الرئيسية / أخبار / خطر الشبكات العشوائية .. من المسؤول يا حكومة الإنقاذ ..!

خطر الشبكات العشوائية .. من المسؤول يا حكومة الإنقاذ ..!

 

م. منير يحيى

من المسؤول عن انتشار شبكات الواي فاي في الأحياء والحارات والفنيين المتخصصين يعرفون جيداً الأخطار التي تمثلها هذه الشبكات كونها تسمح لأصحابها بالتطفل والتجسس على المعلومات والبيانات وفق تقارير تم نشرها على معظم المواقع والوكالات الإخبارية الدولية ، من المسؤول عن انتشارها إن كانت وزارة الاتصالات نفت رسمياً عدم منحها التراخيص ودخول تجهيزاتها المشبوهة بطريقة مخالفة للقانون وبما يضر بأمن المواطن ويمثل استخدامها بهذه العشوائسة تهديد أمني كبير على الدولة ، إلى متى السكوت عن فوضى الشبكات وعن نقاباتها المشبوهة ونحن نعلم جميعاً أن من يقف خلفها له مآرب وأغراض تخدم العدوان وتمس أمن وسكينة البلد ، ويسعى العدوان لاختراق أي نقطة أو ثغره للدخول منها وإحداث القلاقل بعد أن فشل عسكرياً وتوالت هزائمه في كل الجبهات.

كل من يقف مع هذه الشبكات عليه ألف قضية وقضية ، ويعرف الجميع ماضيه وحاضره كل ما يعنيه ويشتغل فيه هو النخر في تماسك مؤسسات الدولة وإثارة القلاقل والأمن أوساط المجتمع اليمني ، راجعوا كل الكتابات وتتبعوا أصحابها ولن تجدوا منهم أحداً صاحب موقف وطني هدفه البناء وتعزيز تماسك وصمود الجبهة الداخلية لليمنيين .

لقد نجحت حكومة الإنقاذ في الجوانب الأمنية واستتباب الأكن لدرجة ملحوظة واستطاعت توفير الأمن والحماية للمواطن ، فكيف لها أن تتغافل عن هذه الكارثة وعن من يقف خلفها بعد أن انتشرت بفعل تغاضي الجهات المعنية في الفترة السابقة .

كتبنا قبل العام 2015 عن كارثة انتشار شبكات الواي فاي وما تمثله من خطورة وتهديد أمني على معلومات وبيانات المواطن وسهولة استخداماها للأغراض التي تخدم دول العدوان وتسعى لزعزعة أمن الدولة بشكل واضح والتقارير الدولية التي تؤكد ذلك متاحة للجميع وبإمكانهم الإطلاع عليها من مواقع لها مصداقيتها ومهنيتها ، طالبنا الجهات الأمنية وقتها للقيام بدورها خصوصا وأن وزارة الاتصالات لم تصرح بدخول هذه التجهيزات المشبوهة ولم تمنح أصحابها بالترخيص ، واليوم نكتشف أن هناك من كان يقف خلفها في الفترة السابقة من المتخرطين في أجهزة الدولة ، لكن ومع اتجاه الدولة في تنفيذ الكثير من التصحيحات ومعالجة الاختلالات ظهرت الأصوات المتخفية التي يهمها مصلحة العدوان والمصالح الشخصية قبل أي اعتبار ، فأين حكومة الإنقاذ مما يجري من عبث لأصحاب الشبكات المشبوهة ومن يقف خلفها .

فمن المسؤول يا حكومة الإنقاذ ..؟ ومثلما نجحت أجهزة الدولة أمنياً فمطلوب منها أن تحكم قبضتها في قضية استهتار أصحاب شبكات الواي فاي باعتباراها واحدة من أهم القضايا التي يلعب عليها العدوان ويستخدم أدواته في الداخل للنفاذ منها..! وتبني قضيتهم عبر قناة العربية وقناة الحدث في تقارير مختلفة من أهم الأسباب التي تؤكد الشكوك وتدفع المسؤولين للقيام بمهامهم كما يجب.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

عقب ادائه اليمين الدستورية.. الدكتور العرجلي:مجلس الشورى شريك اساسي في بناء الدولة الحديثة ومحاربة الفساد

  اليمن الحر الاخباري -خاص ادى الدكتور/ناصر بن يحيى العرجلي رئيس حزب اليمن الحر عضو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *