الإثنين , أكتوبر 2 2023
الرئيسية / أخبار / الرئيس التونسي: التطبيع خيانة عظمى في حق الشعب الفلسطيني

الرئيس التونسي: التطبيع خيانة عظمى في حق الشعب الفلسطيني

اليمن الحر الاخباري/متابعات
رأى الرئيس التونسي قيس سعيّد أن اختيار اسم “دانيال” للعاصفة التي ضربت ليبيا المجاورة يعكس نفوذ “الحركة الصهيونية العالمية”، على ما جاء في مقطع مصوّر نشرته الرئاسة التونسية الثلاثاء.
وقال سعيد في الشريط المصوّر خلال اجتماع امس الاثنين مع رئيس الوزراء أحمد الحشاني وأعضاء في الحكومة “بالنسبة للإعصار دانيال، ألم يتساءلوا أو يكلّفوا أنفسهم عناء التساؤل عن التسمية +دانيال+؟”.
وتابع “اختاروا دانيال. من هو دانيال؟ هو نبي عبري.. لأن الحركة الصهيونية تغلغلت وتم تقريبا ضرب العقل والتفكير ليصبحوا في حالة غيبوبة فكرية تماما”.
وأضاف “نسوا صبرا وشاتيلا، أخرجوها من الذاكرة”، في إشارة الى مجازر مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في لبنان التي ارتكبتها ميليشيات مسيحية في العام 1982 بتغطية وحماية إسرائيلية، وفق تقارير عدة.
وضربت العاصفة دانيال شرق ليبيا في العاشر من أيلول/سبتمبر متسببة بفيضانات كاسحة حصدت أكثر من 3300 قتيل في مدينة درنة خصوصا، بحسب أرقام السلطات.
وقبل ليبيا، ضربت العاصفة تركيا وبلغاريا واليونان. وقد أطلقت عليها اسم “دانيال” مصلحة الأرصاد الجوية اليونانية.
في أوروبا، تعطى العواصف التي لها تداعيات متوسطة إلى خطرة اسما موحدا يتم اختياره بالتنسيق بين مصالح الأرصاد الجوية الوطنية المعنية، وفقا للترتيب الأبجدي.
وخلال الاجتماع نفسه، استبعد الرئيس التونسي أي تطبيع بين تونس وإسرائيل التي أقامت في السنوات الأخيرة علاقات دبلوماسية مع بعض الدول العربية من بينها المغرب والإمارات العربية المتحدة، وقد حصلت برعاية أميركية وأطلق عليها اسم “اتفاقات أبراهام”.
وقال سعيد “من أبراهام الى دانيال… (العلاقة) واضحة جدا”.
وأضاف “التطبيع الذي يتحدثون عنه لا وجود له عندي كمصطلح. هي خيانة عظمى في حق الشعب الفلسطيني في كل فلسطين”، مضيفا “القضية ليست مع اليهود بل مع الحركة الصهيونية العالمية”.
وكان الرئيس سعيد نفى في أيار/مايو معاداة الدولة التونسية للسامية بعد اعتداء أطلق خلاله شرطي النار قرب كنيس الغريبة على جزيرة جربة التونسية.
وندّدت السلطات التونسية بالهجوم “الإجرامي”.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم !!

الحسين السراجي في بلادنا يتخلد المسئولون مجلس النواب تخلد حكومة تخلدت مجلس الشورى تخلد وزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *