الجمعة , يناير 27 2023
الرئيسية / أخبار / إحـراق الـسـويد لـلمـصحـف الـشـريف وتـمـزيقـه في هـولنـدا اجرام سخـيـف!

إحـراق الـسـويد لـلمـصحـف الـشـريف وتـمـزيقـه في هـولنـدا اجرام سخـيـف!

 

اليمن الحر الاخباري/عبدالله علي هاشم الذارحي
بعد يومين من إحراق القران الكريم في السويد .. متطرف هولندي يمزق نسخة من المصحف الشريف، أمام البرلمان الهولندي في لاهاي، ويٌدنسه أمام الكاميرات، مع وجود عدداً من أفراد الشرطة..فعلى جرائمهم السخيفة
لن نسكت ومسيرات الغضب لاتكفي بل يجب طردسفرائهم ومقاطعة منتجاتهم..

*لأن إحراق نسخة من مصحف القرآن الكريم في السويد وتمزيقه في هولندا هو إفلاس سياسي وأخلاقي وقيمي، وفعل إجرامي يأتي في سياق مسلسل طويل من التطاول المشين على جميع مقدسات المسلمين..

*وهو استفزازا صريح وانتهاك خطير  لمشاعر المسلمين، بقيام أحد المتطرفين باحراق نسخة من القرآن الكريم في العاصمة السويدية ستوكهولم..ثم تمزيقه في لاهاي¡هذا التصرف الأحمق يسيء إلى الأديان، ويؤجج خطاب الكراهية والعنف، ويتنافى مع قيم التعايش السلمي، واحترام الآخر وحرية المعتقد وحقوق الإنسان وحرياته الأساسية..

*وكانت السلطات السويدية قد أصدرت قرارا بالسماح لزعيم حزب الخط المتشدد الدنماركي اليميني المتطرف “راسموس بالودان” باحراق نسخة من القرآن الكريم أمام مبنى السفارة التركية في ستوكهولم، في فعل إجرامي يعكس الكره الذي يكنه الغرب على الاسلام والمسلمين من زمان للآن..

*تلك هي فحوى رسالةالسويد العدوانية ذات الخلفية الاستعمارية، وأسيرة قيود الماضي، عسير عليها أن تغادر تلك العقلية لتكون دولة طبيعية، ولأنها كذلك فليس غريبا عليها أن تحرض متطرفيها على تبني ثقافة الكراهية ضد المعتقدات الإسلامية، وبتصريح رسمي لا تخجل من اشهار الروح العدائية، والغل والحقد بصورة علنية فاضحة لما وصلت إليه الدولة من انحطاط سياسي إلى هذا المستوى الدنيئ في علاقاتها مع الدول والشعوب الأخرى..

*هذه الأفعال، وغيرها لم تتوقف عن القفز على الخطوط الحمراء والمحرمات التي أجمعت البشرية عليها ، لم يكن آخر هذا السفور، حرق نسخة من المصحف الشريف في السويد وتمزيقه
في هولندا بل تستمر إذا لم تواجه بردع قاس، إذ لا يكفي  الاستنكار الدولي والعربي والإسلامي دون اتخاذ مواقف حاسمة ورادعة..

*ولا شك ان اليهود وكل من المخابرات الأمريكية- البريطانية  يقفون خلف الكثير من الاساءات للمقدسات الإسلامية، ويبررون هذه الأفعال، بأنها تأتي في سياق مسمى “الحرية”¡

*فأي حرية في السقوط الأخلاقي؟
إنه تعبير لما وصل إليه الغرب من بؤس قيمي وأخلاقي، بدءا من تفكك الأسرة، وصولا إلى تشظي المجتمع الأوروبي، حيث الدعارة هي العنوان الأبرز في علاقات المجتمع ببعضه البعض، إذ لا حدود لهذا الفلتان والاهتراء الأخلاقي الذي وصل لتزويج الذكور بالذكور، أو يسمونه ب “المثلية” التي تمارس بصورة رسمية، فهل بقي بعد هذا من قيم لدى هؤلاء الشواذ؟..

*أي حرية يتحدثون عنها هؤلاء “اللوثة الأخلاقية”  تجاه الآخر .. حرية قتل الشعوب وإبادتهم، باستخدام عصا الناتو في تدمير أفغانستان وسوريا وليبيا واليمن والعراق وسوريا ولبنان وفلسطين، أم حرية انتهاك المقدسات الاسلامية، كما يحدث في فلسطين ؟..

*أي حرية هذه التي تستبيح وتنتهك المحرمات، ولا تقيم وزنا للحياة، والكرامة الإنسانية.. أي حرية هذه التي تقوم على الاستبداد والطغيان والنهب والسلب، وارتكاب الجرائم الإنسانية وممارسة الاعمال الوحشية لتدمير الشعوب؟..

*هؤلاء العنصريون جاؤوا لهدم الحريات والعلاقات بين الحضارات والشعوب، بثقافات عنصرية نازية متطرفة تدميرية تحمل نفسية وروح النازية التي كانت تعتقد بأنها الجنس السامي( الآري) على  بقية الحضارات البشرية..

*خلاصة القول يبدو أن ثقافة الماضي الاستعماري مازالت في عقول الأحفاد، لتكرار ماضي أبائهم وأجدادهم وجرائمهم وانتهاكاتهم التي مازالت حية في ذاكرة الشعوب، وأدبياتهم الفكرية والسياسية والتعليمية عن تاريخ الاستعمار الأوروبي البشع في حق الشعوب العربية والإسلامية..

*ولن تتأدب هذه الشعوب الا بالخروج بمواقف مشرفه ضدهم وفي الجانب السياسي يجب اتخاذ اللازم ومقاضاتهم في المحاكم الدولية..فمن لايغضب لكتاب الله عز وجل فمتى يغضب؟فويل لليهود والنصارى والأعراب والصامتين من غضب الرب.

عن اليمن الحر الاخباري

شاهد أيضاً

الكاهلي يدشن توزيع السلات الغذائية للأسر المحتاجة والملصقات التوعوية

اليمن الحرالاخباري/   بالتزامن مع أحياء أبناء الشعب اليمني العظيم لعيد الأعياد عيد جمعة رجب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *