الرئيسية / أخبار / معذبون في سجون مأرب: المختطف محمد سلبة تعرضت للتعذيب و الإبتزاز وتم نهب أموالي الخاصة 

معذبون في سجون مأرب: المختطف محمد سلبة تعرضت للتعذيب و الإبتزاز وتم نهب أموالي الخاصة 

معذبون في سجون مأرب

المختطف محمد سلبة تعرضت للتعذيب و الإبتزاز وتم نهب أموالي الخاصة 

وجهوا لي تهمة أني أخو السيد عبد الملك الحوثي 

أُطالب بتعويضي وإرجاع اموالي المنهوبة وممتلكاتي الخاصة 

حوار : اشجان بجاش

قتل وتعذيب و إختطاف و إخفاء قسري و كل أنواع الإنتهاكات هذا ما يقوم به مرتزقة العدوان في طريق مدينة مأرب أنهم “قطاع طرق” ينتظرون صيد المدنيين العابرين.. المسافرين والأمراض والمغتربين وكل من يضطر للسفر عبر مدينة مأرب وخاصة بعد إغلاق مطار صنعاء أصبحت هذه الطريق أشد فتكًا وخطرًا بحياة المواطنين حيث يتم إقتياد المدنيين المسافرين من المناطق الشمالية من الطلاب والتجار والمواطنين في نقطة الفلج على مدخل مدينة مأرب وبطريقة مهينة و إستفزازية و إخفائهم في سجون سرية حيث يتعرضون هناك للتعذيب والضرب حتى الموت ..

-من هو المختطف محمد سلبه؟ 
محمد سلبه من أبناء محافظة حجة  يبلغ من العمر 41 عامًا يعمل في التخليص الجمركي في “منفذ شحن” محافظة المهرة على الحدود اليمنية مع سلطنة عمان اختطفته  قوات ما يسمى بالتحالف من نقطة الفلج أثناء مروره من محافظة مأرب متوجهًا لعمله في منفذ شحن دون أي مبرر سوى أنه كان في منطقة يسيطر عليها الحوثي  و تم سجنه لأكثر من ثلاث سنوات وتعرض في سجون مأرب لأبشع جرائم التعذيب و تم نهب أمواله التي كانت بحوزته وجميع مقتنياته
ماهي قصة إعتقالك ولماذا اختطفوك؟
عندما كنت مارًا في طريق مأرب وتحديدًا منطقة نقطة “الفلج” في تاريخ 19/6/2016 تم إيقافي و إنزالي من سيارتي و أخذي و أخذ كل ما بحوزتي من سلاحي الشخصي و أغراضي الأخرى و التلفظ بالعديد من الألفاظ والإتهامات دون أي وجه حق ودون مبرر فلم يكن لدي أي تهمة سوى بعض البلاغات الكاذبة من قبل عناصر في حزب الإصلاح بأني قد جئت من منطقة سيطرة انصار الله فهم يختطفون من يشاءون ليبتزوهم ويقايضوا بهم وخاصة التجار الذين يعتبرون غنيمة في يدي وحوش الشرعية القابعين على الطرقات العامة والذين يقومون بالتنكيل والبطش بجميع المارة من منطقة مأرب الحضارية التي أصبحت محتلة من قبل هؤلاء البطشة والقتلة والمجرمين .
اقتادوني بكل همجية إلى إحدى سجونهم السرية وقاموا بأخذ المبلغ الذي كان بحوزتي وهو عبارة عن 350 الف ريال سعودي واستولوا على بقية مقتنياتي و سلاحي الخاص و أخفوني بالأمن المركزي لمدة اربعة أشهر وعشرين يومًا لم أستطع خلالها الإتصال بأهلي لكي أطمئنهم عني ثم أتصلت بأهلي من عند مسؤول في السجن كان يدعى “ابو إبراهيم” بمبلغ وقدره خمسين الف ريال على الدقيقة
وفي الأشهر الثلاثة الأولى كان ممنوع أن نخرج إلى دورة المياه إلا كل ثاني يوم واذا كنت مضطرًا فما عليك إلا أن تقضي حاجتك في كيس من البلاستيك أمام السجناء الآخرين والذي كان عددهم فوق ال15 سجين
وانتقلت إلى التحقيق بعد 7 أشهر وكانوا يوجهون اليّ بتهمة اني مكلف بمهمة من قبل الحوثي وكانوا يقولون لي انت أخو السيد عبد الملك الحوثي و أنت تهرّب طائرات مسيرة و أسلحة وغسيل أموال أخبرتهم أن المبلغ الذي كان معي ملكي و أني كنت أنوي شراء “مقطورة غاز” ولكني كنت أتعرض للتعذيب منهم بشتى انواع العذاب دون أي مبرر
-هل تعرضت للتعذيب؟
تعرضت لأنواع التعذيب النفسي والجسدي في سجونهم السرية في قسم السلام والأمن المركزي و مدينة الصالح والأمن السياسي وكلها سجون سرية يتم التعامل فيها مع السجناء بأبشع أنواع التعذيب والوحشية ويضربون الجميع ضرب مبرح بالحديد والكيبلات وكان هناك شخص يدعى “أبو قعشه” خاص بالتعذيب المميت كنت اتعرض لدقات منه وركلات في صدري وظهري اتبول بعدها دمًا .
-ما أبرز ما تعرضت له ويتعرض له السجناء في سجون مأرب الشرعية؟
يتم التعامل مع السجناء والمعتقلين بلا رحمه أو شفقه وبدون إنسانية فمن المفترض أن يعامل المعتقل معاملة أخلاق وليس معاملة وحوش أنتزعت منهم الرحمة حيث يقومون بتعذيب المعتقل وضربه وتعذيبه بالكهرباء ويتم رفع المعتقل بالونش وضربهم على اظافرهم و أجسادهم مما يجعلهم كالمحروقين من أثر الكهرباء وما يؤلم ان هذا الجلاد يمني ومسلم
فإستخدام القوة على إنسان بريء لا يحمل السلاح ولا يستطيع الدفاع عن نفسه فالمختطفون في سجون مأرب يعانون الجوع والعطش والمرض ويتعرضون للضرب المبرح ومن يعاني من الأمراض لا يستطيع حتى الحصول على حبة دواء او مسكن للآلآم .
تعذيب حتى الموت
-اروي لنا بعض المآسي التي شاهدتها في السجن؟
لايوجد رحمة أو إنسانية أو أخلاق لدى القائمين على سجون مأرب فهم يتلفظون بالفاظ بذيئة ويسبون ويشتمون السجناء هناك وهناك الكثير من المعتقلين و الأسرى عذبوهم حتى الموت كان يوجد في السجن شخص إسمه محمد حسن تم تعذيبه إلى أن مات حيث كان مصابًا بالسكر وكان يردد قبل أن يموت إتقوا الله أنا مريض أسعفوني فركله الجندي بالبيادة عدة مرات في رقبته حتى خرج لسانه وسالت الدماء من انفه وفمه ثم توفي وهناك سجين آخر يدعى محمد القحم تم الإعتداء عليه بالضرب المبرح ولم يسعفوه وظلوا يعذبوه يوميًا إلى أن توفيّ في السجن أنهم يقتلون الأبرياء تعذيبًا دون أي حق ودون أي تهمه
يفرضون هيبتهم على السجين ويعذبونه بمتخلف الأنواع الوحشية من العذاب
-كيف تم الإفراج عنك؟
تم إختطافي دون أي سبب أو تهمة وإتهاماتهم التي كانوا يوجهونها اليّ كانت دون أي دليل وانما كان دافعهم هو الإرتزاق من وراء المواطنين والتجار وكان الإفراج عني بديل عن بشير القطامي المسؤول المالي لعبد المجيد الزنداني  الذي كان معتقلًا لدى أنصار الله وعندما طالبت بمقتنياتي ونقودي البالغة 350 الف ريال سعودي التي أخذوها مني هددوني بالتصفية داخل السجن و أنا اليوم ما زلت احمل الألم والحزن على بقية السجناء الذين لا يزالون يقبعون في سجون مأرب السرية لأنهم يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب يوميًا وكل يوم يمر يقومون بإختطاف وسجن اعداد أخرى من الناس المارة من تلك الطريق.

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

العميد سريع: ينفي ما يروج له إعلام العدوان باستهداف منشأة الضخ في كوفل بصرواح

  اليمن الحر الاخباري/ أكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العميد يحيى سريع، أن ما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *