الأربعاء , سبتمبر 28 2022
الرئيسية / اراء / *زخم جماهيري كبير ووعي مجتمعي على نطق وسع في احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام*

*زخم جماهيري كبير ووعي مجتمعي على نطق وسع في احياء ذكرى استشهاد الامام الحسين عليه السلام*

*بقلم✍️*
*أ/محمد البحر المحضار*

نلاحظ في الأونة الأخيرة توسع كبير لدائرة الزخم الجماهيري في المشاركة والتفاعل في كافة الفعاليات والمناسبات المتعلقة برسول الله صلوات الله عليه وعلى آله والمرتبطة بأهل البيت عليهم السلام
ويأتي ذلك نتيجة لترسخ الثقافة القرآنية في العقول ولأنتشار الوعي وثبوت الأفكار الصحيحة بين أوساط المجتمع اليمني وتصحيح كافة المفاهيم المغلوطة التي زرعت وغرست في عقول المجتمع تحت رعاية وهابية
تنفيذا للأجندة والأهداف الأموية المحاربة لاهل البيت عليهم السلام

ويشهد العالم برمته مدى الارتباط الوثيق والاتصال القوي ما بين الشعب اليمني العظيم وما بين أئمة الهدى من أهل البيت عليهم السلام

وفي هذه الأيام التي تحمل في طياتها الذكرى الأليمة والموجعة لأستشهاد سيدنا الامام الحسين وأهل بيته وأصحابه عليهم السلام
يحيي أبناء شعبنا اليمني العظيم هذه الذكرى الحسينية وهم يحملون في اعماقهم هم نصرة الامام الحسين في أمة جده وهم يمثلون أنصار الحسين وشيعته ومحبيه وعشاقه

من ما يؤكد تولي شعبنا اليمني لمن ولاهم رسول الله ابتداء من أمير المؤمنين سيدي الامام علي عليه السلام ومواصلة لتولي أئمة أهل البيت من أولاده وبنيه
وفي المقابل البراءة من أعداء الله وأعداء الرسول وأعداء ال البيت الذين يسعون جاهدين لطمس ذكرى استشهاد الامام الحسين سلام الله عليه

ومن هذه الذكرى الحسينية الكربلائية التي تحزن صدورنا وتدمي قلوبنا وتدمع اعيننا حزنا على ما حل بالامام الحسين وأهل بيته
فحين ما يلقى على مسامعنا تلك الوقائع المأساوية
وحين ما تسرد لنا تلك الأحداث التاريخية التي حصلت مع ابن بنت النبي صلوات الله على رسول الله وعلى اله فأن أحشائنا الداخليه تتمزق من الالم والحزن
ولكن في المقابل ايضا فأن لتلك الذكرى دروس وعبر نستلهمها ونستفيد منها في مواجهة كافة تلك التحديات التي تواجه شعبنا اليمني بشكل خاص وأمتنا الإسلامية بشكل عام
فالأمام الحسين سطر اروع ملحمة بطولية هو ومناصريه من أهل بيته وأصحابه وفي استشهادة نصر عظيم
فإن تلك الوقائع التي حصلت تعلمنا الكثير من الدروس في العزة والكرامة والشرف والاباء ورفض الذل والمهانة وعدم القبول بالسقوط والخزي والعار

إننا في هذه الذكرى نجدد عهدنا وولائنا لرسول الله واهل بيته الاطهار
وفي هذه الأيام نجدد علاقتنا القلبية مع الإمام الحسين بمحبتنا وارتباطنا به
فمثل ما نحن حزينون على استشهاد الامام الحسين وعلى ما حل به من ظلم واضطهاد
فنحن في المقابل ايضا منهج نهجه القويم الذي هو نهج جده وأبيه
ونتمسك بطريقته ونسير وفق مسيره الجهادي لكي نتجاوز كافة العراقيل ونتصدي لكل المشاريع العدائية للإسلام والمسلمين

وكما قال أمامنا وسيدنا ومولانا الامام الحسين عليه السلام
ان الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين
بين السله والذله
فمثلي لايبايع مثله
ومن ثم قال مقولته المشهورة
هيهات منا الذله

والله ما ارا الموت الا سعادة
ولا الحياه مع الظالمين الا برما

ونحن نقول كما قال أمامنا الحسين ملبين له ومطبقين ما نقول فعليا باذن الله

*لبيك يا حسين*
*لبيك يا حسين*
*لبيك يا حسين*

*هيهات منا الذلة*
*هيهات منا الذلة*
*هيهات منا الذلة*

#واقعة_الطف
#ذكرى_عاشوراء
#استشهاد_الامام_الحسين

عن اليمن الحر

شاهد أيضاً

▪ثورات العرب وأحزابهم «تعقيب على ما سبق» !

  “أنظمة الحكم الثورية العربية لم تتبنَّ مشروع بناء الدولة وثقافة الاعتراف بالآخر” بقلم/ فيصل …