السبت , يوليو 20 2024
الرئيسية / أخبار / الموقف الشعبي اليمني ..مسار تصاعدي نصرة لفلسطين ومجاهدي غزة

الموقف الشعبي اليمني ..مسار تصاعدي نصرة لفلسطين ومجاهدي غزة

اليمن الحر الاخباري/متابعات
يأخذالموقف الشعبي في اليمن مسارا تصاعديا لا يتوقف دعما للقضية الفلسطينية ونصرة لقطاع غزة الذي يواجه عدوانا وحشيا مدمرا من قبل الكيان الصهيوني والنظام الامريكي منذ ثمانين يوما
الخروج المليوني الذي شهده ميدان السبعين في العاصمة صنعاء، عصر يوم الجمعة الماضي كان بحسب مراقبين الأكبر منذ بدء العدوان الاسرائيلي الامريكي على غزة وقد جاء هذا الخروج الواسع الذي كان الحادي عشر في سلسلة المسيرات المناصرة لغزة على مستوى امانة العاصمة بعنوان (تحالف حماية السفن الإسرائيلية لا يرهبنا).
ورددت السيول البشرية الكبيرة والاستثنائية، المتدفقة إلى ميدان السبعين شعبيا ورسميا، هتافات الغضب تجاه العدوان الصهيوني المستمر على غزة، وهتافات التضامن مع حركات الجهاد والمقاومة في فلسطين المحتلة.
الشعب اليمني بات على قلب رجل واحد فيما في دعم ومساندة الحق الفلسطيني وعلى الرغم من الموقف الرسمي والشعبي القوي والمؤثر في نصرة مظلومية الاشقاء في غزة الا ان الشعب ما زال يتطلع ويأمل المزيد لكن القوات المسلحة اليمنية وجيشها الباسل يقدم كما يوضح القائد يبذل كلما يستطيع وكل مابوسعه في اداء واجباته في نصرة اشقائه وهذا الجهد على الرغم من الظروف التي تمر بها البلد وان حاول البعض التقليل من اهميته كان مؤثرا وألحق ضررا ملموسا بالعدو
ويوضح السيد القائد في هذا الصدد بالقول:” موقفنا الفاعل المؤثر صاح منه العدو الإسرائيلي وطلب من شركائه في جرائم الإبادة أن يتحركوا في البحر الأحمر لمنع هذا التحرك”
السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي أكد مجددا في كلمته مساء الاربعاء الماضي حول مستجدات العدوان الصهيوني على قطاع غزة بأن اي تهور امريكي بشن عدوان عسكري جديد ومباشر ضد اليمن سيجد نفسه في مواجهة شعب لا يقبل الضيم ولا يسكت عن الباطل وسيدفع ثمنا باهضا ربما يزيد عما لحق بالامريكي في فيتنام وافغانستان.
كان الموقف الشعبي اليمني متناغما كليا مع الموقف الرسمي وأخذ يتطور ويزداد قوة بالتزامن مع تصاعد الموقف السياسي والعسكري الذي مدروسا بعناية ومناسبا مع تطورات العدوان على غزة.
شهدت صنعاء طوفانها الشعبي الأول في الـ7 من أكتوبر بعد ساعات قليلة من الإعلان عن معركة طوفان الأقصى.

وكان الطوفان الثاني بصنعاء في الـ13 من أكتوبر، في حين كان الطوفان الثالث في الـ18 من أكتوبر عقب المجزرة الإجرامية التي ارتكبها العدو الصهيوني بمستشفى المعمداني في غزة، فيما كان الطوفان الرابع في الـ20 من أكتوبر.

وفي الـ27 من أكتوبر، أدى مئات الآلاف صلاة الجمعة في ميدان السبعين أكبر ميادين العاصمة صنعاء، تضامنا ونصرة مع الشعب الفلسطيني في قطاع غزة في مواجهة العدو الصهيوني.

وفي الـ3 من نوفمبر، جابت أكثر من 23 مسيرة حاشدة شوارع وساحات مختلف مديريات العاصمة صنعاء عقب صلاة الجمعة، تضامنا ونصرة للشعب الفلسطيني الذي يتعرض لحرب إبادة صهيونية في قطاع غزة.

وفي الـ10 من نوفمبر شهدت العاصمة صنعاء طوفانها البشري الخامس، فيما كان الطوفان السادس في الـ18 من نوفمبر الماضي، في حين كان الطوفان السابع في الـ24 من نوفمبر المنصرم.

وفي الأول من ديسمبر احتشد اليمانيون في طوفان بشري ثامن بالعاصمة صنعاء، فيما كان الطوفان التاسع في الـ8 من ديسمبر الجاري، والطوفان العاشر في الـ15 ديسمبر الجاري أيضا، فضلاً عن مئات المسيرات والتظاهرات في مختلف المحافظات اليمنية على مدى الأسابيع الماضية منذ الإعلان عن معركة طوفان الأقصى.
ويتواصل الدعم الشعبي لفلسطين بزخم كبير ولن يتوقف الا بانتهاء العدوان الصهيوني الامريكي الذي بات يلفظ انفاسه الاخيرة مع تلقيه ضربات موجعة على كافة المستويات العسكرية والاقتصادية ناهيك عن سقوطه الحضاري.

نقلا عن الثورة

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

حركات المقاومة : مجاهدو اليمن يذلّون الكيان الصهيوني وجيشه في كل زمان ومكان

اليمن الحر الاخباري/ متابعات باركت حركات المقاومة العملية النوعية التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية واستهدفت …