الرئيسية / أخبار / تواصل الاشتباكات بين مرتزقة العدوان في شبوةوالغموض يخيم على هدف ارسال النظام السعودي لتعزيزات عسكرية الى مارب

تواصل الاشتباكات بين مرتزقة العدوان في شبوةوالغموض يخيم على هدف ارسال النظام السعودي لتعزيزات عسكرية الى مارب

 

اليمن الحر الاخباري /متابعات

فيما تتواصل الاشتباكات الدامية بين مرتزقة العدوان في محافظة شبوة تحدثت انباء عن وصول تعزيزات عسكرية سعودية خلال الساعات الماضية الى محافظة مارب الخاضعة لسيطرة حكومة الارتزاق في خطوة اعتبرها محللون سياسيون لعبة جديدة من قبل الرياض من اجل التغطية على تورطها المباشر في دعم مليشيات مايسمى الحزام الامني المدعومة اماراتيا وتسهيل بلوغ اهدافها الانفصالية في بسط سيطرتها على المحافظات الجنوبية والشرقية وطرد عناصر حكومة الارتزاق ذات الشرعية الشكلية والعاجزة عن تنفيذ اي مهام او مسئوليات
ويقول محللون سياسيون بان الانباء عن وصول تعزيزات عسكرية سعودية الى مارب المحاذية لمحافظة شبوة مسرح الاشتباكات بين فصائل وادوات العدوان والتاكيد بان هذه التعزيزات مخصصة لدعم مايسمى الجيش الوطني التابع لشرعية الوهم والارتزاق انما يهدف الى الحفاظ على صورة النظام السعودي امام الراي العام العالمي كونه حامي “الشرعية” بينما تلعب في الخفاء وبتنسيق كامل مع ادوات الامارات في الجنوب من اجل تفتيت اليمن ونشر بذور الصراعات والفتن بين ابناء شعبه الواحد..مشيرين الى ان هذا الموقف السعودي انما يندرج في اطار مساعيها للحفاظ على شرعية الفار هادي من اجل مواصلة عدوانها وجرائمها البشعة بحق اليمن وابنائه حتى يافطة هذه الشرعية الحبيسة في فنادق الرياض
وتواصلت في محافظة شبوة امس المواجهات بين عناصر حكومة الارتزاق ومليشيات المجلس الانتقالي الانفصالي التي سبق ان سيطرت خلال الايام القليلة الماضية على عدن وابين فيما توقع مراقبون ان تسقط شبوة في قبضة مليشيات الانفصال خلال الساعات القليلة القادمة وذلك بدعم وتنسيق مشترك بين قطبي العدوان على اليمن النظامين السعودي والاماراتي .
وقالت مصادر محلية بمارب إن عشرات العربات المدرعة وناقلات الجنود والأسلحة وصلت على دفع متوالية إلى دائرة التسليح التابع لمليشيات الفار هادي في مأرب.

وزعمت تلك المصادر بإن هذه التعزيزات العسكرية القادمة من السعودية جاءت لدعم مايسمى “الجيش الوطني” .

وبينما لم يؤكد المصادر أن كانت التعزيزات الجديدة هدفها التوجه نحو مساندة مليشيات حكومة الارتزاق في محافظة شبوة القريبة من مأرب ضد عناصر المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا التي تحاول الاستيلاء على شبوة تتوهم الشرعية الزائفة ان هدف هذه التعزيزات هو مناصرة عناصرها في شبوة غير ان كل لحقائق تؤكد عكس ذلك وان السعودية والامارات تسيران في اتجاه واحد يهدف الى تجزئة البلاد وتقسيمه الى بؤر للصراع الدائم بين مختلف مكونات الشعب اليمني.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

أبناء مخلاف بني بحر واوقاف عتمة يحيون ذكرى المولد النبوي الشريف

  اليمن الحرالاخباري/تغطية / محمد عبده سنان أحياء أبناء مخلاف بني بحر ومكتب الأوقاف بمديرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *