني وباحث السياسة العامة والفلسفة السياسية
كاتب فلسطيني

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

خطة بايدن والحقائق الصعبة بشأن غزة!

د. سلام فياض* جاءت الأيام التي انقضت منذ تبني مجلس الأمن الدولي للتصور الذي كان …